تحذير أميركي لروسيا والصين من التدخل في الانتخابات النصفية

تحذير أميركي لروسيا والصين من التدخل في الانتخابات النصفية

الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
ترامب خلال تقديمه في برنامج عن الانتخابات الرئاسية على محطة «سي إن إن» في 15 ديسمبر 2015 (أ.ف.ب)

مع قرب الانتخابات النصفية في الثامن من الشهر المقبل، دق المسؤولون الفيدراليون ناقوس الخطر، محذرين من نية الصين وروسيا التدخل في الانتخابات.

وقال المسؤولون إن روسيا تعمل لتعزيز الشكوك المحيطة بنزاهة الانتخابات، وترويج الادعاءات بالغش في الانتخابات السابقة التي لا تزال تتردد على لسان الرئيس السابق دونالد ترمب وبعض المرشحين الجمهوريين، فيما تعمل الصين على استهداف السياسيين المعارضين لمصالحها.

وأشار مسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في تصريحات للصحافيين الاثنين، إلى أن روسيا تعمل على تضخيم المواضيع المتداولة على الإنترنت تحديداً تلك المتعلقة بالتشكيك في نزاهة الانتخابات الأميركية. وقال إن الصين تركز جهودها على «مرشحين معينين تعتبر أنهم يهددون مصالحها في الولايات المتحدة». ورغم هذه التحركات، لا يبدو أن أياً من البلدين تمكن من اختراق بنية الانتخابات التحتية، بحسب المسؤول نفسه.

تتزامن هذه التحذيرات مع خطوات تصعيدية اعتمدها الرئيس السابق لمواجهة «نشر معلومات مغلوطة عن انتخابات العام 2020». فبعد أن رفع ترمب دعوى قضائية بحق شبكة «سي إن إن» بتهمة «التشهير» به مطالباً بتعويض قدره 475 مليون دولار، هدد الرئيس السابق برفع المزيد من الدعاوى القضائية بحق وسائل إعلامية مختلفة. وقال ترمب في بيان إنه سيقاضي الوسائل الإعلامية بسبب «نشرها أخباراً مغلوطة حول الانتخابات»، مضيفاً «في الأسابيع والأشهر المقبلة، سوف نقدم دعاوى قضائية ضد عدد كبير من وسائل الإعلام التي تروج أخباراً كاذبة وتشهر بي، بسبب هجومها الذي نشر أخباراً مغلوطة عن الانتخابات الرئاسية في العام 2020». واتهم الرئيس السابق الوسائل الإعلامية بالتشهير به والكذب على الأميركيين لـ«إخفاء أدلة قاطعة على وجود غش في انتخابات العام 2020».

ولم يتوقف ترمب عند هذا الحد، بل هدد كذلك بمقاضاة لجنة السادس من يناير (كانون الثاني) التي تحقق في أحداث اقتحام الكابيتول، وعزا السبب إلى أن اللجنة «لم تحقق بادعاءاته بوجود غش في الانتخابات»، قائلاً: «اللجنة رفضت الاعتراف بأنني وقبل أيام من السادس من يناير، قدمت توصيات وسمحت بنشر آلاف العناصر للحرص على أمن الكابيتول وسلامته».

بالإضافة إلى هجومه المكثف على الوسائل الإعلامية والديمقراطيين، شن ترمب هجمات من نوع مختلف على خصومه من الجمهوريين، خاصة زعيمهم في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل. آخر هذه الهجمات ورد بعد إقرار الكونغرس للتمويل المؤقت للمرافق الفيدرالية الأسبوع الماضي، حين قال ترمب إن «سبب موافقة مكونيل على تريليونات الدولارات من المشاريع التي طرحها الديمقراطيون هو أنه يكره دونالد ترمب». وتابع: «مكونيل لديه أمنية بالموت. يجب أن يسعى للمساعدة من زوجته المحبة للصين كوكو تشاو».

تصريحات مشبعة بمعان مبطنة، فسرها الكثيرون على أنها تحريض على إيذاء زعيم الأقلية وزوجته إيلين تشاو المولودة في تايوان والتي كانت وزيرة مواصلات في عهد ترمب.

ووصفت النائبة الجمهورية ليز تشيني تصريحات ترمب بـ«المقززة والعنصرية». وانتقدت تشيني، وهي نائبة رئيس لجنة التحقيق بأحداث اقتحام الكابيتول، صمت الجمهوريين حيال هذه التصريحات، وقالت: «الرئيس السابق دونالد ترمب تفوه بكلمات قد تؤدي إلى أعمال عنف ضد زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، ثم شن هجوماً مقززاً وعنصرياً ضد زوجته الوزيرة السابقة تشاو… يجب أن نعترض بشكل علني على هذه التصريحات ونقول إنها غير مقبولة».


أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو