إمام جمعة زاهدان يتهم «قناصة» إيرانيين باستهداف المحتجين في الرأس

إمام جمعة زاهدان يتهم «قناصة» إيرانيين باستهداف المحتجين في الرأس

«نشطاء البلوش» تعلن مقتل 56 شخصاً وجرح 300
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
جانب من تجمهر أهالي زاهدان الجمعة الماضية

اتهم إمام جمعة زاهدان، مفتى أهل السنة في إيران، عبدالحميد ملازهي، القوات الأمنية الإيرانية باستهداف المحتجين عبر نشر قناصة في الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة زاهدان الجمعة، في وقت أعلنت فيه «حملة نشطاء البلوش» المعنية بمراقبة حقوق الإنسان في بلوشستان ارتفاع عدد القتلى إلى 56 شخصاً، فيما قالت منظمة «حقوق الإنسان لإيران»، ومقرها أوسلو، إنها تأكدت من مقتل 41 شخصاً بالمدينة الواقعة في مركز محافظة بلوشستان، جنوب شرقي البلاد.

وأشارت «حملة نشطاء البلوش»، في بيان لها، إلى جرح 300 شخص في المواجهة المسلحة التي ألقت فيها السلطات باللوم على «جماعات انفصالية».

وذكرت وسائل إعلام محلية في محافظة بلوشستان أن الاحتجاجات متواصلة رغم قطع خدمة الإنترنت.

تأتي الإحصاءات الجديدة في وقت قالت فيه وسائل إعلام الإيرانية إن 20 مدنياً، و5 من قوات «الحرس الثوري» و«الباسيج» قتلوا الجمعة الماضي.

بدورها، اتهمت منظمة «حقوق الإنسان لإيران» غير الحكومية قوات الأمن بممارسة «قمع دموي» ضد مظاهرة خرجت بعد صلاة الجمعة في زاهدان إثر تقارير عن قيام قائد في شرطة مدينة تشابهار باغتصاب فتاة عمرها 15 عاماً من أقلية البلوش السُنية.

ويقول الناشطون البلوش إن المراهقة البالغة 15 عاماً كانت ضمن شهود جرى استدعاؤهم إلى مركز للشرطة في مدينة تشابهار، للتحقيق في قضية قتل. وتشير المعلومات المتوفرة إلى اغتصاب الفتاة من قبل العقيد إبراهيم كوجكزايي قائد شرطة تشابهار. ونقلت أسرة الفتاة تفاصيل الواقعة إلى إمام جمعة المدينة الذي بدوره طالب بمحاسبة المسؤول.

وتزامنت القضية مع تواصل الاحتجاجات العامة المنددة بالشرطة الإيرانية إثر وفاة الشابة الكردية مهسا أميني.

وأعلن الإعلام الرسمي الإيراني الأحد مقتل 5 عناصر من «الحرس الثوري» في هذه الاشتباكات، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان «الحرس الثوري» الإيراني قد أعلن مقتل قائد استخباراته علي هاشمي في مواجهات مع من وصفتهم السلطات بـ«جماعات انفصالية».

وقال إمام جمعة زاهدان ومفتي أهل السنة في زاهدان، عبد الحميد ملازهي، في رسالة على «إنستغرام» إن «القوات الخاصة في (الحرس الثوري) الإيراني أطلقت النار على الشباب والمراهقين يوم الجمعة».

وأفاد ملازهي بأن «القوات الحكومية ردت بالرصاص الحي على الشباب الذين رشقوا مركزاً للشرطة بالحجارة». وأضاف: «أغلب الرصاص أطلق على رؤوس وقلوب المصلين، ومن الواضح أنه كان من عمل القناصة».

ووصف ملازهي ما حدث بـ«الكارثة» و«الظلم الكبير». وأشار إلى ضباط قوات أمنية «يرتدون ملابس مدنية أطلقوا النار على الناس الذين كانوا في طريق العودة إلى منازلهم».

وقال ملازهي إن «القوات الخاصة استقرت على ما يبدو في مركز الشرطة، واستخدمت الرصاص الحي ضد المحتجين».

وأتهمت وكالة «تسنيم» الإيرانية السبت منظمة «جيش العدل» البلوشية المعارضة بالوقوف وراء الهجوم على مركز للشرطة. وتحدثت عن مقتل عنصرين بارزين في الجماعة هما «عبد المجيد ريغي وياسر شه بخش على يد القوات الأمنية» في زاهدان، إضافة إلى «القناص المسؤول عن مقتل قائد استخبارات (الحرس)» في المحافظة. ولكن تسجيلات الفيديو تظهر حشوداً من المتظاهرين أمام مركز للشرطة بالقرب من مقر صلاة الجمعة في زاهدان، قبل أن يسمع دوي إطلاق النار من داخل مركز الشرطة.

وأحرق المحتجون مركزاً تجارياً تابعاً لقيادي في «الحرس الثوري»؛ وفق ما قال ناشطون على «تويتر».

وأظهرت تسجيلات فيديو تحليق مروحية حربية من طراز «أباتشي» فوق المنطقة المتوترة. وتدوولت مقاطع فيديو السبت تظهر عدداً كبيراً من السيارات التي لحقت بها أضرار بالغة.

وقال نائب غرفة عمليات «الحرس الثوري» الإيراني، الجنرال عباس نيلفروشان إن قواته ستوجه ضربات «حازمة» لـ«(جيش العدل) ومن يدعمونها». وجاءت الأحداث في زاهدان في وقت يواصل فيه «الحرس الثوري» الإيراني قصف مواقع في إقليم كردستان العراق بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو