مصر: سقوط «سور مدرسة» يثير تساؤلات حول الجاهزية للعام الجديد

مصر: سقوط «سور مدرسة» يثير تساؤلات حول الجاهزية للعام الجديد

إصابة 7 طالبات... والتعليم ترجع الحادث إلى «التدافع»
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم في جولة لمتابعة بدء العام الدراسي بمحافظة بني سويف (صفحة وزارة التربية والتعليم)

أثار سقوط «سور سلم مدرسة» للبنات بمدينة الجيزة في مصر أدى إلى إصابة 7 طالبات تساؤلات جديدة حول «جاهزية» المدارس للعام الدراسي الجديد خاصة أن الواقعة تأتي في أول يوم دراسي، فضلا عما وصفه خبراء بـ«حاجة الكثير من المدارس الحكومية لعمليات صيانة».
وأدى انهيار جزء من سور سلم مدرسة المعتمدية الإعدادية للبنات بمنطقة كرداسة في محافظة الجيزة اليوم (الأحد) إلى «إصابة 7 فتيات إصابات خفيفة نقلن بعدها بسيارات الإسعاف لتلقي الرعاية الطبية»، بحسب بيان رسمي مصري.
وشدد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني على «ضرورة محاسبة المسؤولين»، وقال الوزير في تصريحات صحافية إن «المعاينة المبدئية بينت أن السور انهار بسبب تدافع الطالبات، فيما أعلنت نقابة المعلمين أن المدرسة لم تجر بها عمليات صيانة، وقالت النقابة في بيان صحافي إن «غرفة العمليات التي تم تشكيلها لمتابعة بدء العام الدراسي الجديد استطلعت آراء عدد من معلمي المدرسة للوقوف على أسباب انهيار السور».
وأفاد محمد عبد الله الأمين العام لنقابة المعلمين، رئيس غرفة العمليات في تصريحات صحافية بأن «ما جاء من تفاصيل لغرفة عمليات نقابة المعلمين يؤكد أن المدرسة لم يجر بها أي صيانة للمبنى قبل انطلاق الدراسة، للوقوف على جاهزيتها لاستقبال الطلاب، وهو ما تسبب في سقوط 3 سلالم وجزء من السلم بالدور الأرضي خلال تحرك عدد من طالبات المدرسة».
وتعمل المدرسة فترتين دراسيتين تشكلان ضغطا على بنايتها وفق علي سطوحي رئيس اللجنة النقابية للمعلمين بكرداسة، والذي قال في تصريحات صحافية إن «المدرسة التي حدثت بها الواقعة تعمل فترتين دراسيتين، صباحا مدرسة المعتمدية للبنات، وبعد الظهر مدرسة الشهيد محمد علي عبد المنعم للبنين، وهو ما يكشف عن خطأ كبير في عدم صيانة المبنى قبل بدء العام الدراسي، نظرا للكثافة الطلابية الكبيرة التي تستخدم المدرسة على فترتين دراسيتين»، بحسب تقديره.
وتكررت في السنوات الماضية وقائع عدة لانهيار أسوار بعض المدارس، منها انهيار سور مدرسة خالد أبو إسماعيل بمنطقة سبورتنج في محافظة الإسكندرية العام الماضي، مما أدى إلى إصابة حارس جراج بكدمات متفرقة في جسده، كما شهد أول يوم دراسي بالعام الماضي أزمة أدت إلى صدور قرار بعزل مدير مدرسة المثلث الابتدائية بمحافظة القليوبية من منصبه وإحالته للتحقيق عقب انتشار صور أثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي للتلاميذ «يجلسون على الأرض في أول يوم دراسي».
واعتبر عبد الحفيظ طايل مدير «المركز المصري للحق في التعليم» (جمعية أهلية) أن «انهيار سور مدرسة المعتمدية مؤشر على مشكلة عدم وجود صيانة للمدارس الحكومية».
وقال طايل لـ«الشرق الأوسط» إن «الحادثة لها دلالاتها في سياقها الفردي وفي السياق العام، إذ توجد مشكلة فعلية في الصيانة الدورية للمدارس الحكومية نتيجة ضعف الاعتمادات المالية لهيئة الأبنية التعليمية، وعدم قدرتها على تغطية كافة المدارس التي تحتاج صيانة».
وبلغ عدد المدارس في مصر للعام الدراسي 2021 - 2022 نحو 49067 مدرسة وفق وزارة التربية والتعليم، ووصل عدد المدارس الخاصة إلى 9740 مدرسة، ليصل إجمالي عدد المدارس إلى 58807 مدارس، ووصل عدد الفصول الدراسية إلى 529980 فصلا، فيما وصل عدد تلاميذ مرحلة التعليم قبل الجامعي «الابتدائي والإعدادي والثانوي» في مصر إلى نحو 26.3 مليون تلميذ بحسب تقدير «الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء».
وشرح طايل «أن نسبة كبيرة من المدارس الحكومية تحتاج ترميم وصيانة دورية، فضلاً عن ضرورة بناء مدارس جديدة لتقليل الكثافة الطلابية، وقد كانت في الماضي كل مدرسة تحتفظ بجزء من موارد المصروفات الدراسية التي يدفعها الطلاب وتخصصها لأعمال الصيانة، هذا النظام تغير إلى ما يسمى (الحساب الموحد) حيث تستغرق هذه الأموال دورة كبيرة ليعود بعضها للمدرسة».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو