مازن كيوان: أي معنى للبنان من دون الفن

مازن كيوان: أي معنى للبنان من دون الفن

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
من «مهرجان التانغو الدولي» المصرّ على الاستمرار

أربع ليالٍ، واحدة في بيروت، وثلاث في جبيل، احتفت بـ«التانغو» الأرجنتيني قبل أيام. تردّد الكوريغراف مازن كيوان؛ أيُقدم على التنظيم أم يرتدع، فالعراقيل كثيرة، يتصدّرها كفّ الدولة يدها عن الدعم. أبردَ قلبه حشدٌ أسعدته العروض وصفق للجهد، فأبعد عن باله أن النسخة السابعة الحالية ستكون الأخيرة، بعد التسرع بالقرار إثر اشتداد الاختناق. الحب شجّعه ليستمر.

تتصارع في رأسه تناقضات المشهد اللبناني: الرقص V/S طوابير ربطة الخبز! لكن هاجس الهوية الثقافية هو الغلاب، فيقف في صفه. يحرضه على العطاء، فيعطي، ولو أن الظرف يمتهن الإحباط.




الكوريغراف اللبناني مازن كيوان



على بعد خمسين متراً من قلعة جبيل ومتحف الشمع، وبجانب جامع يجاور كنيسة، أقيمت ثلاث ليال راقصة في الهواء الطلق. يشعر مازن كيوان بفخر وهو يخبر «الشرق الأوسط» أن النسخة السابعة من «مهرجان التانغو الدولي» احتضنت راقصين من 20 بلداً عربياً وغربياً. وكشيء يشبه بهجة تعتلي النبرة، تسعده إضافة أن بعضهم لم يتقاضَ أجراً، كمن يتبرع لإنقاذ رسالة ثقافية على أرض تحترق.

كانت أوقاتُ بعد الظهر في جبيل تستقطب حضوراً يستمتع بما يسميه كيوان «تانغو كافيه». فالمهرجان أيضاً ورشات عمل وتبادل تجارب. وفي بيروت، تحولت قاعة الـ«ميوزيك هول» شاهدة على قلوب تخفق على وقع كعب عالٍ تنتعله راقصة تمسك بيد شريك «التانغو» المتأنّق ببزة رسمية. «هذا وسام معنوي، ولفتة تقدير تدفعني إلى الأمام. حين رأيت كل هؤلاء، تأكدت أن المسؤولية تقتضي الثبات على وجه المدينة الثقافي. العتمة حالكة؛ لكن ما معنى لبنان حين يموت الحس الفني؟». انطلق «مهرجان التانغو الدولي» في عام 2014، وتوقف قسراً في العامين الماضيين. «ليس (كورونا) فحسب ما كبل. فالعالم بأسره ضربه (الكوفيد) ولم ينكفئ مشهده الثقافي إلا بما استحال تقديمه. نحن ضُربنا بانفجار واقتصاد، وأُرغمنا على إسكات كل شيء. نعود والعودة مكلفة. تكفّل السفارة الأرجنتينية بما تيسر لم يحل دون عناء تغطية النفقات. ليت الجهات الرسمية تؤازر المبادرات».

هذا رجاء مازن كيوان الممتنع عن طرق باب وزارة الثقافة، لعلمه أن الخيبة تختبئ وراءه: «أي مساعدات ستقدم؟ وعلى أي سعر صرف؟ لا أزال أنتظر وعداً بتسديد مساعدة عمره سنوات. إصراراً على حياة نشعر بجدواها في المواظبة على الرقص، سنظل نبحث عن حل».

يرادف الوجود عند مازن كيوان النشاط الفني المعاند لليأس العام. يتساءل عن عيش يستحيل اكتماله بالطعام والشراب وحدهما، فلا بد مما يمس الروح: «إنه الفن. إنهما الرقص والتانغو؛ سر السعادة». ليس مرد ذلك إنكاره جهنمية ما يجري في السياسة والمال والأخلاق. لكن يشير إلى «ميسورين»، هم أيضاً تضرّروا بالانفجار، واصطفّوا على محطات البنزين، ولا تُفاجئهم الكهرباء سوى بزيارات نادرة؛ مع ذلك، لا يفوِّتون مهرجاناً، ويتشبثون بالفن للنجاة: «هم ركيزة الدعم، وعلينا ألا نحرمهم حق شراء بطاقة لمشاهدة عرض راقٍ».

أن يرى راقصون من العالم في لبنان مشهداً مغايراً للنفايات في الشوارع الذائعة الصيت على التلفزيونات، أو هول الانفجار، وغرق البؤساء في المراكب؛ ويُطلعوا متابعيهم في مواقع التواصل بفيديوهات وصور عن شعب يعشق الحياة، وفنانين يرفضون الهزيمة، فذلك بنظر مازن كيوان نضال ثقافي: «الفنانون أروع سفراء».

ماذا إن أصغينا إلى فلسفة «التانغو» من وجهته؟ دعكم ممن لا يرون سوى دعسات إلى الأمام وأخرى إلى الخلف. هنا شيء آخر. روح وجسد؛ تناغم ونغمات. يشعر بتطايُر المرء نحو الفضاء المتسع، وهو يترجم حب الرقص. في المهرجان، وبينما أغنية «أعطني الناي وغنِّ»، كلمات جبران خليل جبران، تتصاعد بصوت الفنانة ريم الشريف، أمسك يدها بدقيقة راقصة، وأديا ما سحر العين. يريد أن يقول الراقص والراقصة معاً: «هذه لحظات من العمر».

يتغزّل بـ«التانغو» على أنه فن يمقت الرمادية، ويعشق الأبيض والأسود: «لونان ينسجمان تعبيراً عن طاقة الرجل والمرأة؛ بذرة الوجود. من انسجامهما تولد الرقصة. لكلٍّ دوره فيحترمه الآخر بما يحقق المساواة». ماذا عما يُحكى عن «ذكورية» الرقصة لكون القيادة من نصيب الرجل؟ يردّ بما يدحض الادعاء: «الرجل يهتم بشريكته بما هو لائق ومنظم. تُلهمه ليكون قائد رقصة تمنحهما الأهمية ذاتها. الشريكان متساويان في دورين مختلفين».

يشدد على «قمة الأناقة»، قاصداً بها الثياب والمعاملة والإحساس بالآخر. يحيا رسامٌ بألوانه وشاعرٌ بكثافة قصيدته؛ لتكون رهافة الراقص ولغة جسده خبز وجوده. يختار مصمم الرقص والمُحكّم في برنامج «رقص النجوم» أرقى مزايا «التانغو» للإشادة بها: «رسالة سلام تجمع البشر».


لبنان Art

اختيارات المحرر

فيديو