«الداو»... سفينة عربية تاريخية تلهم مهرجاناً فنياً بالغردقة

«الداو»... سفينة عربية تاريخية تلهم مهرجاناً فنياً بالغردقة

يشارك به فنانون من السعودية ومصر و10 دول أخرى
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ
عمر خيرت في افتتاح المهرجان

افتتح الموسيقار المصري الكبير عمر خيرت مساء أمس الدورة الأولى لمهرجان «الداو» الدولي للفنون، بمدينة الغردقة المصرية، برعاية وزارة السياحة والآثار ومحافظة البحر الأحمر، في إطار تشجيع السياحة المصرية، والاحتفال باليوم العالمي للسياحة.

المهرجان الذي تنظمه شركة «الداو» للتنمية، خلال الفترة من 1 : 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، يهدف إلى إبراز الثقافات والفنون بمختلف أنواعها، حيث يشارك بالمهرجان أكثر من 40 فناناً من 12 دولة من بينها الولايات المتحدة الأميركية والأردن وتونس وأوزبكستان والمملكة العربية السعودية، إلى جانب مجموعة من الفنانين المصريين.


ويستطيع زائر الغردقة الوصول بسهولة إلى المعرض بالممشى السياحي، ومشاهدة الأعمال التشكيلية والنحتية لعدد من الفنانين المشاركين من دول عدة

ووفق إدارة المهرجان، فإن فكرته مستوحاة من الدور التاريخي للبحر الأحمر في التجارة الدولية وأيضاً من فكرة أن «الداو» كانت سفينة شراعية عربية خدمت في التجارة وحققت التبادل بين الثقافات، وهذا يتطابق مع فكرة المهرجان وهدفه، الذي سيجعل من مدينه الغردقة وجهة رئيسية في التقاء الثقافات، لذلك وقع الاختيار على مدينة الغردقة لانطلاق مهرجان الداو الدولي للفنون.


وقالت وزارة السياحة والآثار المصرية في بيان لها مس أمس إن «إطلاق هذا المهرجان يأتي في إطار الشراكة والتعاون مع أحد المستثمرين السياحيين بالبحر الأحمر ليكون أكبر معرض فني دولي بمدينة الغردقة لتنشيط السياحة والترويج للمقصد السياحي المصري بشكل عام، ولمحافظة البحر الأحمر بشكل خاص لما تتمتع به من جو دافئ وشواطئ مشمسة وطبيعة خلابة، خاصة مع اقتراب موسم السياحة الشتوي.

وفي نهاية شهر أغسطس (آب) الماضي، اختار موقع Tripadvisor، أحد أشهر المواقع السياحية المتخصصة في تقييمات المقاصد السياحية وفقاً لتجارب الزائرين، مدينتي الغردقة وشرم الشيخ ضمن أفضل المقاصد السياحية في العالم خلال العام الحالي 2022 للسائحين من محبي الطبيعة المشمسة الدافئة، ضمن قائمة 25 مقصداً سياحياً.

وتتمتع الغردقة (جنوب شرقي القاهرة) بالطبيعة الخلابة والمقومات السياحية التي من بينها الشعاب المرجانية والمياه الفيروزية الساحرة لممارسة التزحلق على الأمواج، بحسب الموقع الذي أشار إلى تطور المدينة خلال العقد الماضي، مما جعلها تشهد إقبالاً كبيراً من الزائرين، ولفت إلى أنها تعتبر من أفضل الشواطئ بالنسبة للسائح الأوروبي، حيث يمكنه الاستمتاع بممارسة رياضة الغوص والسنوركلينج ومشاهدة الدلافين وغيرها من الأنشطة البحرية.

وإلى جانب الشواطئ الذهبية بالغردقة، تضم المدينة متاحف أثرية وبحرية مميزة، أبرزها متحف الغردقة الأثري الذي تم افتتاحه منذ عامين، ويحظى بإقبال «جيد» بحسب المهندس خالد محفوظ، ممثل القطاع الخاص بمتحف الغردقة، والذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «رغم تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية على قطاع السياحة بجميع دول العالم، فإن الأوضاع في مصر تعد مستقرة نسبياً، للاستقرار السياسي والأمني الذي تشهده مصر، بجانب البنية التحتية الجيدة، التي تتمتع بها المدينتان».

ويتوقع محفوظ حدوث انتعاشة سياحية خلال الفترة المقبلة بالغردقة: «نسبة الحجوزات الجديدة تشير إلى أنها ستشهد عودة قوية للسياحة الروسية والأوروبية بداية من منتصف شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي».

في السياق ذاته، تم اختيار متحف «غراند أكواريوم» للأحياء المائية بمدينة الغردقة، المطلة على ساحل البحر الأحمر ضمن أفضل 10 أماكن وعوامل للجذب السياحي في العالم لعام 2021. من قبل منصة السياحة والسفر العالمية «تريب أدفايزر»، لا سيما أنه يعد واحداً من المتاحف الفريدة في العالم والشرق الأوسط.

ويضم متحف «غراند أكواريوم» للأحياء المائية بمدينة الغردقة، الذي تم افتتاحه عام 2015، نحو ألف نوع من الكائنات البحرية وأسماك البحر الأحمر المعروفة والنادرة على غرار القروش الضخمة وأسماك «المانتا»، الكبيرة وسلاحف البحر الخضراء والثعابين وقرش الغيتار ذي الأنف المجوفة، فضلاً عن أنواع عدة من الأسماك الملونة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو