شخصيات في متاهة سردية

شخصيات في متاهة سردية

ابتهال الشايب وغواية التجريب في «مألوف»
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]

توغل المجموعة القصصية «مألوف» للكاتبة ابتهال الشايب في مغامرة التجريب، وتصل إلى حد العبث والهذيان، وصناعة ما يشبه المتاهة السردية المنغلقة على نفسها، برموزها ودلالاتها وعلاماتها التي تعبر عن تشيؤ الإنسان، واضطراب وعيه، ووقوفه على حافة التشاؤم والاغتراب، مضمخاً بمشاعر تراوح ما بين الإحساس بالعدم والعجز وفقدان الأمل والأمان.
في سياق هذه الرؤية يصبح الوجود البشري مجرد أصابع مبتورة؛ تارة ملقاة في بالوعة، وتارة أخرى تتحول إلى أسياخ حديدية تغز البطل في جسده، وتغلق باب شقته، وتثير رعبه، وتحاصره في كل مفردات حياته حتى يتلاشى تدريجياً، ويصبح مجرد لا شيء.
هذا ما يطالعنا في القصتين الأولى والثانية بعنوان «خارج» و«على هامش الدفتر» الذي تلتقط منه الكاتبة جملة كتبها في دفتره «الشخص غير المرئي»، تقول: «الكتابة وسيلة لإثبات أن الإنسان غير موجود بشكل كامل». تصدّر الكاتبة المجموعة بهذه الجملة، مما يضعنا إزاء نزوع فلسفي ومأزق وجود يتناثر في أجوائها، فالشخوص تعيش حياتها باعتبارها وجوداً ناقصاً ومبتوراً، وتبدو مربوطة بعقد كابوسية قدرية لا تستطيع الفكاك منها على غرار شخصيات كافكا، لكن السؤال الذي يفرض نفسه هنا: هل هذا الوجود ناقص بالفعل أم بالقوة، أو بقوة الفعل ونقصه معاً؟ تبدو الإجابة عصية، بل مراوغة في أجواء القصص، وبخاصة أن الكاتبة، وهي الراوية الساردة، تقف في منطقة رمادية محايدة من الشخوص، وتتستر بضمائر الحكي التي تراوح ما بين المتكلم والمخاطب والغائب. تقول على لسان أحد الشخوص: «لا أحد يحاورني أو يلتفت إليّ، ألقي التحيات في الصباح والمساء، وتهاني الأعياد وحفلات الزفاف.. لا أحد يرد». لم تستخدم الكاتبة أداة «الاستدراك» في الجملة الأخيرة لتصبح مثلاً: «لكن، لا أحد يرد»، واستبدلت بها نقطتين متجاورتين على سطح السطر، وذلك لتكثيف الإحساس بعزلة الكائن البشري جسداً وروحاً، وكأنها عزلة قدرية ويقينية، لا تحتمل لحظة استرخاء زمنية توفرها أداة الاستدراك.
لا تحتفي الكاتبة بالقصة المكتملة ابنة الصراع الواضح والحبكة التقليدية، إنما تدير عالمها من خلال شرائح سردية، ولقطات خاطفة أشبه بشرائح من الكولاح أو لعبة البازل، على القارئ أن يجمِّعها، ويكتشف من خلال تناثرها وشقوقها الدلالة أو الرمز أو العلامة أو الشكل الذي توحي به، وهو ما يحدث بالضبط في قصة «لا شعوري»؛ حيت يتوزع فضاء القص ما بين الماكينة المعطلة من كثرة الإهمال واللامبالاة، وأظافر البشر، وبين الورشة والنمل الذي يعشش في شقوق جدرانها. ويمضي السرد في لقطات قصيرة يزيلها عنوان من كلمة واحدة أو اثنتين أو ثلاث كلمات، أشبه بتوقيع أو بصمة توثِّق للقطة نفسها.. فتقول نملة في لقطة بتوقيع «أداة»: «يقف بجانبها عامل آخر، يمد يده إلى أحد الصناديق المعدنية الصدئة التي أنام بداخلها، لم يلبث أن يضعني في جيبه ويرحل، أتذكر حينها شقيقتي التوأم التي تعمل في أحد المصانع. ترى كيف حالها، وماذا تفعل الآن؟».
بإيقاع آخر يطل مأزق الوجود الناقص في قصة «متكلم»، فبطل القصة مربوط «بذيل نبت فجأة من جسده»، ويصبح صراعه مع الوجود في التخلص من ذيله، فهو يجعله تارة خائفاً، وتارة سيئاً وغبياً وفاشلاً، ولا يجد سبيلاً إلى ذلك سوى تخيل صفحة بيضاء «مكرمشة» يمرر عليها رموش عينيه حتى تتخلص من الثني و«الكرمشة»، لكنها في آخر القصة تتمزق، وتحت وطأة الوهم، يقِرُّ «أنا بالفعل أملك ذيلاً».
هكذا، وعلى طريقة المسخ الكفكاوية، يطالعنا بطل قصة «مألوف» التي وسمت عنوان المجموعة، ويشي العنوان ضمنياً بأن كل هذه الأشكال من المسخ والتشيؤ تسكننا، وتشكّل مساحة غير مرئية من وعينا؛ فالبطل الموظف الأنيق يرى نفسه في عدة حالات، تتحول إلى مآزق للوجود يدور في فلكها، فتارة يرى نفسه كلباً غير قادر على النباح، مما يصيبه بنزعة انتقامية، فيحوِّل سقفَ غرفة الاجتماعات بالعمل إلى مشانق لزملائه، ويحرضهم على شنق أنفسهم باطمئنان، بل يساعدهم في ذلك، ثم يكافئ نفسه بوجبة غداء فاخرة بأحد المطاعم المطلة على النيل. تطال هذه النزعة «المازوشوسية»، زوجته، فيضع أمامها عدة زوايا لتختار واحدة تحبس نفسها فيها، وكما يقول: «مع حلول الفجر أراها في الخفاء، وهي تختار بقايا زاوية تلائمها»، ثم هو وزغٌ، جبان وضعيف كحشرة، وهو ذبابة دائخة: «أنا ذبابة دائخة، اصطدمت تواً بأحد المضارب، أوشكتْ على الاحتضار، لكنها مُصرّة على الحياة. أَإِزّ بين أصدقائي، يثرثرون كثيراً، أستمر في الأزيز متحدياً كلامهم. مَن الأقوى.. أزيزي أم ثرثرتهم؟ كي أنهي ثرثرتهم أجلب عدة ملاقط من داخل علبة باهتة اللون، أوزعها عليهم كي يسحبوا أرواحهم. يغادرون المنزل. يترك بعضهم روحه». وفي نهاية القصة يرتمي البطل كأسد عجوز على الأريكة، وبصعوبة يخلع حذاءه، وحزام بنطاله الضاغط على بطنه.
تقسّم الكاتبة القصة إلى سبع حركات، تلتف في سبع أيادٍ، واختارت المتوالية الرقمية عنواناً لشرائحها السردية لتنويع زوايا الصراع، وتوسيع الفجوة بين الأنا ومأزقها، منهيةً القصة بـ«يد 7»، في دلالة على أن أيام الأسبوع مكرورة، تستنسخ نفسها ببلادة وملل، كما أن اليد تضمر الفعلَ في حركتها، سواء ارتكبته أو فشلت في ارتكابه، هي صانعة الفعل الأمهر. أشياء كثيرة تقاس روعتها بخفة اليد، لا تلازم الساحر فقط، إنما الفنان واللص ومهرج السيرك... وغيرهم.
في القصتين الأخيرتين بالمجموعة: «سوداء» و«حمراء»، تركز الكاتبة على حسيّة الحواس، فيصبح الأنف البشري في القصة الأولى - كما الذيل سابقاً - معضلة ومأزقاً وجودياً، وبخاصة مع استنشاق سوائل غبار المصنع التي تفرز سُماً، يفسد الهواء ويجعل عملية التنفس أشبه بصراع مع حياة مهددة بالانسحاب فجأة، يقول البطل (ص62): «تُلقي الشعيرات بالمعدات الثقيلة إلى نهاية أنفي في الأعلى فألهث وأنا أتنفس من فمي، حلقي جاف، أمسك قطرة الأنف، أضغط عليها فتعطي قطرات بطيئة لفتحتي أنفي، يتغلغل السائل في أحشاء المصنع، وبين آلاته أنتظر ردة فعله، يعلو صوت الآلات كأنها تغلي، أحتمي واضعاً يديّ على وجهي بإحكام كي أمنع تسرب السم».
وفي «احمرار»، القصة قبل الأخيرة، تصبح الرائحة إشكالية البطل في الوجود، متصدرةً بداية القصة هكذا: «أتعفن. يقولون إن أشعة الشمس حارة، الأشياء على رأسي تسخن، يميل لون جسدي إلى الأسود». ومع اشتداد المرض الجلدي وضراوته تتوقف الساقان عن العمل، وتتكشف حقيقة المريض المعجزة: «يحفر الأطباء جسدي، وكلما حفروا اكتشفوا جروحاً مخبّأة من سنين، بنت لها بيوتًا صغيرة.. وتعيش في صمت. يشفقون عليّ.. ما الذي يؤلمني؟ أين هو؟».
لا تنجو هذه المجموعة الشائقة من منطق اللبس أحياناً في بعض القصص؛ حيث تعلو نبرة صفة المشبّه به والمفعول فيه، مما يشتت حركة الضمائر، فلا نعرف مَن المتكلم، ومَن المخاطب أو الغائب، يعزز ذلك أن ذات الكاتبة بعيدة عن القصص بأجوائها الذكورية المحضة، مما يثير تساؤلاً حول عدم الاحتفاء بالأنثى، بل غيابها عن المجموعة، ناهيك بأن فعل القص ينهض على فكرة التقمص التي تقوم بها الذات الساردة لحيوات ومشاهد ورؤى وأفكار تبدو أساسية في حياة الشخوص المرويّ عنهم، لكن التقمص يظل مجرد حالة عابرة على السطح لا يرقى إلى مستوى القناع، صانع الموضوع والصراع، فحين أرتدي قناع الشخصية، يعني ذلك أنني أصنع منها موضوعاً، وحين أخلعه أرتدّ إلى ذاتي، إلى موضوعي أنا. أضف إلى ذلك، أن الأبطال لا يعيشون مآزقهم الوجودية بصدق، بل تحولوا إلى أداة في لعبة نجحت الكاتبة في نسج خيوطها بمهارة لاعب «الماريونيت» القادر على تمرير المشهد من خلال حركة الدمَى، وإيهامنا بأنه يشدنا إلى العمق الموار بالمتناقضات الخلاقة، والغموض الموحي.


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو