مخاوف إسرائيلية من اشتعال غزة في حال تنفيذ «عملية الضفة»

مخاوف إسرائيلية من اشتعال غزة في حال تنفيذ «عملية الضفة»

فترة الأعياد الحالية ستحسم شكل خطوة تل أبيب المقبلة
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]
تشييع جنازة الفلسطيني فايز دمدوم الذي قتل برصاص القوات الإسرائيلية في العيزرية أمس (رويترز)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية: إن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تخشى من دخول قطاع غزة على خط المواجهة الجارية في الضفة الغربية، إذا ما ذهب الجيش الإسرائيلي لتنفيذ عملية عسكرية واسعة في شمال الضفة.

وبحسب «القناة 12» الإسرائيلية، فإن مخططاً لعملية واسعة في شمال الضفة الغربية جاهز لدى الجيش الإسرائيلي، بغض النظر عن أي حسابات، لكن لم يتم اتخاذ قرار بتنفيذه.

وكانت إسرائيل هددت السلطة الفلسطينية بأنها ستنفذ عملية واسعة في شمال الضفة الغربية إذا لم تقم الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالعمل ضد المسلحين في كل من جنين ونابلس، لكن السلطة طالبت إسرائيل بالتوقف أولاً عن اقتحام هذه المناطق.

وأمام إسرائيل حالياً ثلاثة سيناريوهات، وهي: لجم وتقييد العمليات الإسرائيلية في شمال الضفة الغربية في جنين ونابلس، مثلما تريد السلطة الفلسطينية، أو استمرار العمليات العسكرية بشكلها الحالي (محدودة وخاطفة)، أو الذهاب إلى عملية عسكرية أوسع وأطول.

وهناك سجال في إسرائيل حول الخطوة المقبلة، وما إذا كان يجب الاستمرار بالحملات العسكرية في شمال الضفة وتوسيعها عبر عملية عسكرية واسعة، أو التراجع والسماح للسلطة بالعمل هناك.

وجاء في تقرير القناة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي لديه خطة للدخول والعمل في مخيم جنين للاجئين بطريقة أوسع وأعمق وأطول، لكن هناك مخاوف حقيقية من أن ذلك قد يؤدي إلى إشعال النار في غزة. ويعتقد الجيش بأن الاستمرار في تنفيذ عمليات أقل حجماً من عملية واسعة النطاق، هو أمر فعال ويؤدي إلى إحباط العمليات الفلسطينية ولو بشكل بطيء.

ومعضلة غزة تضاف إلى مخاوف إسرائيلية من اتساع رقعة التصعيد في الضفة الغربية نفسها، وانخراط مزيد من الشبان في العمل المسلح ضد إسرائيل إذا وسعت عملياتها.

وأكدت مصادر إسرائيلية أن كل الاحتمالات ما زالت تدرس في المستويين السياسي والأمني. لكن، حتى الآن، يؤكد مسؤولون أمنيون إسرائيليون أن إسرائيل ليست معنية حالياً بتوسيع عملياتها العسكرية في الضفة الغربية، وأن العمليات العسكرية ستستمر بشكلها وحجمها الحالي.

وقال مسؤولون، يوم الجمعة الماضي، إن القوات ستستمر بالعمل في مخيمات اللاجئين بجنين ونابلس، في كل مرة تكون فيها معلومات حول قنبلة موقوتة أو مسلحين نفذوا أو يخططون لتنفيذ عمليات، لكن لا توجد نية للمبادرة إلى عملية عسكرية واسعة طالما أنه لا توجد حاجة حقيقية لذلك.

وإحدى علامات الاستفهام بشأن عملية عسكرية واسعة تتعلق بمدى فاعليتها.

ومن المتوقع أن تكون الفترة الحالية (فترة الأعياد اليهودية) حاسمة لجهة الطريق الذي ستسلكه إسرائيل، بالنظر لوجود عشرات الإنذارات حول نية فلسطينيين تنفيذ عمليات. وتدرك السلطات أن حادثاً خارج الحسابات سيغير كل الخطط في أي لحظة.

وحافظت القوات الإسرائيلية على درجة التأهب في مدينة القدس بعد انتهاء رأس السنة العبرية نهاية الشهر الماضي، وسيستمر ذلك حتى انتهاء كافة الأعياد اليهودية هذا الشهر، ثم خلال انتخابات الكنيست في الأول من الشهر المقبل.

وأكد مسؤولون إسرائيليون أن هناك إنذارات حول تنفيذ عمليات خلال هذه الفترة (من 50 إلى 80 إنذاراً).

وكانت الشرطة الإسرائيلية عززت تواجدها في مدينة القدس قبل احتفالات رأس السنة العبرية من 25 إلى 27 سبتمبر (أيلول) على امتداد خطوط التماس مع الضفة وأماكن الترفيه والمعابد وغيرها من الأماكن المكتظة، ودعت الإسرائيليين إلى حمل السلاح في المعابد، فيما عزز الجيش قواته في الضفة الغربية بثلاث كتائب خاصة.

ويحتفل اليهود في إسرائيل الشهر الحالي بيوم «الغفران»، ثم عيد «العرش»، ثم يذهبون إلى انتخابات «الكنيست».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو