«فتى أحلام» نادية الجندي يثير تفاعل المصريين

«فتى أحلام» نادية الجندي يثير تفاعل المصريين

حددت «الصدق والحنان» كأهم مواصفاته
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
الفنانة المصرية نادية الجندي (حساب «إنستغرام» الرسمي)

لطالما أثارت أعمار بعض الفنانين اهتمام الجمهور المصري، خصوصاً عند حديثهم عن هواياتهم المفضلة، أو حياتهم العائلية، أو أحلامهم، وخلال الساعات الأخيرة استقبل المصريون تصريحات الفنانة نادية الجندي، والتي تحدثت فيها عن «فتى أحلامها» باهتمام وتفاعل لافتين، إذ كشفت أخيراً عن عدم ممانعتها الزواج مرة أخرى، وحددت مواصفات شريك حياتها المحتمل، قائلة في برنامج «حبر سري»، الذي تقدمه الإعلامية أسما إبراهيم، بقناة «القاهرة والناس»: «أتمنى أن يكون رجلاً بكل مواصفات الرجولة، فيه الحنان والاحتواء والطيبة وأشعر معه بالأمان، وأن يكون صادقاً».

نادية الجندي التي تبلغ من العمر 76 عاماً، والملقبة بـ«نجمة الجماهير»، تزوجت من الفنان عماد حمدي في سن مبكرة، قبل أن تتزوج في المرة الثانية من المنتج محمد مختار، الذي قدمها في العديد من أفلامها الشهيرة، قبل أن ينفصلا منذ سنوات.

وبينما دعم فريق من الجمهور نادية الجندي، معتبرين إياها نموذجاً للسيدات المقبلات على مباهج الحياة، فإن آخرين انتقدوا حديثها «عن فتى أحلامها في هذه السن المتقدمة».

ولا تعد نادية الجندي أول فنانة تثير التفاعل حول أحلامها وإطلالاتها وتفاصيل حياتها الخاصة، فقد سبقتها الفنانة اللبنانية الراحلة صباح، والتي وصفت نفسها في برنامج «فيش وتشبيه» مع الإعلامية لميس الحديدي عام 2009. «أنها تحب الحياة»، وتحدثت في برامج أخرى عن علاقاتها العاطفية وعدد زيجاتها.

كما شغل الفنان المصري حسين فهمي، الجمهور في أوقات سابقة بحديثه عن مواصفات فتاة أحلامه، إذ قال في البرنامج نفسه «حبر سري» إن «خفة دم المرأة هي التي توقعه في حبها»، وأنه «ليس ثقيلاً ويسقط بسرعة» ولا يهمه شكل من يحب، لكنه مهتم بالروح وهي التي تبقى، على حد تعبيره.

أثناء تصوير مسلسل "أسرار" مع المخرج وائل فهمي عبد الحميد


ولجأت إعلانات مصرية في وقت سابق إلى الترويج لبعض المنتجات عبر الاستعانة بفنانين متقدمين في العمر، للإيحاء بأنهم يواجهون الشيخوخة بالارتباط من شابات، وأنهم يحبون الحياة رغم تقدم العمر.

ويرى الناقد الفني أيمن الحكيم، أن حديث بعض الفنانين المتقدمين في السن عن فتى أحلامهم أو فتاة أحلامهم، مجرد «دعابات» أو آراء شخصية لا تعززها الحالة الصحية الواقعية لكل منهم بحكم الشيخوخة.

ويفسر الحكيم سبب اتجاه بعض الفنانين للإدلاء بمثل هذه التصريحات التي يصفها البعض بأنها «غريبة» و«مثيرة»، بحالة الفراغ التي يمر بها بعضهم، حيث لا يشارك الكثير منهم في أعمال جديدة مع سيطرة النجوم الشباب على الساحة».

مشيراً إلى أن «هناك أموراً يجب مناقشتها إعلامياً من قبل المذيعين والضيوف أهم من (فتى أو فتاة الأحلام المحتملة)، والتي من بينها عدم وجود فيلم يمثل مصر في الأوسكار»، بحسب وصفه.

وخطفت الفنانة المصرية نادية الجندي اهتمام الجمهور مرات عدة بعد ظهورها بإطلالات رياضية شبابية، مما دفع بعض السيدات إلى الاستعانة بصورها خلال الحديث عن المستقبل ومرحلة الشباب، ومواجهة التحديات والهموم، عبر تعليقات لم تخلُ من الكوميديا.

وقالت نادية الجندي في أحدث ظهور تلفزيوني لها إن علاقتها بطليقها المنتج محمد مختار متميزة وقوية رغم الانفصال، إذ تعتبره صديقاً وأخاً مقرباً، تستشيره في تفاصيل كثيرة.


كما تحدثت نادية الجندي عن ابنها الوحيد هشام، وسبب ابتعاده عن الأضواء، قائلة: «كنت أتمنى إنجاب أكثر من ولد، فإنجابي لابن وحيد يجعلني قلقة للغاية»، مشيرة إلى «أنها كانت صارمة جداً في تربيته».

وأكدت نادية الجندي، أنها لم تتعمد إبعاد ابنها عن الأضواء: «لو كان موهوباً، وأحب التمثيل أو الإخراج لفعل ذلك، لكنه سلك طريقاً يختلف عن الفن».

وعن تكريمها أخيراً في مهرجان القاهرة للدراما، قالت: «إن فكرة المهرجان خطوة جميلة جداً، ستعطي فرصة للتنافس على أعمال جيدة وهادفة.

وبدأت نادية الجندي مشوارها الفني في مرحلة مبكرة من حياتها عبر فيلم «جميلة» عام 1959. ثم شاركت بأدوار أكبر في أفلام، مثل «الخائنة»، «صغيرة على الحب»، «مراتي مجنونة مجنونة»، وفي عام 1973 قامت ببطولة المسلسل التلفزيوني «الدوامة»، وفي العام التالي قامت بأول بطولة سينمائية لها بفيلم «بمبة كشر»، ومن أشهر أفلامها «الباطنية»، «وكالة البلح»، «خمسة باب»، «جبروت امرأة»، «شهد الملكة»، «الضائعة»، «الإرهاب»، «مهمة في تل أبيب»، «حكمت فهمي»، «امرأة هزت عرش مصر»، «اغتيال»، «48 ساعة في إسرائيل»، كما قدمت مسلسلات عديدة منها «مشوار امرأة»، «من أطلق الرصاص على هند علام»، «ملكة في المنفى»، «سكر زيادة».


مصر أخبار مصر سينما منوعات

اختيارات المحرر

فيديو