في ذكرى غيابه الرابعة... كيف خطّ أزنافور أغنية مجده؟

في ذكرى غيابه الرابعة... كيف خطّ أزنافور أغنية مجده؟

من مغنٍ منبوذ إلى الفنان الفرنسي الأشهر عالمياً
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
الفنان الفرنسي الأرمني الأصل شارل أزنافور (رويترز)

راودت شارل أزنافور أحلام كبيرة وكثيرة. أمضى عمراً بكامله متفرغاً لتحقيقها. لم يستسلم لعثرات البدايات، فسقى طريق المجد عرقاً وحبراً.

وحده حلم المئوية أفلت من بين يدي الفنان الفرنسي الأرمني الأصل. خلال سنواته الأخيرة وقبل رحيله في 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2018، كان يردد في المقابلات أنه سيحتفل بعامه المائة واقفاً على المسرح يغني. لكن العمر لم يقرضه 6 سنوات إضافية يتوج بها قرنه الأول، فانطفأ في عامه الـ94 تاركاً للتاريخ 1400 أغنية، وذكرى رجل لمس النجوم رغم قامته التي لم تتعدى الـ161 سنتيمتراً.

كذب المنجمون الذين تنبأوا لشارل أزنافور بالفشل. فابن المهاجرين الأرمنيين الذي لقنته شوارع باريس كل بهلوانيات التحدي، فاز بلقب الرجل الأكثر صبراً قبل أن يقطف ألقاب المجد.

هو الذي تسلق الخشبة طفلاً ممثلاً في سن الـ9 بعد أن اضطر إلى ترك المدرسة باكراً، كان عليه أن ينتظر سنته الـ36 حتى يكسر أقلام النقاد الجارحة والهدامة، وليذيب قلوب جمهور لطالما رشقه بنظرات باردة.


أزنافور في بداياته الفنية (أ.ف.ب)


ربع قرن من التجريح

27 سنة أمضاها أزنافور وهو يرد عن صدره سهام الرفض والتنمر والتجريح. سموه «شارل الصغير» ساخرين من قامته القصيرة، نعتوه بالدميم العاجز واستعاروا من القاموس الفرنسي أبشع المفردات لوصفه. قالوا إن صوته أجش وغير صالح للغناء. «سخروا من كل شيء في»، يقول في سيرته الذاتية... «من قامتي، وصوتي، وحركاتي، من صراحتي والنقص في تعليمي، ومن شخصيتي الضعيفة».

لم يكن صوت الشاب الذي تشرب التراث الأرمني والأدب الروسي والشعر الفارسي، يشبه الأصوات الرائجة في الأربعينيات والخمسينيات. حتى أن خبراء الصوت الذين استشارهم نصحوه بعدم الغناء، لكنه تشبث بتلك الحنجرة المختلفة. وبعد كل صفعة، وقف من جديد متسلحاً باللغة الفرنسية، ملهمته الأولى والتي بها غزل أجمل القصائد ليغنيها نجوم الحقبة.

صداقته الاستثنائية بالأيقونة إديث بياف والتصاقه بها، لم تقه البغض. أخفق في اقتناص بعض من وهجها، حتى بعد أن خضع لجراحة تجميل للأنف بنصيحة منها. كم مرة أسدلت الستائر المخملية على أزنافور وهو مهزوم، بعد أن طحنته صيحات الحضور الساخر. وكم مرة أقسم بأنه لن يعود إلى المسرح ليغني. لكنه بعد كل تلك المرات، استيقظ محارباً، محولاً الضعف إلى قوة، والرفض إلى محفز. روض أمواج الكره العاتية. وبما أن القدر يقف إلى جانب الصابرين، كان لا بد للحياة أن تضحك لشارل.

أزنافور مع صديقة عمره الفنانة إديث بياف (مؤسسة شارل أزنافور)


أتاه الاعتراف أخيراً على هيئة أغنية. بكلامه الساحر، خط الفنان حكايةً أوحى له بها مغن مغمور شاهده أزنافور في أحد مطاعم بلجيكا. لعل ذاك المغني الذي أمضى عمره ينتظر الشهرة التي لم تصل، ذكر أزنافور بخيباته، فسكب أحد أصدق نصوصه على الورق. عرض الأغنية على أصوات كبيرة من بينها إيف مونتان، لكنها جوبهت بالرفض. فما كان منه إلا أن أداها بنفسه على مسرح «الحمراء» في باريس.

أزنافور الذي لم يسبق لصوته أن امتزج بالتصفيق، ما كاد يختم أغنيته حتى وقف الحضور مهللاً. ومنذ تلك الليلة الشتوية من عام 1960، انقلب البغض حباً بل ولعاً وبدأت رحلة الصعود نحو النجوم. أما السر في الأغنية فهو الواقعية. في «كنت أرى نفسي» Je m’voyais déjà روى شارل قصته قائلاً: «إذا فشلت وبقيت في الظل، فهذا ليس خطئي بل خطأ الجمهور الذي لم يفهم شيئاً».
https://www.youtube.com/watch?v=1wo3xR7Qxbg

لكن الجمهور فهم كل شيء، فمنح أزنافور الثقة والهتاف والحب الذي حرم منه لسنوات. أما هو فلم يترك للمرارة أو الحقد مكاناً. أفرد كل المساحات للنصوص والألحان الخارقة التي سرعان ما رفعته إلى أولى المراتب. لم تسكره الشهرة المستجدة، فحافظ على الشاعر الذي يسكنه وجعل من الكلمة خبزه اليومي؛ هو القائل إن «الأغنية الجيدة هي، قبل أي شيء، نص ثري».

ورغم أنه احترف الكتابة، فهو لم يغلق بابه بوجه نصوص الآخرين. فأكبر نجاحاته الغنائية على الإطلاق، «لا بوهيم» La Bohême كانت من تأليف صديقه الكاتب جاك بلانت. نقلته تلك الأغنية إلى العالمية، وتحديداً إلى «كارنيغي هول» و«برودواي» في نيويورك. ثم سافر مع مزيد من الأغاني الجميلة حول العالم، فسحر طوكيو، وموسكو، وريو وغيرها من المدن.

في عشق اللغة والنصوص الواقعية

لم يحقق أزنافور حلم العالمية بفعل أداء أغانيه بلغات عدة فحسب، بل لأنه قارب حكايات الناس كما لم يفعل أي من زملائه النجوم آنذاك. عرى الحب من أوهامه، حول قضايا المجتمع إلى قصائد مغناة، اخترق البيوت التي لا يدخل إليها أحد، سكب نغمات فوق القلق والأحاسيس المعقدة. راقب الناس وغناهم قبل أن يغني لهم، فاستعار سطوره سيناترا، وراي تشارلز، وليزا مينيللي، والتون جون وأعادوها بأصواتهم.

منذ البداية، قرر شارل أزنافور أنه لن يكتب كما يفعل سواه، أي أنه لن يجمل الحقائق. ورغم ذلك خرجت أغانيه جميلةً لأنها امتلأت بالصدق الصارخ وبالمشاعر الإنسانية. من مشهد الأولاد المتحلقين حول والدتهم على سرير النزع الأخير في «الأم» La Mamma، مروراً بمعاناة الشاب المثلي في «كما يقولون» Comme ils disent، وصولاً إلى الحب الممنوع والمأساوي بين مدرسة وتلميذها القاصر في «الموت حباً» Mourir d’aimer.





قارب الفنان مواضيع لم يتجرأ عليها سواه، وأتقن مزج لغة الشارع ببلاغة الشعر. حتى أنه يوم سئل عن الجملة التي يرغب بأن تكتب على قبره، أجاب: «مزيداً من أبيات الشعر».

هجس أزنافور بالموت منذ المراهقة. أرقه شبحه، وكذلك فعل موضوع الوقت ومرور الزمن. يوم كتب أغنية «الصبا» Sa jeunesse، لم يكن قد تخطى الثلاثين من عمره. رثا فيها بحنين أيام الطفولة والشباب، كما لو كان تسعينياً واقفاً على شفير الموت.

تكررت ثيمة الزمن في عدد كبير من أغانيه مثل «الوقت»Le temps، و«لم أر الوقت يمر» Je n’ai pas vu le temps passer. لكن أكثر واحدة علقت في الذاكرة كانت رائعة «أمس فقط» Hier encore، التي استعار فيها لسان مسن يتحسر على السنوات التي هربت سارقةً أيام الصبا.





لكن عندما بدأت السنوات تتراكم في عمر أزنافور لتذكره بأن النهاية باتت أقرب، بدا شاباً أكثر من أي وقت مضى. ضرب مواعيد مع المسارح والجماهير والجولات العالمية حتى عامه الـ93، راقصاً على الخشبة كما لو كان بعد في عشرينه. أدمن اللقاء المباشر مع الناس، وكرر دائماً امتنانه لهم: «حين حصلت على أولى سياراتي الفخمة كنت أدعو المعجبين للصعود إليها، فبمالهم اشتريتها واشتريت كل ما أملك، من سترتي إلى عقاراتي».

يوم ذوت همته وخفت صوته وارتجفت يده فوق الورقة، عرف شارل أزنافور كيف يترك الطاولة ويمضي من دون أن يلتفت إلى الوراء، على غرار ما تقول أغنيته الشهيرة «يجب أن نعرف» Il faut savoir.


فرنسا Arts

اختيارات المحرر

فيديو