لماذا أثار البُرص المصري في إسرائيل كل هذه الضجة؟

لماذا أثار البُرص المصري في إسرائيل كل هذه الضجة؟

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
تغريدة على البرص عبر تويتر

لا يخلو بيت من ذكرى مطاردة مع «بُرص»، ذلك الزاحف الذي يدخل البيوت في غموض ودون استئذان مُتسلقاً الجدران ومثيراً داخلها حالة من الذعر، مصحوبة عادة بمطاردات درامية، تستمر حتى التأكد من مغادرته ورحيله.
إلا أن «البُرص المصري» استطاع مزاحمة فضاء «الترند» مثيراً جدلاً واسعاً تجاوز حدود البيوت وجدرانها، بعد أن تم اتهامه بـ«العدوانية» وبأنه قادر على «تهديد النظام البيئي»، وهو اتهام ورد على لسان سلطات إسرائيلية متخصصة في الأمن البيئي، أعربت عن تخوفها من البرص المصري، لما وصفته بقدرته على «التسبب في أضرار جسيمة لأي نظام بيئي، وتشكيله خطراً محتمَلاً على أي شيء أصغر منه يعيش في موطنه».
وتحول البرص المصري بما سببه في «هلع» إسرائيلي إلى مادة للجدل المصحوب بسخرية تملأ مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ففي واحد من الكوميكس على موقع «تويتر» يظهر «بُرص» وهو يمسك ببندقية ويرتدي خوذة مصحوباً بتعليق «على البُرص المصري ضبط النفس»، وفي تعليق آخر يتندر أحد الرواد بقوله: «البُرص بتاعنا اللي بنضربه بالشبشب عامل ذعر»، وآخر كتب: «ملحمة البُرص المصري»، في سيل من التعليقات التي تستدعي مفارقة «اعتياد» المصريين على غزو البُرص البيوت ومطاردته بالأحذية، وبين «الذعر» الذي تبثه وسائل الإعلام الإسرائيلية».
من ناحية أخرى سادت وسائل الإعلام تعليقات ومداخلات من خبراء ومتخصصين من وزارة الزراعة في مصر، للوقوف على أسباب «الهلع» الإسرائيلي، منها مداخلة هاتفية، عبر قناة «إم بي سي مصر»، مع الدكتورة منى شلبي، رئيس قسم الحيوان الزراعي بكلية الزراعة بجامعة القاهرة، التي أكدت أن «البُرص نوع من أنواع الزواحف الموجودة في الحدائق والحقول، ولا يتغذى إلا على الحشرات الضارة فقط كالصراصير والنمل». ولفتت شلبي: «لا تستطيع تلك الزواحف قطع مسافات طويلة بالسير إلى إسرائيل، فتلك المعلومات التي يتم تداولها غير دقيقة». وذاع صيت «البُرص المصري» كتهديد يستوجب المطاردة، بعد أن نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية تقريراً ذكرت فيه أن «سلطة الطبيعة والمتنزهات في إسرائيل تسعى للحصول على مساعدة من سكان وادي عربة في تحديد مكان البُرص المصري الذي بدأ في الانتشار بكثافة ويتكاثر بسرعة رهيبة ويلتهم المحاصيل الزراعية»، ونقل شاي ميري، أستاذ العلوم بجامعة تل أبيب، في التقرير أنه «تم رصد البُرص المصري وهو يأكل الطيور الصغيرة»، ووصفه بأنه «عدواني للغاية» حسب تعبيره.
بشكل علمي فإن البُرص من الزواحف التي تُحافظ على التوازن البيئي، ولا يضر بها لأن البرص موجود منذ الأزل، فهو يأكل ديدان وطور اليرقة من كثير من الآفات الزراعية، لذلك فوجوده في حد ذاته من عوامل التوازن، ولم يثبت من قبل أن تلك الزواحف كان لها تأثير ضار على الزراعة، حسبما يقول الدكتور أشرف كمال، أستاذ الاقتصاد الزراعي بمركز البحوث الزراعية في مصر.
ويضيف كمال في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «الشيء الوحيد الذي له تأثير ضار على الزراعة ويسبب الخوف حقاً هو الجراد، وقد خُصصت له جهات وأجهزة رصد خاصة، أما الزواحف فلا خوف منها، وأعتقد أن ما أثير أخيراً هو مجرد دعاية سياسية».
ويُعد البُرص من أقدم الزواحف التي عرفت تاريخياً منذ قدماء المصريين، وهو منقوش على جدران المعابد، ومن المعروف أنه ينشط في أوقات الليل أكثر من النهار، ويُعرف البُرص المصري أيضاً باسم «أبو بريص الجدار»، «أبو بريص الجدار الحلقي»، وموطنه الأصلي شمال أفريقيا، ويعيش بشكل رئيسي في وادي النيل وواحات الصحراء الشرقية والغربية في مصر.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو