إسرائيلية معتقلة في المغرب بتهم «احتيال مالي»... وفرنسا تطلبها

إسرائيلية معتقلة في المغرب بتهم «احتيال مالي»... وفرنسا تطلبها

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]

في الوقت الذي تم فيه التوقيع على اتفاقية تعاون في قضايا الطاقة والعلوم بين البلدين، كشفت مصادر بوليسية في تل أبيب عن وجود سيدة أعمال إسرائيلية في معتقل مغربي بسبب قيامها بمخالفات جنائية تتعلق بالنصب والاحتيال.
وقالت هذه المصادر إن المواطنة الإسرائيلية تدعى استر تويتو، تبلغ 58 عاما من العمر وهي تعيش في مدينة نتانيا مع زوجها وولديها. والشبهات حولها تدور حول إقامتها شركات وهمية في فرنسا تداولت من خلالها ملايين اليوروات بغرض التهرب من ضريبة الدخل، لقاء عمولة. ولكونها تحمل الجنسية الفرنسية، ووجود اتفاق تسليم مع المغرب، أصدرت السلطات الفرنسية أمر اعتقال لها وتقدمت بطلب لتسليمها.
وتقول عائلتها إنها وقعت ضحية استغلال من رجل أعمال إسرائيلي قام بتشغيل الشركات باسمها مستغلا جهلها. وإنها لم تهرب من فرنسا بل حضرت هي وزوجها إلى المغرب لتحضر حفل عرس دعيت إليه. وقد تم اعتقالها في المطار قبل أربعة شهور ونقلت إلى معتقل بالقرب من الرباط. وقد سمحت السلطات المغربية لمندوبين عن السفارة الإسرائيلية في الرباط بزيارتها عدة مرات وهي توفر لها طعاما حلالا حسب التقاليد اليهودية. ولا تستطيع أكثر من ذلك لأن المشكلة قائمة بين فرنسا والمغرب.
من جهة ثانية، استضاف مركز الطاقة والاستدامة في جامعة بار إيلان في رمات غان (قرب تل أبيب)، توقيع اتفاقية بين علماء الطاقة البارزين من إسرائيل والمغرب للتعاون الثنائي متعدد التخصصات في قضايا الطاقة. وقد تم التوقيع على الاتفاقية بحضور وزيرة التربية والتعليم البروفيسور يفعات شاشا بيطون، ورئيس صناعة الطيران، أمير بيريتس، ورئيس جامعة بار إيلان البروفيسور أرييه تسبان، ورئيس مكتب الاتصال للمملكة المغربية في إسرائيل عبد الرحيم بيوض وكبار المسؤولين في شركات الطاقة الإسرائيلية. وسيتم في إطار الاتفاقية، إنشاء برنامج بحث ثنائي القومية تشارك فيه 33 مجموعة بحثية إسرائيلية، و20 مجموعة مغربية من مؤسسات مختلفة، في عدة مجالات منها: تطوير البطاريات القابلة لإعادة الشحن وإعادة التدوير والطاقة الشمسية واقتصاد الهيدروجين والتعامل مع التحدي الرئيسي للمغرب وهو تخزين ونقل طاقته إلى البلدان المجاورة مثل إسبانيا على سبيل المثال.
وقد شارك من الجانب الإسرائيلي علماء من جامعات بار إيلان وتل أبيب وبن غوريون والعبرية وآريئيل والتخنيون ومعهد فايتسمان. ترأس البروفيسور دورون أورباخ، المدير العلمي لمركز الطاقة والاستدامة في بار إيلان الاتفاقية مع البروفيسور يائير عينالي من كلية العلوم وهندسة المواد في التخنيون، والبروفيسور جونز علمي، وهو عالم أول في جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في بنجرير ( شمال مراكش). وترأس رئيس الجامعة هشام الهبطي الوفد الذي جاء من المغرب لحضور حفل التوقيع. ووقع الاتفاقية البروفيسور دورون أورباخ نيابة عن اتحاد العلماء الإسرائيلي ورئيس الجامعة المغربية نيابة عن العلماء المغاربة .


المغرب أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو