تجديد خلايا القلب باستخدام «هرمون الحب»

تجديد خلايا القلب باستخدام «هرمون الحب»

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
مجسم لشكل هرمون الأوكسيتوسين (الفريق البحثي)

يشتهر هرمون «الأوكسيتوسين» العصبي بتعزيز الروابط الاجتماعية وتوليد مشاعر ممتعة، تساعد في أداء بعض المهام مثل الأنشطة الفنية والتمارين الرياضية وممارسة الجنس.
الآن، أظهر باحثون من جامعة ولاية ميتشيغان الأميركية، في تجارب أجريت على أسماك الزرد والخلايا البشرية، أن لهذا الهرمون وظيفة أخرى غير متوقعة، وهي تحفيز الخلايا الجذعية المشتقة من الطبقة الخارجية للقلب (النخاب) على الهجرة إلى الطبقة الوسطى (عضلة القلب) وهناك تتطور إلى خلايا عضلة القلب، ويمكن استخدام هذا الاكتشاف يوماً ما لتعزيز تجديد قلب الإنسان بعد نوبة قلبية.
وتموت خلايا عضلة القلب عادة بأعداد كبيرة بعد نوبة قلبية، لأنها خلايا عالية التخصص، لا يمكنها تجديد نفسها، لكن الدراسات السابقة أظهرت أن مجموعة فرعية من الخلايا في «النخاب» يمكن أن تخضع لإعادة البرمجة لتصبح شبيهة بالخلايا الجذعية، وتسمى الخلايا السلفية المشتقة من النخاب (EpiPCs) التي يمكنها تجديد ليس فقط خلايا عضلة القلب، ولكنْ أيضاً أنواع أخرى من خلايا القلب.
وخلال الدراسة المنشورة (الجمعة) في دورية «فورنتيرز إن سيل آند ديفيلوبمنتال بيولوجي»، أدخل الباحثون تلك الخلايا إلى سمكة الزرد التي تشتهر بقدرتها الاستثنائية على تجديد الأعضاء، بما في ذلك الدماغ وشبكية العين والأعضاء الداخلية والعظام والجلد.
ولا تعاني هذه الأسماك من النوبات القلبية، ولكن العديد من الحيوانات المفترسة تسعد بأخذ قضمة من أي عضو، بما في ذلك القلب، لذلك يمكن أن ينمو قلب الزرد من جديد عندما يفقد ما يصل إلى ربعه، ويتم ذلك جزئياً عن طريق تكاثر خلايا عضلة القلب بمساعدة الخلايا السلفية المشتقة من النخاب (EpiPCs).
ولكن كيف يتم ذلك، وهل يمكن العثور على «رصاصة سحرية» في أسماك الزرد تعزز بشكل مصطنع إنتاج تلك الخلايا في البشر؟ سأل الباحثون هذه الأسئلة، وكانت «الرصاصة السحرية» التي يبحثون عنها هي «الأوكسيتوسين».
وللوصول إلى هذا الاستنتاج، وجد الباحثون أنه بعد ثلاثة أيام من إصابة متعمدة لقلب الأسماك قاموا بتنفيذها، زاد تعبير الحمض النووي الريبي المرسال لـ«الأوكسيتوسين» حتى 20 ضعفاً في الدماغ.
وأظهروا كذلك أن هرمون الأوكسيتوسين ينتقل بعد ذلك إلى «نخاب» الزرد ويرتبط بمستقبلاته هناك، ما يؤدي إلى سلسلة جزيئية تحفز الخلايا المحلية على التوسع والتطور إلى الخلايا السلفية المشتقة من النخاب (EpiPCs)، ثم تهاجر هذه الخلايا الجديدة إلى عضلة القلب في الزرد لتتطور إلى خلايا عضلة القلب والأوعية الدموية وخلايا القلب المهمة الأخرى لتحل محل تلك التي فقدت.
وبشكل حاسم، أظهر المؤلفون أن الأوكسيتوسين له تأثير مماثل على الأنسجة البشرية في المختبر؛ حيث يحفز الأوكسيتوسين، مزارع الخلايا الجذعية المحفزة لتتحول إلى الخلايا السلفية المشتقة من النخاب (EpiPCs). ويحتاج الفريق البحثي إلى مزيد من التجارب قبل السريرية على الحيوانات قبل المضي قدماً للتجارب السريرية على البشر التي تختبر فاعلية هذا الهرمون في علاج البشر.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو