ماذا نعرف عن فيرجينيا جوفري التي تتهم الأمير آندرو بالاعتداء الجنسي؟

الأميركية فيرجينيا جوفري والأمير البريطاني آندرو (أ.ف.ب)
الأميركية فيرجينيا جوفري والأمير البريطاني آندرو (أ.ف.ب)
TT

ماذا نعرف عن فيرجينيا جوفري التي تتهم الأمير آندرو بالاعتداء الجنسي؟

الأميركية فيرجينيا جوفري والأمير البريطاني آندرو (أ.ف.ب)
الأميركية فيرجينيا جوفري والأمير البريطاني آندرو (أ.ف.ب)

تقول الأميركية فيرجينيا جوفري إنها كانت ضحية للاستغلال الجنسي وسوء المعاملة من قبل جيفري إبستين ورفاقه عندما كانت مراهقة. وهي الآن في قلب واحدة من أكثر المعارك القانونية شهرة في العالم، بعد أن رفعت دعوى مدنية ضد الأمير البريطاني آندرو.
وينفي آندرو باستمرار مزاعمها المتعلقة بالاعتداء الجنسي. لكن جهود محاميه لإلغاء القضية في مرحلة مبكرة باءت بالفشل حتى الآن، مما جعل المحاكمة المدنية في نيويورك بالخريف تلوح في الأفق.
هذا ما نعرفه عن فيرجينيا جوفري، وفقاً لـ«هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)»:

* «انتزاع الطفولة»
ولدت جوفري (عرفت سابقاً باسم فيرجينيا روبرتس) عام 1983 في ولاية كاليفورنيا الأميركية. انتقلت عائلتها لاحقاً إلى فلوريدا. في سن السابعة، قالت إنها تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل صديق للعائلة، و«سرعان ما سلبت طفولتها».
وقالت في عام 2019: «لقد أصبت بندوب نفسية بالفعل في مثل هذه السن المبكرة، وقد هربت من ذلك».
في وقت لاحق من طفولتها، عاشت في دور الرعاية. وبحلول سن الرابعة عشرة، كانت تعيش في الشوارع حيث تقول إنها لم تجد شيئاً «سوى الجوع والألم ومزيد من الإساءات».
في عام 2000 أثناء محاولتها إعادة بناء حياتها، التقت بالبريطانية جيسلين ماكسويل.
وكانت جوفري تعمل في «منتجع مار آلاغو» التابع للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في «بالم بيتش»، وتقول إن ماكسويل عرضت عليها مقابلة للحصول على فرصة للتدريب معالجةً تدليك.

* لقاء إبستين
عندما وصلت جوفري إلى منزل إبستين في «بالم بيتش»، قالت إنه كان مستلقياً عارياً وقد تلقت تعليمات من ماكسويل حول كيفية تدليكه.
وقالت: «خلال ذلك الوقت تحدثا معي حول أمور شخصية... لقد تظاهرا بأنهما طيبان، لذلك وثقت بهما، وأخبرتهما أنني كنت قد مررت بأوقات عصيبة في حياتي حتى ذلك الحين؛ لقد كنت هاربة، وتعرضت للإيذاء الجنسي والجسدي... كشفت لهما مدى ضعفي».

وأشارت جوفري إلى أن ما كانت تتوقعها مقابلة عمل سرعان ما تحولت إلى بداية سنوات من سوء المعاملة.
جرى العثور على ماكسويل مذنبة الشهر الماضي بتهمة تجنيد الفتيات الصغيرات والاتجار بهن من أجل إبستين.

بينما جرت الإشارة إلى جوفري في مناسبات عدة بالمحكمة، لكنها لم تكن واحدة من النساء الأربع اللاتي أدلين بشهادتهن في هذه القضية.
في عام 2015، رفعت جوفري قضية تشهير ضد ماكسويل بعد أن اتهمتها بالكذب. وقد جرت تسوية القضية منذ ذلك الحين.

* ادعاءات الأمير آندرو
تقول جوفري إنها ذهبت من تعرضها للإيذاء من قبل إبستين مشيرة إلى أنها كانت «تمرر مثل طبق من الفاكهة» بين رفاقه الأقوياء، حيث نُقلت حول العالم على متن طائرات خاصة.
في عام 2001 عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاماً، قالت إن إبستين أحضرها إلى لندن وقدمها للأمير آندرو. وهناك صورة مشهورة الآن تقول إنها التقطت في تلك الليلة تظهر الأمير بالقرب من جوفري، بينما تبتسم ماكسويل في الخلفية.

بعد ذهابها إلى ملهى ليلي، تقول جوفري إن ماكسويل أخبرتها أنها «يجب أن (تفعل) لآندرو ما أفعله لجيفري».
وقالت لـ«بي بي سي»: «لقد كانت فترة مخيفة حقاً في حياتي... لم أكن مقيدة بالسلاسل، لكن هؤلاء الأشخاص الأقوياء كانوا سلسلتي».
في قضيتها المدنية، تزعم جوفري أن الأمير اعتدى عليها جنسياً 3 مرات؛ في منزل ماكسويل بلندن في تلك الليلة، وبعد ذلك في منازل إبستين في مانهاتن و«ليتل سانت جيمس» في جزر فيرجن.
قال الأمير آندرو، الابن الثاني للملكة إليزابيث، في مقابلة مع «بي بي سي» في عام 2019 إنه لا يتذكر مطلقاً لقاء جوفري.

* محاولة الهرب
أوضحت جوفري لصحيفة «ميامي هيرالد» أنه بحلول عام 2003 فقد إبستين الاهتمام بها لأنها كانت «كبيرة عليه».
وأشارت إلى أنها أقنعت الممول الثري بالدفع لها مقابل الحصول على تدريب لتصبح مدلكة محترفة حقيقية، ورتب لها أن تأخذ فصلاً دراسياً في تايلاند. لكن كان إبستين قد خطط كي يدخلها إلى الولايات المتحدة.
وبدلاً من ذلك، التقت جوفري رجلاً في الرحلة وقعت في حبه وتزوجت به بعد 10 أيام. انتقلت معه إلى أستراليا لتكوين أسرة.
تعيش جوفري الآن في منزل كبير على ساحل بيرث مع زوجها وأطفالها الثلاثة.
وقد أسست منظمة غير ربحية تهدف إلى «تثقيف ضحايا الاتجار ومناصرتهم».
في أعقاب الحكم الصادر ضد ماكسويل الشهر الماضي، قالت جوفري: «الأمر لم ينته بالتأكيد». وتابعت: «هناك كثير من الأشخاص المتورطين في هذا الأمر».


مقالات ذات صلة

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

يوميات الشرق صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

كشفت صورة يعود تاريخها إلى 12 يونيو (حزيران) 1984، ويليام وتشارلز يلعبان كرة القدم معاً. وكان أمير ويلز قد نشر صورة لنفسه وهو يلعب كرة القدم مع والده الملك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا صورة تظهر أبناء الأمير وليام وهم يعانقون أبيهم على أحد الشواطئ (حساب أمير ويلز على «إكس»)

أبناء وريث العرش البريطاني وليام في رسالة عيد الأب: «نحبك يا أبي»

نشر أبناء وريث العرش البريطاني الأمير وليام وزوجته كيت أميرة ويلز رسالة وصوراً بمناسبة عيد الأب، اليوم الأحد، قائلين «نحبك يا أبي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق الأميرة المُنتَظرة (أ.ف.ب)

كيت تطلّ بالأبيض في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات» (صور)

اتّجهت كلّ الأنظار إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن...

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

أعلنت كيت أميرة ويلز البريطانية أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

«الشرق الأوسط» (لندن)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
TT

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والإعلاميين والنقاد والمهتمين بصناعة الأفلام، شهدت صالات السينما في الرياض، مساء الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة»، للمخرج توفيق الزايدي.

وتأتي هذه العروض بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته لهذا العام؛ حيث اختير العمل لمسابقة «نظرة ما» التي تعد واحدة من أهم مسابقاته، كما نال جائزة «تنويه خاص»، إلى جانب ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وجائزة الكاميرا الذهبية، في أهم إنجاز يحققه فيلم سعودي ضمن المهرجان.

بوستر فيلم نورة

من جهته، قال توفيق الزايدي، مخرج ومنتج وكاتب قصة الفيلم لـ«الشرق الأوسط»: «السينما ليست وليدة اللحظة، إذ إنها موجودة من الأول، ولكن الفكرة مبنية على فهم عناصر السينما المطلوبة، وكيفية صناعة الأفلام السينمائية»، مضيفاً: «من قراءاتي لكثير من الكتب المتخصصة والمشاهدات العديدة ذات الصلة المتعلقة بالأفلام، استطعت استنباط الخلطة الخاصة لقصة (نورة)، لإخراج وإنتاج وصناعة العمل».

وأضاف: «قصة نورة بسيطة، غير أن الفيلم عملنا عليه بطريقة مستوفية للمعايير العالمية، ولذلك عندما تم اختياره في مهرجان كان السينمائي بباريس، ومن ثم حصوله على خاصية شارة المرور على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي العالمي، أستطيع القول إنه هو أول فيلم سعودي عالمي، ما يعني أن السينما السعودية دخلت مضمار العالمية من خلاله».

وحول معيناته التي زرعت فيه الثقة لدخول تجربة إنتاج فيلم سعودي بمواصفات عالمية، يقول الزايدي: «أولاً استعنت بنفسي، فأنا أومن بنفسي، إن الفهم للأفلام بشكل متعمق، والتعرف على دلالة الألوان في السينما، ودلالة الموسيقى ودلالة التمثيل، والزوايا المطلوبة للكاميرا، من أهم عناصر المخرج الناجح».

الزايدي استنبط فكرة قصة «نورة» بعد قراءة كتب متخصصة ومشاهدات عديدة (تصوير: تركي العقيلي)

ولفت إلى أن «شريط الفيلم في الأصل هو نتاج فنون متعددة، من تصوير إلى تمثيل إلى موسيقى، وألوان وتصاميم اللبس، مع القدرة على إعادة استخدامها في توصيل الفكرة المشاهدة، مع تكوين عناصر القصة، الأمر الذي يفسر أين تكمن سرّ الخلطة الفنية، ذلك لأن المشاهد يرى الفيلم قطعة واحدة»، مشدداً على ضرورة صناعة فيلم يكسبك الشعور أكثر من كونه يشاهد.

وبشأن دور الانفتاح على الفن السينمائي في تعزيز فكرة نقل المنتج المحلي إلى العالمية، أكد الزايدي أن «الفن كان موجوداً داخل السعوديين منذ التسعينات، رغم أنه لم يكن في الموقع الذي عليه الآن بحكم الاهتمام الرسمي بصناعة السينما، والانفتاح على هذا النوع من الفن، وفتح قاعات العروض الفنية المختلفة»، مشيراً إلى أن «الفنانين السعوديين صبروا طوال الفترة الماضية ليظهر الفن السينمائي السعودي بالشكل الذي ظهر به حالياً».

وعن استفادته من جغرافية وطبيعة منطقة العلا كبيئة حاضنة لتصوير مشاهد فيلم «نورة» في إبرازه بالشكل الذي أهله للنفاذ إلى العالمية، أوضح أن «العلا متحف مفتوح من خلال الجبال، وكنت أرغب في أن يكون الموقع شخصية مفصلية في الفيلم، فاستخدمت جبال العلا بخلفيات أظهرته بالشكل الذي ظهر به».

ووفق الزايدي، هناك دعم حكومي لوجيستي كبير من جهات عديدة، في صناعة الفيلم من خلال مسابقة «الضوء» لهيئة الأفلام، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، بجانب الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً إلى استمرار هذا الدعم، ومعبراً عن سروره بإخراج وإنتاج أول فيلم سعودي ينطلق من المحلية إلى العالمية عبر نافذة مهرجان كان العالمي.

نجوم الفيلم السعودي «نورة» يحتفلون بإطلاقه في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

ونوّه إلى أن عرض «نورة» بصالات السينما السعودية وأمام الجمهور السعودي يُعد تتويجاً مميزاً لرحلة الفيلم التي ابتدأت ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، الذي نال فيه جائزة أفضل فيلم سعودي، قبل أن ينال جائزة «تنويه خاص» بمهرجان كان السينمائي الدولي خلال مايو (أيار) الماضي.

وزاد: «الفيلم يُقدم قصة من عمق مجتمعنا، ومما عاشه السعوديون في فترات ماضية، ورغم كل الجوائز الدولية المهمة التي حققها، والتي أعتز بها كثيراً، فإن الجائزة الأهم بالنسبة لي شخصياً هي عرضه أمام الجمهور السعودي، فهو مصنوع من أجلهم، وأتمنى أن يجدوا فيه ما يُعبّر عنهم ويرتقي إلى ذائقتهم».

من ناحيته، أشار يعقوب الفرحان، بطل الفيلم، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن انطلاق فكرة العمل كانت بين عامي 2017 و2018. وقال: «صاحبها وكاتبها المخرج توفيق الزايدي، أخبرني عن قصة الفيلم من وقتها، فوجدت فكرة ساحرة؛ حيث استغرق وقتاً في كتابته وتحضيره»، مضيفاً: «حاول أن يكتب القصة بعناصر محلية من حيث البيئة والمكان والشخصيات، ويعكسه بمعايير عالمية، رغم أنه كتب عن فترة التسعينات، إذ وقتها لم يكن هناك مجال للإعلان لإنتاج الفنون، ما يثير لدى المتلقي المقارنة لصناعة الفن بين اليوم والأمس».

الفرحان لم يستغرق وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل (تصوير: تركي العقيلي)

وتابع الفرحان: «علاقتي بالزايدي ممتدة لأكثر من 15 عاماً، وبيننا تشابه كبير وقواسم إنسانية مشتركة»، مردفاً: «لا أذكر أنني استغرقت وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل، لأنني عايشت معه تفاصيل بداياته إلى أن انتهت كتابته، فالمراحل التي مرّ بها إلى أن وصل إلى مهرجان كان السينمائي، كانت كفيلة بتصنيفه فيلماً عالي الجودة وقادراً على تحقيق النجاح».

وعدّ «السينما السعودية منصة ترتكز على موروث إنساني وفني عريق وأصيل، استوحت منه عناصر نجاحها، وتُوّج بدخول (نورة) منصة كان السينمائي العالمي، وحقق نسبة مشاهدة عالية؛ حيث حضره 1300 من الحضور اكتظت بهم القاعة المعدة لذلك، من مختلف أنحاء العالم بمختلف الخلفيات الثقافية الفنية».

ولفت الفرحان إلى أن «الكل وجد لغة مشتركة وعرف كيف يتواصل مع الفيلم ويعيش رسالته، فضلاً عن الفضول لمعرفة المكان الذي انطلق منه»، مؤكداً أن ذلك يعكس المجهود الكبير الذي تبذله الجهات السعودية لصناعة السينما في الوقت الحالي.

السينما السعودية استوحت عناصر نجاحها من الموروث الإنساني والفني العريق (فريق العمل)

وزاد: «(نورة)، يعد فيلماً جميلاً ومسالماً، حاول يحكي (الحدوتة)، بشكل انسيابي كبير، والتزم بالعدالة بين كل فريقه، ما عكس جمالياته، فكان بداية موفقة لمستقبل سينمائي سعودي كبير»، مبدياً تفاؤله بمستقبل السينما السعودية.

إلى ذلك، قالت بطلة الفيلم، الممثلة الشابة مايا بحراوي، لـ«الشرق الأوسط»: «(نورة)، يعد أول فيلم لي في مجالي الفني، خاصة أنه وصل للعالمية، ما يعكس نجاحاً كبيراً لنا، وسيضيف لي كثيراً في مسيرتي الفنية».

وأكدت أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت الفريق لتحقيق النجاح والعالمية، وفي مقدمتها «رؤية السعودية 2030»، التي أتاحت فرصة كبيرة للاهتمام بصناعة السينما والفن في المملكة؛ حيث حفزت المواهب والمبدعين والفنانين، «نحن فخورون بما وصلنا إليه».

«نورة» أول فيلم للممثلة الشابة مايا بحراوي (تصوير: تركي العقيلي)

وعن التحديات التي واجهتها، نوّهت بحراوي إلى أنها لم تكن مترددة في أن تكون جزءاً من الفيلم، و«لكن أكبر التحديات بالنسبة لي يتمثل في كوني استطعت أن أكون في كوكبة من كبار النجوم من بينهم المخرج الزايدي».

وأضافت: «أكثر ما جذبني للعمل في الفيلم، أن قصة (نورة) قصة سعودية تحمل رسالة، فضلاً عن أنه حقيقي في كل مراحله من كتابة وإخراج وإنتاج وتمثيل وأداء فني وتقني متكامل، ونصيحتي لنفسي (كمّلي مشوارك ولا تيأسي)، وهذا العمل هو بدايتي الفنية، وسيكون أمامي مستقبل أكبر».

يشار إلى أن «نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في محافظة العُلا، وهو مدعوم من هيئة الأفلام من خلال برنامج «ضوء لدعم الأفلام» الذي يُعدّ مبادرة وطنية لدعم وتشجيع صُنّاع الأفلام السعوديين، كما نال دعماً من «فيلم العُلا»، وصندوق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي وفعالية «جيل 2030».

«نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في العُلا (فريق العمل)

وتدور أحداثه في قرية سعودية خلال التسعينات الميلادية، عن فتاة تُدعى «نورة» تحلم بعالم أكبر من عالم قريتها، ويكون قدوم مُدرس جديد إلى القرية بمثابة الحافز الذي يأخذ بأحلامها نحو مناطق جديدة تكتشف فيها صوت الإبداع والفن. وتؤدي بحراوي دور نورة، ويشاركها البطولة كل من الفنانين عبد الله السدحان ويعقوب الفرحان.