«طعام أقل ووجبات باردة»... ضرورات التوفير تفرض على الآباء البريطانيين خيارات قاسية

«طعام أقل ووجبات باردة»... ضرورات التوفير تفرض على الآباء البريطانيين خيارات قاسية

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ
بعض الآباء قد قللوا أيضًا من جودة الطعام الذي يشترونه (رويترز)

توصلت دراسة بريطانية إلى أن الآباء الذين يواجهون فواتير الطاقة المرتفعة يقللون من كمية الطعام الذي يشترونه ويتناولون الوجبات الباردة للتوفير، مع تفاقم أزمة المعيشة.

قام ربع الآباء والأمهات الذين لديهم طفل واحد على الأقل دون 18 عاماً بتخفيض كمية الطعام الذي يشترونه لضمان قدرتهم على تحمل تكاليف الضروريات المنزلية الأخرى بما في ذلك فواتير الغاز والكهرباء، والتي من المقرر أن ترتفع اعتباراً من يوم السبت، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

أظهر استطلاع «يوفوغ» بتكليف من مؤسسة «ناشيونال أنيجري آكشين» الخيرية أن 28 في المائة من الآباء قد قللوا أيضاً من جودة الطعام الذي يشترونه.
https://twitter.com/Food_Foundation/status/1575767613560561666?s=20&t=eGzF0veg0DWEe44qOQuLNg

وجد الاستطلاع الذي شمل 4 آلاف و280 بالغاً أن أكثر من واحد من كل 10 آباء قد تناول وجبات باردة، أو تلك التي لا تتطلب الطبخ، لتوفير المال على الطاقة.

ومن المقرر أن ترتفع تكاليف الطاقة المنزلية مرة أخرى اعتباراً من الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، حيث تؤثر أسعار الغاز بالجملة المرتفعة على فواتير المستهلكين.

رغم سياسة رئيسة الوزراء الجديدة ليز تراس بتجميد فاتورة الطاقة المنزلية النموذجية عند 2500 جنيه إسترليني - وهو ما قد يكلف الحكومة أكثر من 100 مليار جنيه إسترليني لتمويلها - ستظل العديد من الأسر تكافح من أجل تحمل الرسوم الجديدة، حيث إنها تقترب من ضعف متوسط الفاتورة البالغ ألف و271 جنيه إسترليني قبل عام.

وتعادل هذه الزيادة ما يقرب من ثلث المبلغ الذي تنفقه أسرة منخفضة الدخل تضم شخصين بالغين وطفلين على الطعام على مدار عام.
https://twitter.com/NEA_UKCharity/status/1575765323235696640?s=20&t=eGzF0veg0DWEe44qOQuLNg

وقالت «ناشيونال أنيرجي آكشين» إن ارتفاع التكاليف يعني أن عدد الأسر في المملكة المتحدة التي تعاني من فقر الوقود سيرتفع من 4.5 مليون في أكتوبر الماضي إلى 6.7 مليون الآن.

ووجدت الدراسة أن 67 في المائة من الآباء قلقون من أن زيادة أسعار الطاقة تعني أن لديهم أموالاً أقل لشراء الطعام. أكثر من نصفهم كانوا قلقين بشأن التوقعات لهذا الشتاء وتأثير ذلك على صحة أسرهم.

وقال آدم سكورير، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «ناشيونال أنيجري آكشين»: «كان على الناس الاختيار بين التدفئة وتناول الطعام. هذا الشتاء لن يكون أمام الملايين حتى هذا الخيار. والأكثر ضعفا، بما في ذلك الأطفال، سيصابون بالبرد والجوع مع ارتفاع أسعار الطاقة، رغم الدعم الحكومي».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الأطباق نفط

اختيارات المحرر

فيديو