في الذكرى السابعة للتدخل الروسي: 17 فيتو ونزوح 4.8 مليون نسمة

في الذكرى السابعة للتدخل الروسي: 17 فيتو ونزوح 4.8 مليون نسمة

حلب وإدلب الأكثر تضرراً بالضحايا والمراكز الحيوية
الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
قوات أميركية وروسية قرب المالكية في شمال شرق سوريا (أرشيفية - أ.ف.ب)

في الذكرى السابعة لتدخل القوات الروسية العسكرية في سوريا، وثق تقرير حقوقي مقتل 6943 مدنياً بينهم 2044 طفلاً و1243 حادث اعتداء على مراكز حيوية مدنية، ونزوح 4.8 مليون نسمة، منذ 30 سبتمبر (أيلول) 2015، كانت خلالها محافظتا حلب وإدلب الأكثر تضررا من هذا التدخل.
وقال تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن من نتائج التدخل الروسي قبل سبع سنوات، عدم اكتراث النظام السوري بإجراء مفاوضات لإنهاء النزاع، بعد أن استعاد بفضل القوة العسكرية الروسية، أراضي شاسعة كانت قد خرجت عن سيطرته.
ونوه باستخدام روسيا الفيتو 17 مرة ضد مصالح الشعب السوري في الانتقال السياسي وفي حماية للنظام، 4 مرات منها قبل تدخلها العسكري المباشر في سوريا، و13 مرة بعد تدخلها العسكري.
كما صوتت روسيا في جميع دورات وجودها في مجلس حقوق الإنسان، 21 مرة ضد كل قرارات المجلس التي تدين عنف ووحشية النظام، بل وحشدت كذلك الدول الحليفة لروسيا للتصويت لصالحه.
استعرض التقرير تحديثاً لحصيلة أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30 سبتمبر 2015 حتى 30 سبتمبر 2022. واعتمد في إسناد مسؤولية هجمات بعينها إلى القوات الروسية، على تقاطع عدد كبير من المعلومات وتصريحات لمسؤولين روس، إضافة إلى عدد كبير من الروايات لا سيما التي يعود معظمها إلى عمال الإشارة المركزية.
وبالاستناد إلى قاعدة بيانات الشبكة السورية، فقد تسببت القوات الروسية بمقتل 6943 مدنياً بينهم 2044 طفلاً و977 امرأة، وما لا يقل عن 360 مجزرة.
وشهد العام الأول للتدخل الروسي الحصيلة الأعلى من الضحايا (قرابة 52 في المائة من الحصيلة الإجمالية)، تلاه العام الثاني (قرابة 23 في المائة). فيما شهدت محافظة حلب الحصيلة الأعلى من الضحايا (قرابة 41 في المائة) بين المحافظات السورية، تلتها إدلب (38 في المائة).
كما وثق التقرير قتل القوات الروسية 70 شخصا من الكوادر الطبية بينهم 12 امرأة، جلهم في محافظة حلب، والحصيلة الأعلى لهؤلاء الضحايا كان في العام الأول. إضافة إلى مقتل 44 من كوادر الدفاع المدني، نصفهم في محافظة إدلب التي سجلت الحصيلة الأعلى بين المحافظات، في العام الأول من التدخل العسكري الروسي (قرابة 35 في المائة) وفق ما أورده التقرير. كمل سجل مقتل 24 من الكوادر الإعلامية جميعهم قتلوا في محافظتي حلب وإدلب.
وطبقاً للتقرير، فقد ارتكبت القوات الروسية منذ تدخلها العسكري حتى نهاية سبتمبر الجاري، ما لا يقل عن 1243 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 223 مدرسة، و207 منشآت طبية، و60 سوقا. كما سجل ما لا يقل عن 237 هجوماً بذخائر عنقودية، إضافة إلى ما لا يقل عن 125 هجوماً بأسلحة حارقة، شنتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري.
وكان لحجم العنف المتصاعد الذي مارسته القوات الروسية، الأثر الأكبر في حركة النزوح والتشريد القسري، وساهمت هجماتها بالتوازي مع الهجمات التي شنها الحلف السوري الإيراني، في تشريد قرابة 4.8 مليون نسمة، معظم هؤلاء المدنيين تعرضوا للنزوح غيرَ مرة.
في هذا السياق، يعلق فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بالقول، إنه «بعد ارتكاب القوات الروسية الانتهاكات الفظيعة التي بلغ بعضها مستوى الجرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك قصف المشافي والأحياء السكنية وقتل مئات المدنيين، لم يدفع كل ذلك الغرب لفرض أي عقوبات». منوها، أن إفلات روسيا من العقاب في سوريا شجعها على المضي قدماً في سياستها وانتهاكها للقانون الدولي في أوكرانيا. وطالب عبد الغني، العالم «بمحاسبة روسيا على ما قامت به ضد الشعب والدولة السورية».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو