الرئيس الإيراني يندّد بـ«فوضى» التظاهرات التي أعقبت وفاة مهسا أميني

الرئيس الإيراني يندّد بـ«فوضى» التظاهرات التي أعقبت وفاة مهسا أميني

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ

ندّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، يوم أمس (الأربعاء)، بـ«الفوضى» التي أثارتها موجة من التظاهرات احتجاجاً على وفاة الشابة مهسا أميني خلال وجودها قيد الاحتجاز لدى شرطة الأخلاق.

وقال رئيسي في مقابلة تلفزيونية: «هؤلاء الذين شاركوا في أعمال الشغب يجب التعامل معهم بشكل حاسم، هذا مطلب الشعب»

الرئيس الإيراني خلال مقابلة تلفزيونية يوم أمس (د.ب.أ)


وأضاف: «العدو يستهدف التكاتف الوطني عبر اثارة الخلافات في صفوف الشعب»، متّهماً الولايات المتّحدة بإذكاء الاضطرابات.

وكانت عائلة مهسا أميني التي تسببت وفاتها أثناء توقيفها لدى شرطة الأخلاق لعدم التزامها بقواعد اللباس المشددة بتظاهرات عارمة، قد تقدمت بشكوى ضد عناصر الشرطة الذين أوقفوها كما أعلن محامي العائلة.

وفي الوقت نفسه حذّرت الشرطة من أنّ وحداتها ستواجه «بكل قوتها» المتظاهرين الذين يحتجون منذ 12 يوماً على وفاة الشابة، فيما تسببت حملة القمع بسقوط عشرات القتلى حتى الآن ما استدعى إدانات واسعة في الخارج ودعوات إلى ضبط النفس.

وجرت تظاهرات جديدة مساء الثلاثاء احتجاجاً على وفاة أميني في 16 سبتمبر (ايلول) في المستشفى بعد ثلاثة أيام من توقيفها لدى شرطة الأخلاق في طهران بسبب عدم التزامها بقواعد اللباس المشددة المفروضة على النساء.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1575180864035733505

وتنفي السلطات أي مسؤولية لها عن وفاة الشابة البالغة 22 عاماً والمتحدرة من محافظة كردستان الإيرانية، لكن عائلتها تقول العكس وقدمت شكوى ضد عناصر الشرطة الذين أوقفوا ابنتها، وفق ما نقلت وكالة «إسنا» للأنباء عن محامي العائلة صالح نيكباخت.

وقال المحامي «تقدّمت عائلة مهسا أميني بشكوى ضد المسؤولين عن توقيف ابنتها و(عناصر الشرطة) الذين تكلموا معها منذ وصولها إلى مركز شرطة الأخلاق». وأضاف «طلبنا من المدعي العام وقاضي التحقيق إجراء تحقيق مفصل عن كيفية حصول الاعتقال حتى نقل مهسا إلى المستشفى»، مطالبا السلطات بتأمين «كل مقاطع الفيديو والصور» المتوافرة طوال فترة اعتقال مهسا أميني لدى شرطة الأخلاق.

ويقول ابن عمة مهسا، عرفان صالح مرتضائي الذي يقطن منذ عام في كردستان العراق حيث انضمّ إلى تنظيم «كومله» الكردي المسلّح المعارض للنظام في إيران، إن أميني تعرّضت لـ«ضربة شديدة على رأسها» على يد «شرطة الأخلاق» يوم توقيفها في 13 أيلول/سبتمبر.

إيرانية تهتف فوق حاوية وسط تصاعد النيران في طهران (تويتر)


ويروي مرتضائي نقلا عن والدة أميني أن الشرطة تعرّضت للشابة بـ«الضرب» قبل ان تنقلها إلى حافلة حيث تلقت «مزيداً من الضربات». بعد ذلك تم نقلها إلى المستشفى حيث توفيت إثر غيبوبة استمرت ثلاثة أيام.

وتسببت وفاة مهسا أميني بموجة تظاهرات. وبحسب آخر حصيلة أوردتها وكالة أنباء «فارس» «قتل نحو 60 شخصاً» منذ 16 سبتمبر. وأعلنت الشرطة مقتل عشرة من عناصرها، بينما أفادت منظمة «حقوق الإنسان في إيران» غير الحكومية ومقرها أوسلو بمقتل «76 شخصاً على الأقل».


والأربعاء جاء في بيان لقيادة الشرطة أوردته وكالة أنباء «فارس» الإيرانية أن «عناصر الشرطة سيواجهون بكل قوتهم مؤامرات مناهضي الثورة والعناصر المعادين، وسيتصرفون بحزم ضد من يخلّون بالنظام العام وبالأمن في كل أنحاء البلاد».

ويقول نشطاء حقوقيون إن الشرطة أطلقت على المحتجين الخرطوش والرصاص الحي.

وتندد السلطات بوقوف «مجموعات انفصالية» وراء التظاهرات التي ترى فيها «مؤامرات خارجية»، موجّهة الاتهام إلى الولايات المتحدة، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية.

والأربعاء، شنّت إيران ضربات في إقليم كردستان العراق المجاور، حيث تتمركز تنظيمات معارضة كردية إيرانية تندد باستمرار بقمع التظاهرات في إيران.

وأدى القصف إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقلّ وإصابة 28 آخرين وفق السلطات الكردية العراقية. واستدعت بغداد سفير إيران لديها لإبلاغه احتجاجها على القصف الإيراني.

كما دانت الولايات المتحدة «بشدّة» الضربات الإيرانية في كردستان العراق. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في بيان: «نقف إلى جانب الشعب والحكومة العراقيَين في وجه هذه الهجمات الوقحة على سيادتهما».

والأربعاء أعلن وزير الاتصالات عيسى زارع بور، «فرض قيود على بعض المنصات الأميركية» التي «أدت دوراً تنظيمياً لأعمال الشغب»، مشيراً إلى أن «رفع القيود المفروضة على الإنترنت يتوقف على قرار السلطات».

وخلال الاحتجاجات تُطلق هتافات مناهضة للسلطات كما تمزّق صور المرشد الأعلى علي خامنئي ولمؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران آية الله روح الله الخميني، كما يتم رشق قوات الأمن بالحجارة وإحراق سيارات الشرطة ومبان حكومية، وفق مقاطع فيديو.

سيارة للشرطة تحترق في وسط تبريز (تويتر)


وأعلنت السلطات توقيف أكثر من 1200 متظاهر منذ 16 سبتمبر.

وبحسب منظّمات غير حكومية تم توقيف نشطاء ومحامين وصحافيين.

تقود النساء التحركات الاحتجاجية التي تشهدها إيران، علماً بأن تظاهرات تضامنية عدة تنظّم خارج إيران.

ونشر المدافع الدولي الإيراني مجيد حسيني الأربعاء على حسابه على «انستغرام» رسالة تندد بالقمع، فيما عبر عدة لاعبين بارزين في كرة القدم الإيرانية بينهم المهاجم الدولي السابق علي كريمي، علناً عن تأييدهم حركة الاحتجاج.

وعلى غرار دول أوروبية أخرى، استدعت إسبانيا الأربعاء سفير إيران لديها لإبلاغه احتجاج المملكة على قمع التظاهرات.

وأكد وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان، في الآونة الأخيرة لدبلوماسيين غربيين أن التظاهرات «ليست مشكلة كبرى» لاستقرار الجمهورية الاسلامية. وأضاف للإذاعة الوطنية العامة في نيويورك: «لن يحصل تغيير للنظام في ايران».

وهذه الاحتجاجات هي الأوسع نطاقا منذ تظاهرات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 التي نجمت من ارتفاع أسعار البنزين في خضم الأزمة الاقتصادية، وشملت حينها حوالى مئة مدينة إيرانية وتعرضت لقمع شديد (230 قتيلاً بحسب الحصيلة الرسمية، وأكثر من 300 حسب منظمة العفو الدولية).


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو