مصر: اهتمام رسمي بعلاج مواطن أصيب بـ«التيفود» في موزمبيق

مصر: اهتمام رسمي بعلاج مواطن أصيب بـ«التيفود» في موزمبيق

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16011]
الشاب المصري المريض لحظة إعادته إلى القاهرة (مجلس الوزراء)

نجحت حملة استغاثة، دشنها مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي، لإنقاذ شاب مصري أصيب بمرض «التيفوئيد» خلال عمله في موزمبيق، في كسب اهتمام رسمي لافت، تُرجم بنقله إلى مستشفى مصري في كينيا لإسعافه، قبيل إعادته الأربعاء إلى القاهرة لاستكمال العلاج.

وتداول نشطاء فيديوهات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، لشباب يطالبون الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية، بإنقاذ زميلهم أحمد حسين عبد الفتاح (في العقد الثالث من العمر)، الذي يعمل في دولة موزمبيق وأصيب بـ«التيفوئيد». وبحسب أقرانه فإنه أجرى 6 عمليات جراحية كادت أن تودي بحياته. وفي الفيديو قال الشاب إنه «يعاني منذ شهرين من الحمى، وأصبح بسببها مقعداً»، بعد فشل الأطباء هناك في علاجه.

وعادة ما يتم تلقي لقاحات لأولئك الذين قد يتعرضون للمرض، أو الذين يسافرون إلى مناطق تنتشر فيها حمى «التيفوئيد».

وأعلنت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة سها جندي، وصول أحمد حسين على متن طائرة «مصر للطيران» آتية من نيروبي إلى مطار القاهرة الدولي، حيث كان نُقل في وقت سابق منذ 4 أيام إلى المستشفى المصري القبطي في كينيا، لاستكمال علاجه قبيل عودته إلى مصر. وبينما ذكرت الوزيرة أن «حالته مستقرة»، أشارت إلى نقله لمستشفى «دار الشفاء»، ووضعه في غرفة رعاية مركزة لاستكمال العلاج.

وبحسب بيان للوزارة، فإن اهتماماً رسمياً بدأ فور تلقي الاستغاثة من أصدقائه، وتم التواصل مع الجهات المعنية للتنسيق لنقله واستكمال علاجه، بالإضافة إلى التواصل مع الكنيسة القبطية في كينيا، والمسؤولين في موزمبيق وكينيا وأسرته وأصدقائه.

واعتبرت الوزيرة أن ما حدث من تواصل وتنسيق وجهد وإجراءات بين وزارتي الهجرة والخارجية والكنيسة القبطية في كينيا، والجاليتين في موزمبيق وكينيا، وأسرة الشاب أحمد، والجهات التي قامت بجهد بارز، «يعد نموذجاً متميزاً للعمل المصري المشترك بين أبناء الدولة المصرية الواحدة في عدد من الدول الأفريقية في وقت واحد».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو