قصف إيراني عنيف على مواقع في إقليم كردستان العراق

قصف إيراني عنيف على مواقع في إقليم كردستان العراق

مسيّرات انتحارية ومدفعية «الحرس الثوري» هاجمت مقرات الأحزاب الكردية المعارضة
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
صورة نشرها موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني اليوم

أفادت مصار أمنية كردية عراقية، الأربعاء، بأن مواقع تابعة لقوات الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في ناحية التون كوبري الواقعة بين محافظتي كركوك وأربيل شمالي العراق تعرضت لقصف عنيف بطائرات مسيّرة وصواريخ. وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن القصف استهدفت مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب كوموله، بالإضافية إلى حزب «كردستان الحرة» (بيجاك) الفرع الإيراني لحزب العمال الكردستاني.
وأعلنت قاعدة الحمزة التابعة للقوات البرية في «الحرس الثوري» الإيراني، التي تتخذ من أورمية في شمال غربي إيران مقراً لها، أنها استخدمت صواريخ من طراز 360 وطائرات مسيّرة مفخخة لضرب مقرات أحزاب كردية معارضة لإيران في إقليم كردستان العراق.
وذكرت المصادر، أن نحو تسعة انفجارات عنيفة سُمعت ورافقها ارتفاع ألسنة الدخان من مواقع تابعة لقوات الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض التي تنتشر أمام جبهة الصد ضمن مناطق سيطرة قوات البيشمركة بمواجهة القوات الأمنية الاتحادية العراقية في منطقة شيراوا في منطقة التون كوبري بمحافظة أربيل إلى قصف من داخل الأراضي الإيرانية بطائرات مسيرة وصواريخ.
وأدنت الخارجية العراقية القصف الإيراني على إقليم كردستان واعتبرته «تطوراً خطيراً يهدد أمن العراق». وبدورها، قالت حكومة إقليم كردستان في بيان «ندين بشدة التجاوزات والانتهاكات المتكررة لسيادة أراضي إقليم كردستان بالهجمات الصاروخية». وأضافت، أن «قصف مقرات المعارضة بالصواريخ من قِبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتحت أي ذريعة كان، تصرفاً غير صحيح وتحريفاً لمسار الأحداث ومحل استغراب».
وأعربت عن استنكارها لـ«هذه الهجمات المتواصلة على أراضينا والتي توقع ضحايا من المدنيين».
كما أدانت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في مجلس النواب العراقي، القصف الإيراني وقالت، إنه «سابقة خطيرة تمسُ بأمن واستقرار وسيادة العراق وكردستان»، حسبما أوردت شبكة «رووداو».
وأفادت وكالة الأنباء الألمانية نقلاً عن مصادر أحد مقار حزب كوموله الإيراني المعارض في منطقة زركويز بمحافظة السليمانية تعرض لقصف اليوم أوقع مصابين من عناصر الحزب. وأوضحت المصادر، أن القوات الأمنية وقوات البيشمركة سارعت إلى الانتشار ومتابعة الأحداث.
وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن تلك القوات استخدمت مسيّرات انتحارية في الهجوم.
وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض للنظام في إيران، في بيان الأربعاء عن مقتل اثنين من عناصره في قصف صاروخي وقصف بمسيّرات شنّته إيران، استهدف مواقع عدّة في إقليم كردستان في شمال العراق.
وجاء في البيان، أن «قوات الجمهورية الإسلامية الإيرانية هاجمت قواعد ومقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني بالصواريخ والطائرات المسيرة»، في إشارة إلى قصف استهدف منطقة كويسنجق غرب أربيل، مضيفاً أنه «استناداً إلى المعلومات الأولية استشهد شخصان... وأصيب عدد آخر» من مقاتلي الحزب.
وقال مراسل «بي بي سي» في إقليم كردستان، جيار غول، إن «القادة الأكراد يعتقدون أن الهجمات الصاروخية ومسيّرات الحرس الثوري على مقرات الأحزاب الكردية محاولة لصرف الأنظار عن الاحتجاجات وقمع المتظاهرين». وأضاف «خلال الأسبوعين الماضيين لم ترسل أي من الأحزاب الكردية قوات إلى إيران».
في غضون ذلك، هددت قناة «فيلق القدس» على شبكة «تلغرام» بقصف مقرات حزب كوموله والحزب الديمقراطي الكردستاني بصواريخ «فاتح» التي استخدمها «الحرس الثوري» في سبتمبر (أيلول) 2018 في قصف مقرات للأحزاب الكردية في كويسنجق، قرب أربيل.
وفي شأن متصل، قال ناشطون أكراد مساء الثلاثاء، إن قائد جهاز استخبارات «الحرس الثوري» بمدينة سردشت، العقيد محسن دالوند، قُتل بين مسلحين من «نسور زاغروس» الفصيل المسلح التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني.
وذكرت تغريدات أخرى أن المجموعة استهدفت ضابطاً في «الحرس الثوري» يدعى سجاد عبد الله فام.
ولم يعلق الحزب الديمقراطي الكردستاني على هذه المعلومات.


العراق التوترات إيران

اختيارات المحرر

فيديو