مصر: إقبال واسع على المتاحف في ذكرى نشأة علم المصريات

مصر: إقبال واسع على المتاحف في ذكرى نشأة علم المصريات

بالتزامن مع الاحتفال بـ«اليوم العالمي للسياحة»
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ
مشاهد من الإقبال الجماهيري على المتاحف (صفحة قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار على فيسبوك)

شهدت المتاحف المصرية والمعالم السياحية المختلفة إقبالاً واسعاً من الجمهور اليوم (الثلاثاء) في ذكرى مرور مائتي عام على نشأة علم المصريات، والذي يتزامن أيضاً مع اليوم العالمي للسياحة، حيث فتحت وزارة السياحة والآثار جميع متاحفها ومعالمها السياحية للزيارة المجانية للمصريين والعرب والأجانب المقيمين.
وأعلنت وزارة السياحة والآثار فتح كافة المتاحف والمزارات السياحية مجاناً ليوم واحد خلال الاحتفالات التي تضمنت فعاليات وأنشطة ثقافية وفنية متنوعة في ذكرى مرور مائتي عام على نشأة علم المصريات الذي بدأت أولى معالمه بفك رموز حجر رشيد في 27 سبتمبر (أيلول) عام 1822 ميلادية.
وتتزامن الاحتفالات مع اليوم العالمي للسياحة الذي يحتفل به العالم يوم 27 سبتمبر من كل عام، والذي أقرته منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة خلال اجتماع عقد في إسبانيا عام 1980، والذي يوافق الذكرى العاشرة لاعتماد النظام الأساسي للمنظمة العالمية للسياحة عام 1970، ويهدف الاحتفال إلى زيادة وعي المجتمع الدولي لأهمية السياحة وقيمتها الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية.
وشهدت المتاحف والمزارات السياحية المصرية إقبالاً لافتاً من الجمهور للتعرف على مقتنياتها التراثية أو المشاركة في الأنشطة الفنية والثقافية المتنوعة، ونظم المتحف المصري بميدان التحرير «وسط القاهرة» العديد من الأنشطة بينها معرض للكتب المخفضة بسعر جنيهين للكتاب يستمر حتى 27 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وتطلب الإقبال الكبير والتزاحم من الجمهور إلى إجراءات خاصة بالمتحف المصري وفق المديرة العامة صباح عبد الرازق التي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الإقبال فاق كل التوقعات، والزحام كان شديداً، وقد بدأنا الاستعدادات قبلها بضرورة حضور كل أمناء المتحف، واستعنا بكل الأقسام والإدارات في قيادة الجولات وشرح المقتنيات للجمهور، كما تطلب الأمر تواجداً أمنياً كبيراً لتنظيم الدخول».
وترى عبد الرازق أن «سبب الإقبال الواسع أن الزيارة مجانية، وبالطبع يعد هذا ترويجاً كبيراً للمتحف، فالذي حضر لأن الدخول مجاني سيأتي مرات أخرى في الأيام المقبلة».
ويعود تاريخ حجر رشيد إلى عام 196 قبل الميلاد، حيث تم العثور عليه بالصدفة من قبل جنود في جيش نابليون بونابرت في 15 يوليو (تموز) 1799 ميلادية أثناء حفر أساسات لإضافة حصن قرب مدينة رشيد في دلتا النيل. وهو جزء من لوح حجري أكبر، تم العثور عليه مكسوراً وغير مكتمل، وبعد فشل حملة نابليون بونابرت في مصر، أصبح الحجر ملكاً لبريطانيا بموجب شروط معاهدة الإسكندرية عام 1801، إلى جانب الآثار الأخرى التي عثر عليها الفرنسيون خلال وجودهم في مصر. وتم نقل الحجر إلى إنجلترا، وفي عام 1802 بدأ عرضه بالمتحف البريطاني في لندن، وقد تم فك رموز حجر رشيد على يد عالم الآثار الفرنسي جان فرنسوا شامبليون في 27 سبتمبر 1822، حيث كان قد سبقه محاولات عدة لفك هذه الرموز.
ومن جانبه يقول الدكتور بسام الشماع، باحث المصريات لـ«الشرق الأوسط» إن «فك رموز حجر رشيد هو الذي أسس لعلم المصريات، فلو لو يفك ما كان يوجد تخصص اسمه على المصريات، وما كنت أنا لي وجود في هذا الفرع العلمي، وقد فتحت نشأة علم المصريات الباب واسعاً ليس فقط لمعرفة اللغة الهيروغليفية وحروفها التي كانت مجهولة قبل فك رموز الحجر، بل للكثير من المعارف العلمية والثقافية الفرعونية، فقبل ذلك لم نكن نعرف أو نستطيع قراءة النصوص الموجودة في المخطوطات».


مصر أخبار مصر متحف

اختيارات المحرر

فيديو