وفاة يوسف القرضاوي... أيقونة «الإخوان» المطلوب مصرياً

وفاة يوسف القرضاوي... أيقونة «الإخوان» المطلوب مصرياً

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
يوسف القرضاوي

بعد مسيرة طويلة تنوعت محطاتها بين الدين والسياسة، رحل الداعية المصري المقيم في قطر، يوسف القرضاوي عن 96 عاماً، حسب ما أعلنت منصات رسمية تحمل اسمه، وموقعه الإلكتروني.

ويُعد القرضاوي رمزاً أيقونياً بالنسبة لتنظيم «الإخوان» (المصنف إرهابياً في مصر) الذي انتمى إليه وتدرج بين صفوفه، خصوصاً وأنه اتصل بمؤسس التنظيم حسن البنا في أربعينات القرن الماضي، وظل داعماً ومؤيداً للتنظيم في مواقف مختلفة.

كما كان الراحل مطلوباً لمصر لتنفيذ حكم ضده بالسجن المؤبد صدر عام 2018 بعدما أدانته محكمة عسكرية مع آخرين بـ«الاشتراك والمساهمة في قتل ضابط مصري»، فضلاً عن أحكام أخرى.

والقرضاوي المولود عام 1926 في دلتا مصر، تلقى تعليماً أزهرياً منذ طفولته وحتى تخرجه من كلية أصول الدين قبل أن يواصل نيل الدرجات العلمية حتى الدكتوراه في عام 1973.

وطوال فترة دراسته وشبابه كان من الملتزمين تنظيمياً في صفوف «الإخوان»، وخضع للسجن في حقب زمنية مختلفة على خلفية ذلك، واستقر في قطر عام 1961 عميداً لمعهدها الديني الثانوي، ثم تدرج في مناصب تعليمية ودينية بارزة.

وطول مسيرته في العلوم الدينية، قدم القرضاوي مؤلفات عدة، يرصدها المتخصصون، خصوصاً ما يتعلق منها بفتاوى المعاملات والزكاة، وكذلك فتاوى تتعلق بحياة المسلمين في المجتمعات ذات الأغلبية غير المسلمة، التي طالما أثارت فتواه بشأنهم لغطاً كبيراً.

ومع وصول تنظيم «الإخوان» لسدة الحكم في مصر، عاد القرضاوي للحضور في المحافل المصرية العامة، وكنت خطبته للجمعة في ميدان التحرير عام 2011 واحدة من العلامات البارزة في تأكيد تمهيده لوصول التنظيم إلى السلطة، وهو ما ترجمه بعد إزاحتهم من الحكم عام 2013 بمواقف حادة ولاذعة من النظام المصري، كما استخدم منصة «اتحاد علماء المسلمين» الذي ترأسه لشن هجومه.

وعلى الرغم من حرصه على الظهور في غالبية المحافل بالزي المميز لرجال «الأزهر الشريف»، فإن القرضاوي أقيل في عام 2013 من عضوية هيئة كبار العلماء (أعلى هيئة دينية في الأزهر)، وفسر مصدر مسؤول في مشيخة الأزهر حينها القرار الذي «جاء بموافقة أغلبية أعضاء الهيئة، وعددهم 20 عضواً»، بأنه «نتيجة ما نسب إليه من إساءات إلى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب والمؤسسة الدينية في مصر».


قطر مصر الاخوان المسلمون وفات

اختيارات المحرر

فيديو