متعة مباريات كرة السلة في لعبة «إن بي أيه 2 كيه 23»

تركيز على بطل كرة السلة مايكل جوردان... وأنماط لعب ومؤثرات سمعية وبصرية كلاسيكية

تابع مسيرة بطل كرة السلة مايكل جوردان وغيّر تاريخ مبارياته
تابع مسيرة بطل كرة السلة مايكل جوردان وغيّر تاريخ مبارياته
TT

متعة مباريات كرة السلة في لعبة «إن بي أيه 2 كيه 23»

تابع مسيرة بطل كرة السلة مايكل جوردان وغيّر تاريخ مبارياته
تابع مسيرة بطل كرة السلة مايكل جوردان وغيّر تاريخ مبارياته

تتميز الألعاب الرياضية بأنها تقدم متعة لعب ممتدة تختلف في كل مرة يتم فيها اللعب. ومن الرياضات ذات الشعبية الكبيرة كرة السلة التي تحظى باهتمام كبير بين جيل الشباب بسبب التنافس الكبير الذي تقدمه.
ومن أكثر ألعاب كرة السلة تقدما «إن بي أيه 2 كيه 23» NBA 2K23 التي تقدم توازنا مدروسا بين العناصر الجديدة والتجارب الممتعة السابقة. واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة على جهاز «بلايستيشن 5»، ونذكر ملخص التجربة.
نمط لعب كلاسيكي
بداية، تقدم اللعبة أنماطا جديدة تشمل نمط «تحدي مايكل جوردان» Jordan Challenge الذي يعتبر من أكبر أبطال الرياضة على مدار تاريخها، والذي يطلب من اللاعب متابعة تطور هذه الشخصية من أيام ممارسته للرياضة في فريقه الرياضي الجامعي في منتصف ثمانينات القرن الماضي وصعوده إلى البطولات العالمية.
ويقدم هذا النمط 15 مباراة تحاكي المباريات المفصلية الحقيقية التي شارك بها هذا الرياضي والتي شكلت ركنا في مسيرته المبهرة. ولدى المشاركة في تلك المباريات، تضيف اللعبة فلترا خاصا للصورة يجعلها تبدو وكأنها معروضة على التلفزيونات القديمة، إلى جانب استخدام زوايا التصوير الكلاسيكية والمؤثرات البصرية على الشاشة التي كانت معتادة في تلك الحقبة الزمنية.
هذه التفاصيل تزيد من واقعية اللعب وتجعله أكثر متعة، وخصوصا اللقطات التي يتم عرضها قبل كل مباراة التي تنتقل بين المقابلات مع المدربين واللاعبين الحقيقيين الذين عاصروا أسطورة كرة السلة «مايكل جوردان».
أنماط لعب ممتعة
ويقدم نمط «ماي إن بي أيه» My NBA آلية مشابهة في الرحلة الزمنية، بحيث يمكن اللعب بعدد من الفرق الرياضية عبر مراحل زمنية مختلفة لفترات ثمانينات وتسعينات القرن الماضي وأول 10 أعوام من هذا القرن. ويمكن المشاركة في بطولة ما ونقل اللاعبين إلى نادي اللعب خلال ذلك.
وسيشاهد اللاعب تغير قوانين البطولات مع مرور الزمن بشكل يحاكي التغيرات الحقيقية التي حدثت عبر الأعوام، إلى جانب تقديم ملاعب رياضية تحاكي الحقيقية في تلك الفترات، وأسماء وأشكال الرياضيين الحقيقية لكل فريق، وحتى أسلوب التعليق على المباريات.
ويستطيع اللاعب إعادة كتابة تاريخ كبرى المباريات الحقيقية من خلال هذا النمط وتغيير نتائجها وتتويج فرق مختلفة للبطولات المشهورة. هذا ويمكن اختيار اللعب في الفترة الحديثة لمن يرغب بذلك.
وتعود بعض الأنماط الأخرى من الإصدارات السابقة للسلسلة، مثل «لاعبي» My Player و«فريقي» My Team ذات الشعبية الكبيرة. ويمكن من خلال نمط «لاعبي» إيجاد شخصية رياضية وتطوير مهاراتها وقدراتها، بينما يسمح نمط «فريقي» بتطوير فريق كامل. كما يمكن اللعب في الطرقات بشكل شعبي مع لاعبين آخرين والتجول في المدينة بحثا عن مباراة ودية صغيرة مع شخصيات مختلفة، الأمر المرحب به بعد إكمال بطولة ما.
تطويرات عديدة
وسيشعر اللاعب بأن هذا الإصدار يقدم وزنا أكثر واقعية للكرة، إلى جانب تطوير قدرات الذكاء الصناعي ليصبح أكثر تفاعلا وسلاسة مع حركات اللاعب، وسيلاحظ اللاعب تطور قدرات اللاعبين الآخرين من حوله مع تقدمه في مجريات المباريات المختلفة، مع تقديم اللعبة بطولات السيدات WNBA. هذا، وستنتقل الكاميرا إلى زوايا تصوير مختلفة لدى تسديد الكرة نحو الشبكة لمزيد من الواقعية والانغماس.
تسديد الكرة في اللعبة وتمريرها إلى الآخرين مقنع، وخصوصا لدى استمرار الضغط على زر التمرير (زر الدائرة) لتمرير الكرة إلى لاعب وآخر وطلب منه إعادة الكرة لدى الاقتراب من السلة، ومن ثم التسديد في الوقت الصحيح بالضغط على زر X. ويمكن الدفاع عن سلة اللاعب بالضغط على زر عصا التحكم اليسرى L3 لتعديل موضع المدافع بحيث يكون لديه أكبر مساحة للدفاع أمام الخصم.
وتسمح اللعبة للاعبين بالتعاون مع بعضهم البعض عبر الإنترنت لمزيد من المتعة، أو لغاية 3 لاعبين في الغرفة نفسها. كما يمكن اللعب باللعبة على جهاز وإكمال التقدم على جهاز آخر، شرط أن يكون الجهازان من العائلة نفسها، مثلا «بلايستيشن 4 و5»، أو أجهزة «إكس بوكس» المختلفة.
وبعد تجربة اللعبة، يمكن القول بكل تأكيد بأنها تنقل ألعاب كرة السلة إلى مستوى غير مسبوق، وتحرج المطورين الآخرين لألعاب هذه الرياضة جراء المتعة الكبيرة التي تقدمها والتفاصيل الغنية التي تحاكي الواقع وترفع من مستويات الانغماس، والاحترام الكبير من المبرمجين لهذه الرياضة وأبطالها عبر التاريخ.
مواصفات تقنية
رسومات اللعبة مبهرة وسيشعر اللاعب والمُشاهد بأنها واقعية، بل وكأنه يشاهد مباراة حقيقية على التلفزيون، وخصوصا أن المؤثرات البصرية في الملعب متقنة للغاية. ورسومات تحرك الشخصيات جميلة جدا وتنتقل بين أوامر التحرك بسلاسة كبيرة. وسيتعرف اللاعب على أشكال الأبطال الرياضيين بكل سهولة بسبب الدقة الكبيرة لرسوماتهم، مع شعوره بأنه داخل الملعب بسبب حماس الجماهير وهتافاتهم المشجعة لفرقهم المفضلة.


مستويات رسومات مبهرة على جهازي «بلايستيشن 4» (يسار) و«بلايستيشن 5»

وبالنسبة لمواصفات الكومبيوتر المطلوبة لعمل اللعبة، فهي معالج «إنتل كور آي 3 2100» بسرعة 3.1 غيغاهرتز أو «أيه إم دي إف إكس 4100» بسرعة 3.6 غيغاهرتز أو أفضل (يُنصح باستخدام معالج «إنتل كور آي 5 4430» بسرعة 3 غيغاهرتز أو «أيه إم دي إف إكس 8370» بسرعة 3.4 غيغاهرتز أو أفضل)، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس جي تي 450» بذاكرة رسومات تبلغ 1 غيغابايت أو «أيه تي آي راديون إتش دي 7770» بذاكرة رسومات تبلغ 1 غيغابايت أو أفضل (يُنصح باستخدام بطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 770» بذاكرة رسومات تبلغ 2 غيغابايت أو «أيه تي آي راديون آر 9 270» بذاكرة رسومات تبلغ 2 غيغابايت أو أفضل)، وذاكرة بسعة 4 غيغابايت (يُنصح باستخدام 8 غيغابايت من الذاكرة)، ونظام التشغيل «ويندوز 7» أو «ويندوز 8.1» أو «ويندوز 10» بدقة 64 - بت، و110 غيغابايت من السعة التخزينية، وامتدادات «دايركت إكس 11» البرمجية.
وبلغ حجم اللعبة 142.7 غيغابايت على إصدار «بلايستيشن 5» (التحديث رقم 1.005.000)، الأمر الذي يدل على العناية الكبيرة بالتفاصيل التي تقدمها اللعبة والتنوع الضخم جدا فيها.

معلومات عن اللعبة

> الشركة المبرمجة: «فيجوال كونسيبتس» Visual Concepts www.VCEntertainment.com
> الشركة الناشرة: «2 كيه» 2K www.2K.com
> نوع اللعبة: رياضة Sports
> أجهزة اللعب: «بلايستيشن 4 و5»، و«إكس بوكس وان وسيريز إكس وإس»، والكومبيوتر الشخصي بنظامي التشغيل «ويندوز» و«ماك أو إس»، و«سويتش»، والهواتف الجوالة بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس»
> تاريخ الإطلاق: سبتمبر (أيلول) 2022 (18 أكتوبر (تشرين الأول) 2022 لإصدار الهواتف الجوالة)
> تصنيف مجلس البرامج الترفيهية ESRB: للجميع «E»
> دعم اللعب الجماعي: نعم


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد أشخاص يسيرون بجوار لوحات إعلانية رقمية معطلة بنيويورك في أعقاب الانقطاع التقني العالمي (رويترز)

عقب العطل التقني العالمي...«فورتشن 500» تواجه خسائر بـ5.4 مليار دولار

قالت شركة التأمين الأميركية «باراميتريكس»، الأربعاء، إن شركات قائمة «فورتشن 500» التي تضم كبرى شركات الولايات المتحدة، ستشهد خسائر بقيمة 5.4 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا «واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

بهدف تعزيز التواصل والخصوصية...

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يزود «Galaxy Z Flip6 Olympic» بشريحة «eSIM» مع 100 غيغابايت من بيانات 5G لدعم تواصل أفضل للرياضيين (سامسونغ)

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها أحدث منتجات «سامسونغ» للرياضيين قبل إطلاقه رسمياً في السوق.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد اصطفاف المسافرين داخل مطار «دون موينغ» الدولي بتايلاند عقب تعطل عمليات شركات الطيران (رويترز)

الكونغرس الأميركي يسائل رئيس «كراود سترايك» بعد العطل التقني العالمي

دعت لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي عبر رسالة، الرئيس التنفيذي لـ«كراود سترايك»، إحدى أكبر شركات الأمن السيبراني، جورج كورتز، للإدلاء بشهادته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
TT

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

يمثل الخرف تحدياً كبيراً لجهات الرعاية الصحية حول العالم، وتقدر التكلفة السنوية لرعايته بنحو 820 مليار دولار، بحسب تحليل لدراسة العبء العالمي للمرض لعام 2019. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 50 مليون شخص عالمياً يعانون الخرف، مع توقعات بارتفاع الحالات ثلاث مرات تقريباً على مدى السنوات الخمسين المقبلة.

يعد الاكتشاف المبكر لمرض ألزهايمر الذي يعد السبب الأكثر شيوعاً للخرف، أمراً بالغ الأهمية للعلاج الفعال. وغالباً ما تعتمد طرق التشخيص الحالية على اختبارات غازية ومكلفة، مثل فحوص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والبزل القطني. هذه الأساليب ليست متاحة دائماً في جميع المراكز الطبية؛ مما يؤدي إلى التشخيص الخاطئ وتأخير العلاج.

يتطور ألزهايمر ببطء ويتفاقم تدريجياً على مدار أعوام عدة وفي نهاية المطاف يؤثر على أغلب المناطق بالدماغ (شاترستوك)

تطوير نموذج الذكاء الاصطناعي

في تطور واعد، ابتكر باحثون من قسم علم النفس بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية الحالية.

بنى فريق البحث النموذج باستخدام بيانات من أكثر من 400 فرد من مجموعة بحثية في الولايات المتحدة. بعدها تحققوا من صحة النموذج باستخدام بيانات المرضى في العالم الحقيقي من 600 مشارك إضافي من المجموعة الأميركية نفسها وبيانات من 900 فرد يحضرون عيادات الذاكرة في بريطانيا وسنغافورة.

أظهرت خوارزمية الذكاء الاصطناعي قدرتها على التمييز بين ضعف الإدراك الخفيف المستقر وتلك التي تتطور إلى مرض ألزهايمر في غضون ثلاث سنوات. ومن المثير للإعجاب أنها حددت بشكل صحيح الأفراد الذين سيصابون بمرض ألزهايمر في 82 في المائة من الحالات وأولئك الذين لن يصابوا به في 81 في المائة من الحالات باستخدام الاختبارات المعرفية وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي فقط.

يهدف فريق البحث إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف مثل الخرف الوعائي والجبهي الصدغي (شاترستوك)

تعزيز دقة التشخيص

أثبت نموذج الذكاء الاصطناعي أنه أكثر دقة بثلاث مرات تقريباً في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر من الطرق السريرية القياسية، والتي تعتمد عادةً على علامات مثل ضمور المادة الرمادية أو الدرجات المعرفية. وقد يؤدي هذا التحسن الكبير إلى تقليل معدل التشخيص الخاطئ وتمكين التدخل المبكر؛ مما قد يحسّن نتائج المرضى.

كما استخدم الباحثون النموذج لتصنيف المرضى المصابين بمرض ألزهايمر إلى ثلاث مجموعات بناءً على البيانات من زيارتهم الأولى لعيادة الذاكرة. شملت المجموعات أولئك الذين ستظل أعراضهم مستقرة (نحو 50 في المائة)، وأولئك الذين سيتقدمون ببطء (نحو 35 في المائة)، وأولئك الذين سيتدهورون بسرعة (نحو 15 في المائة). تم التحقق من صحة هذه التوقعات من خلال بيانات المتابعة على مدى ست سنوات. يمكن أن يسهل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة.

الآثار المترتبة على رعاية المرضى

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لهذا النموذج الذكي في قدرته على تبسيط مسارات رعاية المرضى. بالنسبة لـ50 في المائة من الأفراد الذين تكون أعراض فقدان الذاكرة لديهم مستقرة وربما بسبب عوامل أخرى مثل القلق أو الاكتئاب، يمكن للنموذج أن يساعد في توجيههم إلى المسارات السريرية المناسبة، وتجنب علاجات الخرف غير الضرورية. لا يعمل هذا التمييز على تحسين رعاية المرضى فحسب، بل يخفف أيضاً من القلق المرتبط بالتشخيصات غير المؤكدة.

وقد سلطت البروفيسورة زوي كورتزي، المؤلفة الرئيسية للدراسة، الضوء على التأثير المحتمل لهذه الأداة قائلة إنه تم ابتكار أداة، على الرغم من استخدامها فقط لبيانات من الاختبارات المعرفية وفحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، فإنها أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتقدم من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر. وأضافت كورتزي أن من شأن هذا أن يحسّن بشكل كبير من رفاهية المريض، ويُظهر الأشخاص الذين يحتاجون إلى أقرب رعاية، مع إزالة القلق عن هؤلاء المرضى الذين نتوقع أن يظلوا مستقرين.

ابتكر الباحثون أداة أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتطور من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر (شاترستوك)

الاتجاهات المستقبلية

أكد الدكتور بن أندروود، استشاري الطب النفسي، على أهمية الحد من عدم اليقين التشخيصي. وأضاف: «في العيادة، أرى كيف أن عدم اليقين بشأن ما إذا كانت هذه قد تكون العلامات الأولى للخرف يمكن أن يسبب الكثير من القلق للأشخاص وأسرهم، فضلاً عن كونه محبطاً للأطباء الذين يفضلون كثيراً تقديم إجابات قاطعة».

يهدف فريق البحث الآن إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف، مثل الخرف الوعائي والخرف الجبهي الصدغي، مع دمج أنواع مختلفة من البيانات، بما في ذلك علامات فحص الدم. وأعربت البروفيسورة كورتزي عن تفاؤلها بالمستقبل قائلة إن «رؤيتنا هي توسيع نطاق أداة الذكاء الاصطناعي لدينا لمساعدة الأطباء السريريين في تعيين الشخص المناسب في الوقت المناسب لمسار التشخيص والعلاج المناسب».