عبد الله الغبين: معرض الرياض ساهم في إنقاذ النشر العربي من الكساد

عبد الله الغبين: معرض الرياض ساهم في إنقاذ النشر العربي من الكساد

مدير دار «أثر» يرى أن الناشرين العرب ما زالوا متأخرين في الترجمة
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
عبد الله الغبين - جانب من معرض الرياض - دورة عام 2021

دار «أثر» هي دار سعودية أسسها الكاتب عبد الله الغبين بمدينة الدمام عام 2010 كـ«دار ثقافية داعمة للأدب الجاد رفيع المستوى، مع بحثها الدؤوب عن الجواهر الثقافية العالمية وتقديمها إلى اللغة العربية للمرة الأولى». وكانت الدار قد فازت العام الماضي بجائزة النشر ضمن الجوائز الثقافية الوطنية التي تقدمها وزارة الثقافة السعودية.
ويسند الغبين أسباب هذا النجاح إلى كون الدار «عمدت منذ بدايتها إلى طرق أبواب ثقافات مُغيبة ومناطق غير مكتشفة، فقدمت لأول مرة روائيين عظماء من صربيا وبلغاريا ودول أخرى، من المعتاد ألا يذهب إليها معظم الناشرين العرب، ممن يركّزون بشكل أكبر على الكُتاب العالميين مثل دوستويفسكي وتولستوي، باعتبار أن مبيعات كتبهم مضمونة.
منذ البداية، أخذنا على عاتقنا مهمة إثراء المحتوى العربي وسوق النشر العربي». ويشير الغبين إلى أنه في عالم ترجمة الكتب لا توجد منافسة، مُرجعاً ذلك لاتساع حجم السوق الكبير، لكنه يرى أن الناشرين العرب ما زالوا متأخرين في الترجمة بالمقارنة مع الدول الغربية ذات الباع الطويل في هذا الجانب.
ونسأله: هل الدار قادرة على المزاوجة ما بين تقديم كُتاب عالميين والحصول على حقوق ترجمة كتبهم وما بين اكتشاف المواهب الشابة الجديدة، حيث يندر أن تجمع دار نشر بين هذين الاتجاهين، يجيب «دار النشر لا بد أن يكون لها دور تنويري، بحيث تحمل على عاتقها تسويق الأدب والكتابة الجديدة في البلد الذي تنشأ به»، ويشير إلى وجود حركة نشطة من الكتابة الجميلة والمتطورة وأحياناً المتجاوزة، كما يصفها. في السنوات الأخيرة، - مع الأسف - فإن الكِتاب المترجم هو الأكثر رواجاً، وعلى الرغم من أني ممن يعملون على الكتب المترجمة، فإن ذلك بات يؤثر على تسويق الكتاب المحلي، وكثير من الكُتاب السعوديين والعرب حين أسألهم عن قراءاتهم أجدهم مهتمين بالكتب المترجمة، وأعتقد أن هناك نوعاً من الاستلاب الثقافي حتى في القراءة؛ لأن الكتب المترجمة لا تعبّر عنا، بل نحن من خلالها نقرأ عن ثقافات أخرى، لكن ماذا عن ثقافتنا؟».
وبسؤاله إن كان الحصول على حقوق ترجمة كبار الكُتاب أصعب أم اكتشاف الكتاب الجيدين، يقول «الخيار الثاني بالطبع؛ لأن الكتاب المترجم عادة ما يكون قد حقق شهرة وبسببها وصل إلينا، لكن عند البحث عن مسودة أو كتاب محلي جيد، فإن الأمر يتطلب ربما قراءة عشرات الكتب إلى حين اختيار كتاب واحد».
ويرى مدير دار «أثر»، أن من أبرز التحديات التي تعيشها حالياً دور النشر العربية هي عملية التوزيع. لكن الأزمات الاقتصادية التي تعيشها عدد من البلدان العربية أثرت على هذه العملية؛ الأمر الذي دفع القرّاء نحو قرصنة الكتب. رغم ذلك، فإن دار النشر التي تنتج كتباً جيدة وتتمكن من سد الفراغات المعرفية في الوطن العربي ستكون قادرة على تحقيق النجاح. وعن الخلطة السرية لتحقيق ذلك، يؤمن عبد الله الغبين بضرورة أن يكون لدى أي دار نشر فريق استشاري ينكبّ على متابعة توجهات الحراك الثقافي عموماً، وليس النشر فقط، بما يساعد الدار على النجاح وكسب ثقة القارئ.
ورغم أن عمل دور النشر هو ثقافي وتجاري في آن واحد، فإن الغبين يقول «إنه لا بد من الموازنة ما بين الاثنين، وألا يطغى جانب على حساب الآخر». بسؤاله عن صعوبة ذلك، يشير إلى «وجود عدد من الإشكالات التي تجعل الأمر ليس بالهين، منها غياب الملاحق الثقافية المتخصصة بمرجعات الكتب، والتي تسهم في دفع حركة الإصدارات الجديدة في الدول الغربية، فحين تصدر رواية جديدة، تكتب عنها مقالات عدة في الصحف والملاحق الأدبية،، ويتناولها مراجعو الكتب في الصحف العالمية، حيث تسبق الحركة التسويقية صدور الكتاب ووصوله للقارئ». وهما يُبدى الغبين تأسفه من واقع الملاحق الثقافية العربية التي يرى، أن «الكثير منها في طريقه للانهيار والإغلاق؛ الأمر الذي يضعف من تسويق الكتب. إننا نحتاج إلى ملاحق أو مواقع متخصصة بمراجعات الكتب، سواء الكتاب المحلي أو المترَجم»، بالإضافة إلى أن الساحة الثقافية تفتقد حركة النقد الحقيقية، مشيراً إلى أن «الكثير من المثقفين استبدلوا الكتاب بتزجية الوقت في شبكات التواصل الاجتماعي؛ مما يعني توقف قراءاتهم عند زمن بعيد جداً».
ويسترجع الغبين الدور الذي لعبته المنتديات الإلكترونية مطلع الألفية في هذا الاتجاه، قائلاً «كان فيها مساحة كبيرة للمناقشات والجدل حول الكتب؛ ولهذا فإن كثيراً من الكتب حققت انتشاراً وبقاءً راسخاً في الذاكرة أكثر من تلك المتداولة في شبكات التواصل الاجتماعي».


معرض الرياض


وعن أهمية معرض الرياض، الذي ينطلق بعد يومين، ومشاركة الدار فيه، يقول الغبين «معرض الرياض هو أهم داعم لسوق النشر العربي، وحين توقف المعرض بسبب الجائحة لمدة عام ونصف العام، رأينا كيف أن دور النشر العربية وقعت في أزمة تسويق، وبعضها دخل في نفق مظلم. إن كثيراً من الناشرين العرب باتوا ينشرون الكتب التي يعتقدون أن تلائم مزاج القارئ السعودي. القارئ السعودي هو قارئ خطير جداً ومثقف حقيقي؛ لذا يعد رقماً صعباً في الثقافة العربية. أما عن مشاركتنا في المعرض، فنحن سنشارك بكتب فازت بأهم ثلاث جوائز أدبية في العالم، وهي (غونكور) و(بوكر) و(نوبل)، وهو أمر لأول مرة يحدث في دار نشر عربية مشاركة، حيث سنأتي إلى الرياض بصحبة أفضل الجوائز العالمية».
ومن هذه الروايات، كما يذكر، رواية نشرتها في مايو (أيار) الماضي دار «غاليمار» الفرنسية وهي «حرب»، للكاتب الفرنسي لويس فردينياند سيلين، وهي رواية لم تُنشر من قبل بعدما بقيت مخطوطات هذه القصة التي تتناول الحرب العالمية الأولى مفقودة عشرات السنوات؛ إذ سُرقت من منزله مع مخطوطات أخرى. وقد حصلت دار «أثر» على حقوق نشرها في اللغة العربية.
وعن المشاريع الأخرى، أشار الغبين إلى ترجمة دار «أثر» لأعمال الكاتب التنزاني الفائز بجائزة نوبل 2021 عبد الرزاق قرنح، إلى جانب ترجمة رواية جون ويليامز «أغسطس»، الفائزة بجائزة «بولترز» عام 1973.


قصة التأسيس


ربما لا يعرف الكثيرون أن تأسيس دار «أثر» جاء بناءً على تجربة شخصية لعبد الله الغبين، حيث واجه في بداياته صعوبات في النشر، وكانت له تجربة سيئة عند إصدار ديوانه الأول والوحيد، من دار نشر خارج السعودية. وفي تلك السنوات كانت هناك فورة سعودية في الكتابة والنشر، كما يصفها، وظهر جيل جديد «كان يرغب في التعبير عن آرائه، ومعظمه كان ممن يتجه إلى دور النشر العربية، لعدم وجود دور سعودية شابة، فقد كانت - آنذاك - غالبية دور النشر المحلية، إما شركات كبيرة أو دور مهتمة بالكتاب التراثي... ومن هنا جاءت فكرة تأسيس دار (أثر). وأستطيع القول بكل ثقة إن دار أثر أصبحت ضمن أهم 10 دور نشر عربية».
وذكر الغبين، أن إصدارات الدار قد تجاوزت الـ500 كتاب، وتتجه قريباً لافتتاح فرعها في القاهرة، وإنشاء مكتبة، من المقرر أن تفتتح في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، بعد انتهاء معرض الرياض الدولي للكتاب، وأنها، كما يضيف «لن تقتصر على إصدارات دار (أثر) فقط، بل تعرض أيضاً إصدارات دور نشر سعودية وعربية؛ لأن مصر من أهم أسواق الكتاب في العالم العربي».


Art

اختيارات المحرر

فيديو