تضامن واسع من نجوم الرياضة والفن الإيرانيين مع انتفاضة المرأة

تضامن واسع من نجوم الرياضة والفن الإيرانيين مع انتفاضة المرأة

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
امرأة تحمل لافتة وتقف أمام شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرة لدعم المتظاهرين الإيرانيين في باريس الأحد (أ.ف.ب)

مع نزول مئات آلاف الإيرانيين إلى الشارع للتنديد بسلوك شرطة الأخلاق إثر موت الشابة الكردية مهسا أميني، عبر عدد كبير من المشاهير الإيرانيين بما في ذلك نجوم الرياضة والفن عن تضامنهم مع انتفاضة الإيرانيات ومطالب المحتجين.

وتصدر لاعب المنتخب الإيراني لكرة القدم، علي كريمي القائمة الطويلة، بتغريداته اليومية التي وجه فيها تعليمات وتوصيات للمحتجين، ما أثار غضباً واسعاً ضده في وسائل الإعلام المتشددة، بما في ذلك إعلام «الحرس الثوري».

وتحول كريمي بسبب مواقفه إلى أحد رموز الذين ردد المحتجون هتافات باسمهم في مسيراتهم الليلية التي تجوب أحياء العاصمة طهران. وقالت وسائل إعلام إيرانية إن كريمي يقيم حالياً في الإمارات وإنه يستعد للهجرة إلى كندا. وقال كريمي في أول تعليقه: «هذا العار لن يمحى بأي شيء».

ولم یبق کریمي وحده، إذ انضم إليه زميله السابق في المنتخب الوطني، مهدي مهدوي كيا، الذي يشرف على المنتخب الأولمبي الإيراني. وكتب مهدوي كيا على «إنستغرام»، مخاطباً المسؤولين: «لا يمكن أن يعيش أبناكم برفاه وهدوء في الطرف الآخر من العالم، بينما تريدون من الشعب الإيراني أن يأكل الخبز الجاف والملابس المتهرئة». وأضاف: «لا يمكن أن تدفن فتاة مثل مهسا أميني ويعيش أبناؤكم في الطرف الآخر من الدنيا». وتابع: «بدلاً من حل قضايا الناس وتلبية طلبات فئات المجتمع يقومون بقمعهم».

وكان قائد المنتخب الإيراني علي دائي قد أدان وفاة مهسا أميني في ثاني غداة إعلان وفاتها. وقال: «ماذا فعلتم بهذه البلاد؟ ابنتي تتساءل ماذا حدث؟، ليس لدى جواب بأي ذنب؟».

وانضمت النجمة ترانة عليدوستي أمس إلى نجوم السينما الذي وجهوا رسائل تضامنية لمواطنيهم بعد تدخل عنيف من قوات الأمن.

وكتبت عليدوستي على حسابها في «إنستغرام»: «أقف بكل وجودي إلى جانبكم وسأبقى». وأشارت عليدوستي إلى أنها واجهت صعوبات في الوصول لحسابها.

وقالت: «لا يوجد لي اتجاه سوى الناس، وحقوقهم ومستقبلهم وأهدافهم». وأضاف: «أنا هنا بالقرب منكم، وقلبي يعتصره الألم من أجل كل الدماء التي تمت إراقتها».

وخاطبت المحتجين قائلة: «كل العالم ينظر إليكم، العالم شاهد حركتكم المطالبة بالعدالة، والحرية». وأضاف: «سجلت مقاومتكم ملحمة في التاريخ ولا شيء أهم من الوحدة».

وانضمت الممثلة مريم باليزبان إلى الفنانين وكتبت على حسابها في «إنستغرام»: «نبغضكم... المرأة والسينما والمسرح والفن والثقافة والعلم والدين وإيران ليسوا ملككم». وتابعت: «ما تملكونه هي دوريات الشرطة».

وجاء موقف الممثلتين بعدما حض المخرج الإيراني أصغر فرهادي، الحائز جائزة أوسكار مرتين، الأحد الناس في جميع أنحاء العالم على «التضامن» مع المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع في إيران احتجاجاً على وفاة الشابة مهسا أميني.

وأشاد فرهادي بـ«النساء التقدميات والشجاعات اللواتي قدن الاحتجاجات من أجل حقوقهن الإنسانية إلى جانب الرجال»، على خلفية موجة الاضطرابات التي تهز إيران منذ وفاة أميني البالغة 22 عاماً.

وقال فرهادي في رسالة بالفيديو على إنستغرام: «هن يبحثن عن حقوق بسيطة لكنها أساسية حرمتهن منها الدولة لسنوات». وأضاف: «لقد سلك هذا المجتمع، وخصوصاً هؤلاء النساء، طريقاً قاسية ومؤلمة للوصول إلى هذه النقطة، وقد بلغن بوضوح حالياً محطة مفصلية».

وأضاف فرهادي: «لقد رأيتهن عن كثب خلال هذه الليالي: معظمهن يافعات في سن السابعة عشرة أو العشرين». وتابع: «رأيت الغضب والأمل في وجوههن وطريقة سيرهن في الشوارع. أحترم بشدة نضالهن من أجل الحرية وحقهن في اختيار مصيرهن، رغم كل الوحشية التي يتعرضن لها».

وأشار مقربون من المخرج إلى أن أصغر فرهادي موجود حالياً في طهران، طبقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان فرهادي عرضة لانتقادات الناشطين الإيرانيين بسبب صمته حيال قمع احتجاجات 2017 و2019، بينما سجنت السلطات المخرجين جعفر بناهي ومحمد رسولوف لتأييدهم للاحتجاجات والإضرابات.

وجاء موقف فرهادي بعد ساعات من بيانات شديدة اللهجة صدرت من نجوم الفن والسينما الإيرانية.

وكان أبرزهم المخرج مهران مديري الذي يعد برامج ساخرة للتلفزيون الإيراني. وفي موقف نادر، نشر مديري مقطع فيديو على حسابه في «إنستغرام» وخاطب المسؤولين في التلفزيون في حالة غاضبة. وقال: «لا أريد منكم بث أي مشهد مني في أي قناة»، وأضاف: «في ظل هذه الأوضاع هذا الشيء الوحيد الذي يمكنني فعله».

وقال المخرج السينمائي البارز مسعود كيميايي: «نعيش زمن البارود، لا تفعلوا ذلك مع الشعب (...) سيأخذون قراراتهم بأنفسهم».

بدورها، وجهت الممثلة مهناز افشار رسالة عبر «إنستغرام» للنساء المحتجات. وقالت في رثاء مهسا أميني إنها «الفتاة الجميلة لإيران التي تسببت وفاتها بحزن الوطن».

واستخدمت افشار في رسالتها رسمة لامرأتين تمسكان بيديهما وواحدة ترتدي الحجاب والأخرى من دونه.

أما المخرج والممثل رضا كيانيان فقد استخدم صورة 3 نساء إيرانيات، تظهر واحدة في تشييع الجنرال قاسم سليماني وهي تحمل صورته بينما تبدو من دون حجاب، والثانية ترفع شعاراً خلال تظاهرة وترفع شعاراً معادياً لإسرائيل وتبدو خصلات شعرها خارج الحجاب والمرأة الثالثة تمسك بيدها صورة إبراهيم رئيسي خلال حملته الانتخابية وتبدو من دون حجاب.

وقال كيانيان: «جاءت الفتاة الكردية في وقت سيئ إلى طهران، لأن ليس زمن الانتخابات ولا تشييع جثة (...) ولا مسيرة مؤيدة للنظام».

وقبل ذلك، قالت الممثلة زر أمير إبراهيمي الفائزة بجائزة كان السينمائية لعام 2022 إنها «ليست المرة الأولى». وأضافت: «نحن في حداد. ونكره الجمهورية الإسلامية على كل هذه السنوات من التعذيب والعنف».

وكان سام أصغري عارض الأزياء والممثل الإيراني في هوليوود من أوائل من أعربوا عن تضامنهم مع أسرة أميني.

وقال المغني إبراهيم حامدي (أبي) إن «الفتيات الإيرانيات يتم اختطافهن على يد الشرطة التي واجبها أمنهن ويفقدن أرواحهن تحت التعذيب، هذه هي إيران اليوم».

وقال المغني والفنان المخضرم عارف عارف كيا على صفحته في «إنستغرام» إن «كسر القلوب وهذا الظلم له ثمن باهض، مهسا 22 عاماً بأي ذنب... العار لكم».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو