مخاوف من تفاقم الكارثة الإنسانية مع استمرار القتال بشمال إثيوبيا

مخاوف من تفاقم الكارثة الإنسانية مع استمرار القتال بشمال إثيوبيا

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ
مقاتلو الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي (أرشيفية)

تسود مخاوف واسعة دولياً، من تفاقم الكارثة الإنسانية في إثيوبيا، جراء استمرار القتال بين قوات الحكومة الفيدرالية في أديس أبابا، و«الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» المتمردة شمال البلاد.
ووفق الأمم المتحدة فإن استئناف القتال، في أغسطس (آب) الماضي، أدى إلى نزوح مئات الآلاف من الأشخاص في أجزاء من مناطق تيغراي وعفر وأمهرة.
وبدأ القتال بين الجانبين، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، ثم أوقفته «هدنة إنسانية» في مارس (آذار) الماضي، قبل أن يتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن استئناف أعمال العنف، في 24 أغسطس الماضي.
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، السبت، إن عمال الإغاثة لا يمكنهم الوصول إلى أجزاء كبيرة من تيغراي والعديد من المناطق في إقليمي أمهرة وعفر المتاخمين بسبب القتال، ذاكراً أن القوافل الإنسانية لا تزال معلقة عبر الطريق البري الوحيد المتاح إلى تيغراي.
وأوضح المكتب أن القتال أدى لتوقف رحلات الخدمات الجوية الإنسانية للأمم المتحدة منذ شهر تقريباً، ما أوقف نقل السلع إلى المنطقة المضطربة.
وأضاف أوتشا: «نواصل الاستجابة جنباً إلى جنب مع شركائنا، بالمخزون المتاح في المناطق التي يمكن الوصول إليها عبر المناطق الثلاث، لكن هذا لا يكفي لتلبية الاحتياجات المتزايدة».
وأكد المكتب الأممي، تزويد 1.4 مليون شخص بالطعام في بداية سبتمبر (أيلول) الجاري، ليرتفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 2.1 مليون من 5.4 مليون شخص مستهدف منذ أغسطس الماضي.
وأشار «أوتشا» إلى بدء نقل المياه بالشاحنات وتوزيع المواد غير الغذائية في بعض مواقع النزوح، فضلاً عن تسيير 86 فريقاً متنقلاً للصحة والتغذية.
ودعا المكتب الأممي جميع أطراف النزاع إلى توخي الحرص المستمر، وتسهيل استئناف المرور السريع دون عوائق لعمال الإغاثة والإمدادات إلى جميع المناطق المتضررة من النزاع، وفقاً للقانون الإنساني الدولي.
من جانبه، رجحت مجموعة Crisis24 الدولية لتقييم المخاطر الأمنية، أن يظل الوضع الأمني في إثيوبيا متقلباً خلال أوائل شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، مشيراً إلى احتمالية حدوث اضطرابات أمنية أو تجمعات كبيرة، رداً على أي نجاحات أو انتكاسات للطرفين في ساحة المعركة.
وذكر تقرير للمجموعة، نشر السبت، أن انخراط إريتريا بشكل متزايد في الصراع، من شأنه أن يشعل الأوضاع ويؤدي إلى حدوث تصعيد كبير. وحذر من التأثير غير المباشر للقتال في إثيوبيا على السودان.
وخلال الأسبوع الماضي، اتهمت قوات تيغراي الجيش الإريتري بشن هجوم شامل على العديد من المناطق على طول الحدود.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو