هوية مومياء نفرتيتي تثير ترقب علماء المصريات

هوية مومياء نفرتيتي تثير ترقب علماء المصريات

حواس أعلن عن قرب اكتشافها
الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ
رأس تمثال نفرتيتي في متحف برلين (أ.ف.ب)

منذ إعلان زاهي حواس، عالم المصريات الشهير، ووزير الآثار المصري الأسبق، عن مساعيه لاكتشاف مومياء نفرتيتي، مرجحاً إعلان ما توصل إليه بين شهري أكتوبر (تشرين الأول) أو نوفمبر (تشرين الثاني) المقبلين، بدا علماء المصريات في حالة ترقب للكشف الكبير الذي طالما كان محل بحث وجدل بين المتخصصين بالمجال.

تصريحات حواس كان قالها في حوار مع صحيفة «الإندبندنتي» الإسبانية في منتصف سبتمبر (أيلول) الحالي، أثناء وجوده في مدريد لإلقاء محاضرة بعنوان «المرأة في مصر الفرعونية»، ضمن فعاليات معرض «بنات النيل»، الذي يجمع 300 قطعة من اثنتي عشرة دولة.

يجزم الرجل أن «لدينا (الباحثون) بالفعل الحمض النووي من مومياوات الأسرة الثامنة عشرة، من إخناتون إلى أمنحتب الثاني والثالث، وهناك مومياواتان بالمقبرة (KV21) لم يتم تسميتهما، قد يحلان لغز مومياء (عنخسين آمون)، زوجة توت عنخ آمون، ووالدتها نفرتيتي، كما توجد في المقبرة (KV35) مومياء صبي يبلغ من العمر عشر سنوات، وإذا كان هذا الصبي الغامض، هو شقيق توت عنخ آمون ونجل إخناتون، وهذا ما نسعى لإثباته حالياً، فسيتم تأكيد أن نفرتيتي حكمت ثلاث سنوات تحت اسم (سمنخ كا رع)».

هذه التصريحات حاول علماء المصريات حول العالم تفسيرها، وكان السؤال المهم الذي أثاره مايكل هيبكت، عالم المصريات في كلية الآثار بجامعة «فليندرز» الأسترالية ومركز أبحاث «فاباب» بإيطاليا في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، هو: «أي المومياوات المرجعية التي سيتم الاعتماد عليها لمضاهاة الحمض النووي الخاص بها مع أي مومياء مجهولة؟ للخروج بنتيجة أن المومياء المجهولة هي مومياء نفرتيتي».

زاهي حواس أمام إحدى المومياوات الملكية (صحيفة الإندبندنت)


ويقول: «هناك مومياء السيدة الشابة في المقبرة (KV 35) والمقبولة على نطاق واسع على أنها الأم الوراثية لتوت عنخ آمون، ومنذ عام 2010 يدعم عدد متزايد من علماء المصريات النظرية القائلة إن هذه السيدة الشابة يجب أن تكون الملكة نفرتيتي، لأن هناك تشابهاً في الوجه مع صور نفرتيتي، كما يوجد نقش في المقبرة الملكية للعمارنة، يشير إلى أن نفرتيتي قد تكون والدة لطفل عمره 12 عاماً، ومن ثم يجب أن يكون هذا الطفل هو توت عنخ آمون، فهل تم حل اللغز مؤخراً من خلال هذه السيدة الشابة، التي ستقود إلى اكتشاف ابنتها، وهي زوجة توت عنخ آمون (ملوك الفراعنة كانوا يتزوجون شقيقاتهم)، وذلك من خلال مضاهاة الحمض النووي الخاص بها مع المومياوات المجهولة في (KV21)».

وعن مومياء الصبي الغامض التي أشار إليها حواس يوضح هيبكت، أن «هذا الصبي الغامض إذا كان بالفعل شقيق توت عنخ آمون، فهل معنى ذلك أن وفاته منحت نفرتيتي الحكم ثلاث سنوات بعد وفاة زوجها إخناتون تحت اسم (سمنخ كا رع)؟».

لم يستطع هيبكت أن يجزم بشيء، مكتفياً بتساؤلات طرحتها تصريحات حواس المشوقة، غير أن زميله فرانشيسكو ماريا جالاسي، عالم المصريات في كلية الآثار بجامعة «فليندرز» الأسترالية ومركز أبحاث «فاباب» بإيطاليا، رفض أن يخوض في التساؤلات، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «تصريحات حواس محيرة، دعنا ننتظر حتى أكتوبر أو نوفمبر لنتابع ما سيتم إعلانه ونقيم النتائج بالكامل».

ومثل جالاسي ينتظر المؤرخ وكاتب علم المصريات بسام الشماع مفاجأة زاهي حواس في أكتوبر أو نوفمبر، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أتمنى بالطبع مثل أي شخص مهتم بالحضارة المصرية، أن يتم الإعلان عن اكتشاف مومياء نفرتيتي، ولكن لا أظن أن مومياء نفرتيتي موجودة من الأصل سواء في الأقصر أو أي مكان آخر، لأسباب دينية وسياسية».

وأضاف أن «زوجة الملك أخناتون، فضلاً عن إخناتون نفسه، ليس من المنطقي أن يتم دفنهما في طيبة (الأقصر حالياً) التي كان يسيطر عليها كهنة (آمون)، الذي أعلن إخناتون الحرب عليهم، لذلك فإني لا أثق إلى الآن في اكتشاف مومياء إخناتون، ولا أثق كذلك في أنه سيتم العثور على مومياء نفرتيتي».

وعن احتمالية أن يكون قد تم نقل هذه المومياوات في عهد توت عنخ آمون بعد أن عاد الملك الشاب إلى ديانة (آمون) بطيبة، يقول الشماع: «لا أظن أن ذلك صحيحاً، لأنه لو كان صحيحاً، لقام توت عنخ آمون بدفن (زوجة أبيه) أو (أمه) كما يرى فريق من العلماء، في مقبرة ملكية، وليس مقبرة هامشية ومستعملة».

وحاولت «الشرق الأوسط» الاتصال بالدكتور حواس، الذي اكتفى بتصريح مقتضب قال فيه: «ما زال البحث جارياً عن نفرتيتي بين المومياوات المجهولة من الأسرة الـ18. التي نقوم بفحصها حالياً».


مصر آثار أخبار مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو