خبراء ألمان: الانكماش الاقتصادي سيترك بصماته على سوق العمل

خبراء ألمان: الانكماش الاقتصادي سيترك بصماته على سوق العمل

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ
بسبب التضخم المرتفع تدهور الوضع المالي للأسر في ألمانيا التي من المتوقع أن تشهد أزمة في سوق العمل (رويترز)

أدى التراجع الحاد في القوة الشرائية والتضخم المرتفع بسبب ارتفاع أسعار الطاقة للشركات إلى دخول الاقتصاد الألماني مباشرة إلى الركود، وفقاً لخبراء اقتصاد استطلعت وكالة الأنباء الألمانية آراءهم.
وبينما توقع مارك شاتنبرج، الخبير لدى مركز «دويتشه بنك ريسيرش»، تقلصاً في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 5.‏3 في المائة العام المقبل، رأى خبراء آخرون أن التراجع سيكون أقل حدة إلى حد ما، ولكنه سيطول جميع مجالات أكبر اقتصاد في أوروبا.
وقالت فريتسي كولر - جايب، كبيرة الاقتصاديين في بنك التنمية الألماني الحكومي «كيه إف دبليو»: «سيترك الانكماش الاقتصادي بصماته على سوق العمل»، مضيفة أنه من المتوقع أن تعاني الأسر وقدرتها الشرائية على وجه الخصوص خلال هذه الأزمة، وقالت: «بسبب التضخم المرتفع، تدهور الوضع المالي للأسر بشكل كبير منذ بداية العام».
يتبنى شاتنبرج رأياً مشابهاً، حيث قال: «سيتعين على نسبة كبيرة من الأسر التعامل مع خسائر واضحة في الدخل الحقيقي».
ولخصت كاتارينا أوترمول، الخبيرة الاقتصادية في مجموعة «أليانز» للتأمين، الوضع بشكل أكثر وضوحاً: «سنخرج جميعاً من الأزمة أكثر فقراً»، مضيفة أن ألمانيا تمر حالياً بأسوأ أزمة خلال الخمسين عاماً الماضية، وقالت: «هذا يقزم من الأزمة المالية الكبيرة وأزمة ديون منطقة اليورو». وأكدت أوترمول ضرورة الحد من عواقب التضخم من خلال تدابير السياسة المالية من قبل الدولة من ناحية، ومن خلال مدخرات الأفراد من ناحية أخرى.
في غضون ذلك، يرافق مسؤولو العديد من الشركات الألمانية المستشار أولاف شولتس في جولته العربية مطلع الأسبوع الجاري، لتوقيع عدد من العقود طويلة المدى لاستيراد الغاز الطبيعي والهيدروجين من دول المنطقة. بدأ شولتس جولة تستمر يومين تشمل السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر، يرافقه العديد من مسؤولي الشركات الكبرى.
ونقلت بلومبرغ عن مسؤول رفيع المستوى في الحكومة الألمانية القول إن جولة شولتس هي الأحدث في سلسلة تحركات الحكومة الألمانية لتنويع مصادر الطاقة وتقليل الاعتماد على الواردات الروسية التي تقلصت بشدة منذ بداية غزو روسيا لأوكرانيا أواخر فبراير (شباط) الماضي.
وستكون السعودية المحطة الأولى في جولة شولتس حيث يلتقي مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان. وفي يوم الأحد ينتقل شولتس إلى الإمارات العربية المتحدة ثم قطر قبل العودة مساءً إلى برلين.
وقال المسؤول الألماني إن برلين تجري «محادثات بناءة» مع السعودية بشأن عقود طويلة المدى لاستيراد الغاز الطبيعي المسال. ولم يقدم المسؤول أي تفاصيل إضافية بشأن العقود أو الشركات الألمانية التي ستكون طرفاً في هذه العقود.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو