بريطانيا تنفي وجود ذعر في الأسواق إثر تراجع الإسترليني

بريطانيا تنفي وجود ذعر في الأسواق إثر تراجع الإسترليني

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16007]
تراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى منذ 1985 (أ.ف.ب)

نفى وزير الخزانة البريطاني كواسي كوارتنج أن الذعر يجتاح الأسواق، حتى بعد الفوضى التي اندلعت عقب بيان الجمعة الخاص بميزانيته المصغرة التي تتضمن خفض الضرائب واقتراضا هائلا، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ.
وقال كوارتنج لصحيفة فاينانشال تايمز: «الأسواق تتحرك طوال الوقت. من المهم الحفاظ على الهدوء والتركيز على إستراتيجية طويلة الأمد».
وتفاعلت الأسواق بعدما أعلن كوارتنج زيادة في الاقتراض لتمويل خفض الضرائب والإصلاح التنظيمي الذي يمكن أن يكلف نحو 161 مليار جنيه إسترليني (175 مليار دولار) على مدار الخمس سنوات المقبلة.
وقال إنه قلق بشأن النمو المنخفض، مضيفا: «الخطر هو خنق النمو، وهذا هو الخطر. والسبيل الوحيد للتعامل مع هذا هو العمل على نمو الاقتصاد».
وتراجع الجنيه الإسترليني لأدنى مستوى منذ 1985، في ظل حزمة تدابير أعلنتها الحكومة لمكافحة التضخم، أثارت مخاوف المستثمرين حول وضع المالية العامة البريطانية في وقت يتجه الاقتصاد نحو الركود.
وفي مواجهة دولار يستفيد من صمود الاقتصاد الأميركي ومن كونه عملة ملاذا آمنا، تراجع الجنيه الإسترليني 2,56 في المائة إلى 1,0972 دولار في تعاملات الجمعة، وهو مستوى لم يبلغه منذ 1985 حين سجل 1,0520 دولارا، في السنة التي تراجع فيها إلى أدنى مستوى في تاريخه.
وتثير الخطة التي عرضت الحكومة البريطانية تفاصيلها الجمعة لتحفيز انتعاش الاقتصاد، قلق المستثمرين وهي تشمل تجميد كلفة الطاقة للأفراد والشركات فضلا عن تخفيض ضريبي. وسيكلف إجراء تجميد أسعار الطاقة وحده 60 مليار جنيه إسترليني في الأشهر الستة الأولى. وقال وزير الخزانة الأميركي السابق لاري سامرز الذي يتوقع أن يصبح سعر الجنيه معادلا للدولار: «بين بريكست وتأخر بنك إنجلترا في رفع نسب الفائدة والسياسة النقدية الآن، أظن أن المملكة المتحدة ستدخل التاريخ على أنها من أسوأ الإدارات على صعيد الاقتصاد الكلي في بلد كبير، منذ فترة طويلة».
وحذر جورج سارافيلوس المحلل لدى «دويتشه بنك» من أن «الجنيه الاسترليني بخطر»، مشيرا إلى أن هذه العملة تتراجع بقوة في حين أن الفائدة على الاقتراض في بريطانيا ترتفع «وهو أمر نادر الحدوث في اقتصاد متطور».
وصرح مدير عام معهد الدراسات المالية البريطاني بول جونسون، بأنه لن يستفيد في بريطانيا خلال السنوات المقبلة من خفض الضرائب الذي اقترحته الحكومة، سوى هؤلاء الذين يكسبون أكثر من 150 ألف جنيه إسترليني (163 ألف دولار).
وقال جونسون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، السبت، «حسنا إذا نظرنا مباشرة على دخل الشعب في ظل هذه التغييرات الضريبية، فأنه كلما كان لديك مال زاد ما تكسبه».
وأضاف، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء البريطانية بي أيه ميديا، «وبالتالي إذا كنت محظوظا بما يكفي لتجني مليون جنيه استرليني سنويا، فسوف تكسب 40 ألف جنيه استرليني». وقال جونسون إن المملكة المتحدة على «مسار غير مستدام» من الاقتراض نتيجة للميزانية المصغرة.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو