مقتل أربعة وإصابة 10 بانفجار قرب مسجد في كابل

يقصده أعضاء وقيادات طالبان للصلاة فيه

عناصر طالبان في استنفار أمني خارج مسجد وزير أكبر خان بعد التفجير الإرهابي (أ.ب)
عناصر طالبان في استنفار أمني خارج مسجد وزير أكبر خان بعد التفجير الإرهابي (أ.ب)
TT

مقتل أربعة وإصابة 10 بانفجار قرب مسجد في كابل

عناصر طالبان في استنفار أمني خارج مسجد وزير أكبر خان بعد التفجير الإرهابي (أ.ب)
عناصر طالبان في استنفار أمني خارج مسجد وزير أكبر خان بعد التفجير الإرهابي (أ.ب)

أسفر انفجار خارج مسجد يقصده أعضاء من حركة طالبان في العاصمة الأفغانية عن مقتل أربعة أشخاص بعد دقائق من انتهاء صلاة الجمعة، وفق مستشفى تابع لمنظمة غير حكومية.
وقع الانفجار بالقرب من مدخل مسجد الوزير أكبر خان، على مقربة من المنطقة الخضراء السابقة المحصنة التي كانت تضم العديد من السفارات قبل سيطرة طالبان على السلطة في أغسطس (آب) 2021. ويقصد المسجد حالياً العديد من قادة طالبان ومقاتليها.
وقالت منظمة إيميرجنسي الإيطالية غير الحكومية التي تدير مستشفى في كابل إنها استقبلت «14 ضحية» من جراء الانفجار. وكتبت على تويتر أن «أربعة منهم كانوا قد لقوا حتفهم عند وصولهم». وأظهرت صور لم يتم التحقق منها نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي سيارة تحترق على طريق خارج المسجد.

وأكد المتحدث باسم شرطة كابل خالد زدران وقوع الانفجار و«سقوط ضحايا»، لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل. انفجرت قنبلة في المسجد نفسه عام 2020 وأسفرت عن مقتل إمامه.
قال مستشفى إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرة آخرون في انفجار وقع بالقرب من مسجد في العاصمة الأفغانية كابل خلال خروج المصلين منه بعد صلاة الجمعة.
والانفجار هو الأحدث في سلسلة انفجارات دموية استهدفت المساجد خلال صلاة الجمعة في الأشهر الماضية، وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن بعضها.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن انفجاراً هز العاصمة بعد ظهر الجمعة، وذلك بعد سماع دوي انفجار في منطقة شديدة التحصين في وسط المدينة.
ولم يتضح على الفور من المسؤول عن الانفجار الذي أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية بسم الله حبيب وقوعه.
وانخفض العنف بشكل كبير في جميع أنحاء أفغانستان منذ انتهاء الحرب مع عودة طالبان إلى السلطة، لكن ما زالت تسجل هجمات بعبوات متفجرة في كابل ومدن أخرى. واستهدفت هذه الهجمات عدة مساجد ورجال دين وتبنى تنظيم «داعش» بعضها.
وقتل موظفان في السفارة الروسية في تفجير انتحاري خارجها في وقت سابق هذا الشهر، في أحدث هجوم في العاصمة تبناه التنظيم المتطرف.
وقالت السلطات الأفغانية إن انفجاراً وقع بالقرب من مسجد بوسط العاصمة كابل بينما كان الناس ينصرفون من صلاة الجمعة، لكن لم يتضح بعد عدد الضحايا، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها». وهذا الانفجار هو الأحدث في سلسلة شهدتها المساجد خلال صلاة الجمعة في الأشهر الماضية، وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن بعضها». وقال مستشفى الطوارئ الإيطالي القريب من مكان الانفجار والذي تديره منظمة غير حكومية إنه استقبل 14 شخصاً توفي أربعة منهم فور وصولهم.
وسمع شاهد من رويترز الانفجار في حي وزير أكبر خان، وهي منطقة في العاصمة كانت سابقا موقع «المنطقة الخضراء» بالمدينة حيث كانت تتمركز العديد من السفارات الأجنبية وحلف شمال الأطلسي غير أن حركة طالبان الحاكمة تسيطر عليها الآن.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن انفجاراً هز العاصمة كابل، بعد ظهر الجمعة، وشهدت المنطقة الخضراء في كابل وقوع الانفجار الضخم الذي استهدف مسجد وزير أكبر خان». وكان المسجد هدفا لهجمات في السابق من بينها انفجار وقع في يونيو (حزيران) عام 2020 قبل عودة طالبان للسلطة أودى بحياة إمام المسجد وتسبب في إصابة بضعة أشخاص آخرين.
وحسب ما نقلت المصادر المحلية عن شهود عيان فإن الانفجار وقع في محيط المسجد أثناء خروج جموع المصلين بعد أداء صلاة الجمعة. ولا يبعد المسجد سوى أمتار قليلة من مقر وزير الداخلية بحكومة طالبان، سراج الدين حقاني، ويقع كذلك بالقرب من مقرات كبار الشخصيات في حكومة طالبان المؤقتة. وتتمركز في «المنطقة الخضراء» بالمدينة العديد من السفارات الأجنبية وحلف شمال الأطلسي غير أن حركة طالبان الحاكمة تسيطر عليها الآن، وفقاً لـ«رويترز». ولم يتضح على الفور من المسؤول عن الانفجار الذي أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية، بسم الله حبيب، وقوعه، وفقاً لـ«رويترز». ووقعت عدة انفجارات مميتة في مساجد خلال صلاة الجمعة في الأشهر القليلة الماضية، وأعلن تنظيم «داعش»، مسؤوليته عن بعضها. وارتفعت حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري الذي وقع في مسجد بمدينة هيرات شمالي غرب أفغانستان بداية الشهر الجاري إلى 46 قتيلا و84 جريحا.


مقالات ذات صلة

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

العالم غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، أن الوضع في أفغانستان هو أكبر كارثة إنسانية في العالم اليوم، مؤكداً أن المنظمة الدولية ستبقى في أفغانستان لتقديم المساعدة لملايين الأفغان الذين في أمّس الحاجة إليها رغم القيود التي تفرضها «طالبان» على عمل النساء في المنظمة الدولية، محذراً في الوقت نفسه من أن التمويل ينضب. وكان غوتيريش بدأ أمس يوماً ثانياً من المحادثات مع مبعوثين دوليين حول كيفية التعامل مع سلطات «طالبان» التي حذّرت من استبعادها عن اجتماع قد يأتي بـ«نتائج عكسيّة». ودعا غوتيريش إلى المحادثات التي تستمرّ يومين، في وقت تجري الأمم المتحدة عملية مراجعة لأدائها في أفغانستان م

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
العالم «طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

«طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

رفضت حركة «طالبان»، الأحد، تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الذي زعم أن جماعات مسلحة في أفغانستان تهدد الأمن الإقليمي. وقال شويغو خلال اجتماع وزراء دفاع منظمة شنغهاي للتعاون يوم الجمعة في نيودلهي: «تشكل الجماعات المسلحة من أفغانستان تهديداً كبيراً لأمن دول آسيا الوسطى». وذكر ذبيح الله مجاهد كبير المتحدثين باسم «طالبان» في بيان أن بعض الهجمات الأخيرة في أفغانستان نفذها مواطنون من دول أخرى في المنطقة». وجاء في البيان: «من المهم أن تفي الحكومات المعنية بمسؤولياتها». ومنذ عودة «طالبان» إلى السلطة، نفذت هجمات صاروخية عدة من الأراضي الأفغانية استهدفت طاجيكستان وأوزبكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

قبل أن تتغير بلادها وحياتها بصورة مفاجئة في عام 2021، كانت مهناز أكبري قائدة بارزة في «الوحدة التكتيكية النسائية» بالجيش الوطني الأفغاني، وهي فرقة نسائية رافقت قوات العمليات الخاصة النخبوية الأميركية في أثناء تنفيذها مهام جبلية جريئة، ومطاردة مقاتلي «داعش»، وتحرير الأسرى من سجون «طالبان». نفذت أكبري (37 عاماً) وجنودها تلك المهام رغم مخاطر شخصية هائلة؛ فقد أصيبت امرأة برصاصة في عنقها، وعانت من كسر في الجمجمة. فيما قُتلت أخرى قبل وقت قصير من سقوط كابل.

العالم أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من عشرين امرأة لفترة وجيزة في كابل، أمس، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وسارت نحو 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، وردّدن «الاعتراف بـ(طالبان) انتهاك لحقوق المرأة!»، و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!».

«الشرق الأوسط» (كابل)
العالم مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من 20 امرأة لفترة وجيزة في كابل، السبت، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة. وسارت حوالي 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، ورددن «الاعتراف بطالبان انتهاك لحقوق المرأة!» و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!». وتنظم الأمم المتحدة اجتماعاً دولياً حول أفغانستان يومَي 1 و2 مايو (أيار) في الدوحة من أجل «توضيح التوقّعات» في عدد من الملفات. وأشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، خلال اجتماع في جامعة برينستون 17 أبريل (نيسان)، إلى احتمال إجراء مناقشات واتخاذ «خطوات صغيرة» نحو «اعتراف مبدئي» محتمل بـ«طالبان» عب

«الشرق الأوسط» (كابل)

موسكو: بوتين يبحث مع الأسد «التصعيد القادم» في الشرق الأوسط

بوتين مستقبلا الأسد في موسكو (أ.ب)
بوتين مستقبلا الأسد في موسكو (أ.ب)
TT

موسكو: بوتين يبحث مع الأسد «التصعيد القادم» في الشرق الأوسط

بوتين مستقبلا الأسد في موسكو (أ.ب)
بوتين مستقبلا الأسد في موسكو (أ.ب)

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الأربعاء في موسكو الرئيس السوري بشار الأحد، وفق مشاهد بثها التلفزيون الروسي الخميس.

وقال بوتين للأسد «أنا مهتم للغاية برأيك حول كيفية تطور الوضع في المنطقة ككل...للأسف هناك ميل نحو التصعيد، يمكننا أن نرى ذلك. وهذا يؤثر أيضا بشكل مباشر على سوريا». وقال الأسد لبوتين من خلال مترجم روسي «بالنظر إلى كل الأحداث التي تجري في العالم أجمع وفي المنطقة الأوراسية، اجتماعنا اليوم يبدو مهما للغاية لمناقشة كافة تفاصيل تطور هذه الأحداث ومناقشة الآفاق والسيناريوهات المحتملة».

وروسيا حليف أساسي لسوريا منذ تدخلها العسكري في النزاع في هذا البلد دعما للأسد عام 2015، كما أنه من المحتمل أن تقوم بدور وساطة لتخفيف حدة التوتر بين سوريا وتركيا.