سيرة هشام سليم تبقيه «حياً» في حوارات المصريين

سيرة هشام سليم تبقيه «حياً» في حوارات المصريين

وُصف بـ«المُتمرد» وصاحب «الكاريزما»
الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ
هشام سليم (أرشيفية - أ.ف.ب)

رغم رحيله الوديع، لا تزال أصداء وفاة الفنان المصري هشام سليم تُخيم على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين تداول واسع لفصول حياته الفنية والشخصية، ونبرة يسودها التعاطف والتأثر البالغ بوفاته، وتداول واسع لصوره في أيامه الأخيرة وهو يتأمل البحر بخفة ووداع أخير.

ورغم أن الفنان الراحل هشام سليم، مواليد 1958 لم يحظَ بأدوار النجومية المطلقة على مدار مسيرته الفنية، فإنه من النجوم الذين استطاعوا حفر شخصياتهم الدرامية في الذاكرة، لعل أبرزها دور «عادل البدري» في مسلسل «ليالي الحلمية»، وحسب الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن فإن عدم وصول هشام سليم لنجوم الصف الأول لم يجعله يشعر بالغبن، على حد تعبيره، ويقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «نجوم الصف الأول لهم مواصفاتهم لدى صناع الدراما، لكن هشام سليم لم يغب عن الشاشة كما حدث مع كثير من نجوم التسعينات، وله أدوار لافتة في السينما لها طابع شديد التأثير مثل دوره في فيلم (الناظر) الكوميدي، وفيلم (الأراجوز)، وحتى أعماله في المواسم الأخيرة في رمضان كما في مسلسل (هجمة مرتدة)، ولعب دور البطولة في مسلسل (المصراوية)، علاوة على عمله المسرحي البارز في مسرحية (شارع محمد علي) الذي ظهر فيها بلياقة بدنية وتمثيلية ما زالت محفورة في الأذهان مع النجمة شيريهان».

هشام سليم مع والده صالح سليم


ويعتبر عبد الرحمن أنه رغم ارتباط هشام سليم بأدوار الرجل الوسيم والراقي، فإنه قدم تنويعات فنية مثل «دور الشيخ الأزهري، ورجل الأعمال في مسلسل (بين عالمين)»، ويعتبر الناقد الفني أن «هشام سليم كانت له كاريزما تجعل الناس تحب رؤيته على الشاشة، ولعل حالة الحزن الشديدة المستمرة على وفاته تعكس المكانة التي صنعها سليم بين الجمهور، حتى البرامج الحوارية التي كان يظهر فيها كضيف كانت تجذب الناس لها بسبب صدقه، وبسبب أنه لم يكن يوماً يستغل أي شيء للتجارة أو لصناعة نجوميته، فهو لم يتاجر بأنه ابن نجم النادي الأهلي صالح سليم، ولم يتاجر بأموره العائلية، لم يكن يوماً من الفنانين الذين يسعون وراء الترندات». على حد تعبيره.

ومع التداول الواسع لصور الفنان هشام سليم في أفلامه، لعل أبرزها صوره في فيلم «عودة الابن الضال» للراحل يوسف شاهين، يستعيد الكُتاب والجمهور تلك اللغة الخاصة التي اتسم بها أداء هشام سليم، فكتب حسام الدين سيد، على (فيسبوك): «كان هشام سليم يقدم بلغة الجسد مع نبرة الصوت أذكى من تقديم شخوصه التمردية بالانفعال السهل، تمرد الشاب هنا في كل أدواره يظهر على ملامحه وتمثيله ليس في صورة العنف بل الانفصال التام غير المُكترث بكل السرديات الأبوية المطروحة عليه».

ويضيف «كانت طريقة تمثيل هشام سليم هادئة بعيدة عن التورط الشديد بالمشاعر في الافتعال والميلودراما، وذكاء في تجسيد تلك التركيبة المُعقدة التي تُجسد ما يشعر به كل جيل جديد إزاء تركة الجيل السابق ومسؤولية رسم الخطوة التالية للأجيال القادمة».


ولخص متابعون مشوار سليم في كلمات وجمل قصيرة، ووصفوه بأنه «متمرد» وصاحب «كاريزما» و«أخلاق رفيعة».

وغيب الموت الفنان هشام سليم، الخميس، بعد معاناة مع مرض السرطان لمدة عامين، وبدأ هشام سليم مشواره الفني مع فيلم «إمبراطورية ميم» عام 1972 أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وتلاه فيلم «أريد حلاً» عام 1975 وفيلم «عودة الابن الضال» 1976، ثم بدأ مسيرته التلفزيونية في ثمانينات القرن الماضي، وصار أحد أبرز نجوم دراما التسعينات بظهوره في عدد من الأعمال اللافتة في تلك الفترة وما تلاها منها «الراية البيضا»، و«ليالي الحلمية»، «أرابيسك»، «هوانم جاردن سيتي»، و«أماكن في القلب»، و«لقاء على الهواء».


مصر أخبار مصر دراما سينما منوعات

اختيارات المحرر

فيديو