تركيا تعتقل قيادياً في «الجيش الوطني» السوري

تركيا تعتقل قيادياً في «الجيش الوطني» السوري

الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16004]
مقاتلون مدعومون من أنقرة يجهزون صاروخ غراد بعيد المدى شمال محافظة حلب، في أغسطس الماضي (أ.ف.ب)

كشفت مصادر أمنية عن اعتقال القيادي في «الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا، عمر سلخو، في مدينة غازي عنتاب، جنوب البلاد، ضمن حملة نفذتها قوات مكافحة الإرهاب على عناصر تنتمي إلى «تنظيم داعش» الإرهابي، في 4 ولايات انطلاقاً من العاصمة أنقرة.

ونفّذت قوات مكافحة الإرهاب التركية، الثلاثاء، حملات متزامنة في العاصمة أنقرة وولايات قونيا وقيصري (وسط تركيا) وغازي عنتاب (جنوب)، الثلاثاء، تم خلالها القبض على 10 من عناصر التنظيم الإرهابي.

وذكرت مصادر أمنية أنه تم القبض على 7 من هذه العناصر في أنقرة، و3 في الولايات الثلاث الأخرى، في العملية التي نُفذت بالتعاون بين جهازي الأمن والمخابرات؛ حيث تم تحديد أماكن إقامة هذه العناصر ووجودها بعد فترة من المراقبة الدقيقة، وتم خلال العملية ضبط وثائق تنظيمية ومواد رقمية عائدة إلى تنظيم «داعش».

وبحسب ما نقل موقع «بيرجون» الإخباري التركي عن مصادر أمنية، الأربعاء، فإن أجهزة الأمن تمكنت عبر خاصية استرجاع الصور من تحديد هويات الموقوفين، وتبين أنهم عبروا من سوريا إلى تركيا، وهم من المتورطين في أنشطة لصالح «داعش» في سوريا، كما كانوا يخططون لعمليات إرهابية تستهدف تركيا. وأشارت المصادر إلى أن «عمر سلخو» القائد السابق لـ«لواء حلب المدينة» في فصيل نور الدين زنكي، والقائد العسكري لـ«جيش المجاهدين» الذي تشكل نهاية العام 2013، والذي يتولى حالياً قيادة إحدى مجموعاته، ألقي القبض عليه في مداهمة لمنزله في غازي عنتاب، تم خلالها ضبط وثائق ومواد رقمية تعود إلى «داعش».

وطالب ناشطون سوريون، في بيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، السلطات التركية بالإفراج الفوري عن سلخو الذي أكد البيان أن جهوده في محاربة التطرف والإرهاب، بكل ألوانه، لا تخفى على أحد، وأنه كان من أوائل من حاربوا «داعش» في حلب عام 2014.

وقال البيان: «إننا نشعر بالإهانة لاعتقال أحد الثوار بتهمة الانتماء إلى (داعش)، ونطالب السلطات التركية بالتحري الدقيق وعدم الاعتماد على التقارير الكيدية، ومحاسبة من تسبب باعتقاله، كون تركيا دولة صديقة للشعب السوري، فضلاً عن أنها دولة قانون ومؤسسات، وليست ساحة لتصفية الحسابات الشخصية من خلال التقارير الكيدية المضللة».

وقال الناشطون: «نقول للمسؤولين الأتراك إن كان تقاربكم مع مخابرات نظام الأسد يقتضي إسكات الثائرين، فأخبروا آلاف الثوار بأرضكم أن يغادروها. ونطالب الائتلاف الوطني السوري المعارض والحكومة المؤقتة، وبخاصة وزير الدفاع، القيام بمسؤولياتهم». ودعا البيان جميع الفصائل السورية إلى تأمل هذه الحادثة وقراءتها بعمق لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

على صعيد آخر، قصفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة، الأربعاء، مواقع عسكرية تابعة للنظام وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في محيط قرية قره موغ، التابعة لمدينة عين العربي (كوباني) في شرق حلب، وذلك بعد 4 أيام من غارات جوية شنّتها على المنطقة ذاتها عقب هجوم أسفر عن مقتل جندي تركي وإصابة آخر في شانلي أوروفا الواقعة على الحدود التركية السورية.

وأسفر القصف الجوي التركي عن مقتل 3 عسكريين وإصابة عدد آخر. وأعلنت وزارة الدفاع التركية أنها قتلت 17 من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات «قسد»، رداً على مقتل الجندي التركي وإصابة زميله.


تركيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو