الأسواق تتأرجح بين الحذر واقتناص المكاسب

الأسواق تتأرجح بين الحذر واقتناص المكاسب

الدولار مستقر ترقباً لـ«البنوك المركزية»
الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16003]
لندن: «الشرق الأوسط»

تباينت أسواق الأسهم العالمية يوم الثلاثاء بين الحذر الشديد، وموجة واسعة لاصطياد المكاسب اغتناما لتراجع أسعار الأسهم، مع استعداد المستثمرين لخروج نتائج اجتماع تحديد السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الذي سيستمر ليومين.
وتتوقع الأسواق بالفعل رفع سعر الفائدة الأميركية بما لا يقل عن 75 نقطة أساس، مع وجود فرصة بنسبة 18 في المائة لرفعها بواقع نقطة مئوية كاملة.
وفتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على تراجع، فقد انخفض مؤشر داو جونز الصناعي 131.2 نقطة، أي 0.42 في المائة، إلى 30888.53 نقطة. وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 24.7 نقطة، أي 0.63 في المائة إلى 3875.23 نقطة. كما تراجع مؤشر ناسداك المجمع 94.9 نقطة، أي 0.82 في المائة، إلى 11440.143 نقطة.
لكن الأسهم الأوروبية ارتفعت عند الفتح على خلفية صعود أسهم البنوك، وتقدم المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 في المائة بعد بداية ضعيفة للأسبوع. وصعدت أسهم البنوك الأوروبية 1.6 في المائة مع استفادة المقرضين من بيئة أسعار الفائدة المرتفعة مع ارتفاع معظم مؤشرات القطاعات بحلول الساعة 07:11 بتوقيت غرينيتش.
وفي آسيا، سجلت الأسهم اليابانية مكاسب طفيفة مع ترقب المستثمرين نتيجة اجتماعات مجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنك اليابان المركزي هذا الأسبوع، إذ من المتوقع أن يعزز البنكان سياستهما المتشددة للتصدي للتضخم.
ومع استئناف الأسواق للتداول بعد عطلة وطنية، فتح المؤشر نيكي على ارتفاع 0.8 في المائة وصعد إلى 1.23 في المائة قبل تقليص مكاسبه لاحقا ليغلق مرتفعا 0.44 في المائة عند 27688.42 نقطة. كما زاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.45 في المائة.
ومن المرجح أن يرفع البنك المركزي الأميركي سعر الفائدة للمرة الثالثة على التوالي، مواصلا تشديد سياسته النقدية لمكافحة التضخم الجامح. ومع ذلك، من المتوقع أن يخالف بنك اليابان التيار السائد بين البنوك المركزية من خلال رفضه رفع أسعار الفائدة، حتى مع ارتفاع التضخم. وذكرت بيانات يابانية يوم الثلاثاء أن مؤشر تضخم المستهلكين الأساسي لامس أعلى مستوى له منذ ثماني سنوات في أغسطس (آب) الماضي.
وفي حين أن نسبة تضخم المستهلكين البالغة 2.8 في المائة تقل عنها في العديد من البلدان الأخرى حول العالم هذا العام، فإنها تمثل معدلا يزيد للشهر الخامس على التوالي على هدف بنك اليابان البالغ اثنين في المائة، وهي زيادة مدفوعة جزئيا بانخفاض كبير في قيمة الين.
ومن بين 225 سهما على المؤشر نيكي، حقق 162 مكاسب فيما تكبد 56 خسائر وزاد 46 واستقر سبعة دون تغيير يذكر. وقادت أسهم التكنولوجيا المؤشر نحو الصعود.
ومن جانبه، صمد الدولار يوم الثلاثاء بالقرب من أعلى مستوى له في عقدين مقابل العملات الرئيسية، في وقت يبقي فيه المستثمرون على توقعاتهم بأن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة مرة أخرى لكبح جماح التضخم.
واستهل البنك المركزي السويدي أسبوعا مليئا باجتماعات البنوك المركزية برفع الفائدة بنقطة مئوية كاملة، وهي زيادة أكبر مما توقعه المحللون، مما تسبب في ارتفاع الكرونة السويدية مقابل اليورو والدولار.
وسجلت الكرونة تغيرا طفيفا أمام العملتين إلى 10.764 لكل دولار و10.8 لليورو، بعدما استقرت لفترة وجيزة عند 10.7025 لكل يورو.
واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات أخرى، حاليا عند 109.69 بعد التراجع عن أعلى مستوى سجله خلال الشهر الجاري عند 110.79، وهو مستوى لم يتم تسجيله منذ يونيو (حزيران) 2002.
واستطاع اليورو أن يرتفع مرة أخرى فوق مستوى التكافؤ مع العملة الأميركية، إلى 1.0016 دولار. وسبق أن انخفض إلى 0.9864 دولار في السادس من سبتمبر (أيلول) للمرة الأولى في عقدين.
وصعد الجنيه الإسترليني إلى 1.1458 دولار، إلا أنه لا يزال قريبا من أدنى مستوى له في 37 عاما عند 1.13510 دولار، الذي سجله نهاية الأسبوع الماضي. وسيقرر بنك إنجلترا سياسته يوم الخميس. وينقسم المستثمرون على ما إذا كان سيرفع الفائدة بمقدار 50 أو 75 نقطة أساس.
ويتوقع على نطاق واسع أن يبقي بنك اليابان على تدابير التحفيز فائقة التيسير دون تغيير - ومنها تثبيت عائد العشر سنوات قرب الصفر - لدعم التعافي الاقتصادي الهش. ويتلقى الين دعما من هذه السياسة وارتفع الدولار 0.2 في المائة مقابل العملة اليابانية عند 143.49، ليواصل صمودا مستمرا منذ أسبوع بعدما قفز إلى 144.99 في السابع من سبتمبر للمرة الأولى في 24 عاما.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو