القضاء الإسباني يدين «إلموندو» لاتهامها شركة بالتجسس لصالح المغرب

القضاء الإسباني يدين «إلموندو» لاتهامها شركة بالتجسس لصالح المغرب

الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ
صحيفة «إلموندو»

أدانت محكمة إسبانية في برشلونة صحيفة «إلموندو» بأداء يورو رمزياً لفائدة شركة أنشأها مغاربة، بعد أن ادعت أنها توظف كـ«غطاء لجواسيس مغاربة»، ورأت المحكمة الإقليمية لبرشلونة، التي أصدرت الحكم، أن جزءاً من المعلومات «مشوه ومكتوب بنبرة غير محايدة».
وقالت «إلكونفيدونسيال ديجيتال» الإسبانية، اليوم، إن «إلموندو» نشرت في يونيو (حزيران) 2019 تقريراً عن تحقيق قضائي حول «تزوير مزعوم في الإعانات المقدمة من وكالات الدولة المغربية». وبحسب تقرير «إلموندو»، تضيف «إلكونفيدونسيال»، لم تكن الأموال مخصصة للغرض المحدد، ولكن تم تحويلها إلى حسابات شخصية لـ«جواسيس»، أو أشخاص على صلة بالمخابرات المغربية. وزاد تقرير «إلموندو» أنه تم إنشاء «شركات وهمية من أجل غسل الأموال»، وسمى وكالة سفر تقع في ماتارو، وهي إحدى بلديات مقاطعة برشلونة، أنشأها 3 شركاء، واتهمت الشركة بأنها «وهمية»، وأنها أسست لغسل الأموال، معتبرة أنه تم إصدار عدة فواتير مزورة بقيمة تناهز 50 ألف يورو في يوم واحد.
وأشارت «إلكونفيدونسيال» إلى أن «إلموندو» أرفقت تقريرها بصورة تظهر المقر الذي تقع فيه الشركة وشعارها، مبرزة أن وكالة السفر نددت بـ«إلموندو» ومحررها، وقالت إن الاتهامات «باطلة»، كما وصفت التصريحات، التي تم الحصول عليها بكونها «شركة وهمية»، بأنها «تصريحات كاذبة، تنتهك شرفها وسمعتها». وأضافت «إلكونفيدونسيال» أنه على الرغم من أن المحكمة الابتدائية رفضت الدعوى في البداية، فإن محكمة برشلونة الإقليمية أدانت «إلموندو» بتعويض الشركة رمزياً بمبلغ يورو واحد، مع سحب الخبر ونشر خبر جديد ورقياً ورقمياً. وأشارت إلى أن المحكمة رأت أن الصحافي ملزم في الحالات، التي قد يتم فيها المساس بافتراض البراءة، بالصرامة الشديدة في التعامل مع المعلومات المقدمة، دون أن يكون مسموحاً له بتعديل البيانات. كما رأت أن «إلموندو» تجاوزت تقديم المعلومات بإصدار «تقييمات وتعبيرات غير ضرورية».


المغرب أخبار المغرب أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

فيديو