أول مهرجان موسيقي في «رشيد» يواجه بانتقادات «سلفية»

أول مهرجان موسيقي في «رشيد» يواجه بانتقادات «سلفية»

مصطفى قمر ونسمة عبد العزيز يشاركان في الحفل
الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ
كورنيش مدينة رشيد (الشرق الأوسط)

بينما تستعد مصر لافتتاح مهرجان رشيد الأول للموسيقى والغناء، مساء الخميس المقبل، في ميناء رشيد الجديد على ساحل البحر الأبيض المتوسط. وجه حزب النور «السلفي» انتقادات للمهرجان والقائمين عليه، بدعوى أنه «يمثل إنفاقاً في غير محله»، وأن «الحفلات الفنية تتعارض مع القيم المصرية».
وأعلنت دار الأوبرا المصرية، في بيان صحافي الثلاثاء، عن عزمها على إطلاق الدورة الأولى من مهرجان رشيد للموسيقى والغناء، بحفل يحييه الفنان مصطفى قمر، وعازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز، مشيرة إلى أن «المهرجان يستهدف تنشيط السياحة في المدينة الساحلية المصرية»، الواقعة بمحافظة البحيرة. وقال مجدي صابر، رئيس دار الأوبرا المصرية، في البيان الصحافي، إن «المهرجان يتم تنظيمه بالتعاون بين وزارتي الثقافة، والسياحة والآثار، ومحافظة البحيرة، ويستمر لمدة 3 أيام، حيث يقدم 6 عروض متنوعة يحييها على التوالي كل من نسمة عبد العزيز وفرقتها، مصطفى قمر وفرقته، نجوم فرقة أوبرا القاهرة، نسمة محجوب وفرقتها، كورال شباب وأطفال مركز تنمية المواهب، وهشام عباس وفرقته».
لكن يبدو أن الإعلان عن إطلاق المهرجان لم يحظ برضا حزب النور السلفي، حيث أصدر بياناً باسم رئيس مجلس شيوخه الدكتور يونس مخيون، يتضمن ما وصف بأنه «تساؤلات» حول المهرجان وميزانيته، وأهدافه، وقال مخيون لـ«الشرق الأوسط» إن «الحزب يرفص تنظيم مثل هذا المهرجان». موضحاً أن «تنظيم حفلات وإنفاق الملايين عليها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تم بها البلاد، أمر في غير محله، والأولى إنفاق هذه الميزانيات على مشروعات البنية التحتية في المحافظة، وتوظيف الشباب، لو كان الهدف فعلاً تنشيط السياحة».
وأشار مخيون إلى أن «تنظيم المهرجان بالتزامن مع العيد القومي للمحافظة والذي يوافق ذكرى الانتصار على حملة فريزر، لا يتناسب مع التضحيات التي بذلت في ذلك اليوم، والأولى تكريم رموز المحافظة وأسر الشهداء». ولا يعترض الحزب السلفي على هذا المهرجان فحسب، بل على كل الحفلات في مختلف أنحاء الجمهورية، بدعوى «عدم توافقها والقيم المصرية»، على حد تعبير مخيون الذي قال إن «مصر تواجه حرباً شرسة ضد الإرهاب... لا تتناسب مع المهرجانات والحفلات الصاخبة التي تقام في مختلف المحافظات، والتي تشهد حالة من البذخ تستفز مشاعر الشارع المصري».
بدوره أشار حلمي النمنم، وزير الثقافة المصري الأسبق، إلى «الأهمية التي تحظى بها مدينة رشيد، نظراً لموقعها الجغرافي عند نقطة التقاء البحر المتوسط بنهر النيل، إضافة إلى قيمتها التاريخية المرتبطة بهزيمة أول محاولة إنجليزية لاحتلال مصر عام 1807». وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «رشيد تستحق مزيداً من الاهتمام السياحي». متمنياً أن «يكون المهرجان بداية لحفلات ومهرجانات أخرى في المدينة»، مشدداً على أنه «مهما بلغ حجم الإنفاق على المهرجان، فإن العائدات منه تكون كبيرة وعلى المدى البعيد».
وفي شهر مايو (أيار) الماضي اختارت مصر مدينة رشيد لترشيحها في قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، نظراً لما تتمتع به المدينة من مقومات أثرية، حيث «تعد المدينة ثاني أكبر مُجمع للآثار الإسلامية في مصر بعد مدينة القاهرة كما أنها من المدن القليلة التي لا تزال تحافظ على طابعها الإسلامي والتراثي الفريد ويوجد بها نحو 39 أثراً إسلامياً»، وفقاً لبيان صحافي صادر عن محافظة البحيرة.


مصر موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو