بلينكن يشيد بجهود العليمي لتوسيع الهدنة اليمنية

بلينكن يشيد بجهود العليمي لتوسيع الهدنة اليمنية

واشنطن تضاعف مساعيها لإيجاد تسوية سلمية للأزمة
الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ
رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني لدى اجتماعه بوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في نيويورك (سبأ)

أشاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الاثنين)، برئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي وجهوده لصون الهدنة التي «أحدثت فرقاً عميقاً وكبيراً» في تحسين حياة اليمنيين، آملاً في مواصلة العمل لتوسيعها من خلال جهود الأمم المتحدة وتحقيق سلام دائم لهم.

واجتمع بلينكن مع العليمي عشية بدء الخطابات الرئيسية للزعماء الثلاثاء في سياق الاجتماعات الرفيعة المستوى للدورة السنوية الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وعبّر الأخير عن سعادته بالاجتماع الجديد بعد لقاء أول في جدة «كان مثمراً وإيجابياً للغاية»، مضيفاً: «نتطلع إلى أن يؤدي هذا الاجتماع أيضاً إلى نتائج إيجابية وتعزيز العلاقات الأميركية - اليمنية، وهي علاقات تاريخية واستراتيجية على كل المستويات».

وردّ الوزير الأميركي: «أقدر كثيراً اجتماعنا في جدة»، معبراً عن اعتقاده أن «الهدنة، التي تم الشعور بآثارها في كل أنحاء اليمن، أحدثت فرقاً عميقاً في تحسين حياة الناس». وخاطب الرئيس العليمي قائلاً: «أحدثت قيادتك في العمل للحفاظ على تلك الهدنة فرقاً كبيراً»، معرباً عن أمله في أن «نواصل العمل عليها، لتوسيعها من خلال جهود الأمم المتحدة وتحقيق سلام دائم لجميع الشعب اليمني. في كل هذه الجهود، كانت قيادتك حيوية، ونحن نشيد بها».

وأشار بلينكن إلى أن «أحد الأمور التي ننفق كثيراً من التركيز والوقت عليها هنا في الأسبوع الرفيع المستوى في الأمم المتحدة هو التحدي المتمثل في انعدام الأمن الغذائي»، بالإضافة إلى عواقب فيروس «كورونا» وتغير المناخ والنزاع، ولا سيما العدوان الروسي على أوكرانيا، مركزاً خصوصاً على «أثر انعدام الأمن الغذائي العميق على أكثر من 200 مليون شخص على هذا الكوكب، بما في ذلك، بالطبع، في اليمن».

واستدرك أن إحدى الإيجابيات تتمثل في اتفاق السماح بتصدير الحبوب والأغذية من أوديسا في أوكرانيا فيما يعد «تحسيناً لوصول الغذاء إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها، ومنها إحدى السفن الآتية من البحر الأسود والمتجهة إلى اليمن». وزاد: «لذلك من الضروري أن نحافظ على هذا الاتفاق، وأن تستمر السفن في التدفق، حتى أثناء عملنا، بالطبع، لإنهاء العدوان الروسي على أوكرانيا»، متابعاً بالقول: «نركز بشدة اليوم على الجهود التي بذلتها، والتي نبذلها جميعاً، للحفاظ على الهدنة»، آملاً في أن «نوسعها في الأيام المقبلة».

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس العليمي عدداً من قادة الدول، على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتكثف الإدارة الأميركية، عبر مبعوثها إلى اليمن تيم ليندركينغ، جهودها مع الحكومة وتحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات، من أجل الوصول لاتفاق جديد لتمديد وتوسيع الهدنة التي تنتهي مطلع الشهر المقبل.

كما عقد المبعوث الأميركي لقاءات مع قيادات رفيعة في سلطنة عُمان التي تحتضن وفد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران للدفع بالجهود الرامية لتعزيز الهدنة.


أميركا أخبار أميركا اخبار اليمن الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو