«مهرجان سماع» الموسيقي ينثر نغمات روحانية في القاهرة

«مهرجان سماع» الموسيقي ينثر نغمات روحانية في القاهرة

بمشاركة فرق مصرية وعربية وأجنبية
الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ
منشدون من فرقة دنقلة أثناء الحفل.

تنثر الفرق المشاركة في مهرجان «سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية» نغماتها الروحانية في عدد من المواقع التاريخية بالقاهرة، ضمن الدورة الـ15 من المهرجان السنوي، الذي يدعو للبحث عن مساحات التلاقي بين الشعوب من خلال الموسيقى وغناء القصائد التي تحمل في معانيها رسائل للتقارب بين البشر وتحض على التسامي. وتشارك من مصر فرق «حور النسائية للإنشاد الديني»، و«مداحو النبي»، و«راشي للألحان القبطية»، و«فوكابيلا»، ومن الأردن فرقة «النشيد» التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، ومن السودان «جمعية دنقلا»، ومعها فرقة «تواشيح» السورية، فضلاً عن العديد من الفرق الهندية والرومانية والكندية والجيبوتية التي تقدم على مدار 5 أيام مذاقات وألواناً مختلفة من الأنغام والإيقاعات التي تعبر عن التسامح أمام جمهور مسرح قبة الغوري، وقصر الأمير طاز، وسور القاهرة الشمالي بجوار باب النصر التاريخي، الذي استقبل حفل الافتتاح وسط جموع غفيرة من محبي الغناء الصوفي.
الدكتور عبد الرحمن عبد الجليل العبادي منسق فرقة «النشيد» الأردنية قال لـ«الشرق الأوسط»: «جئنا من عمان للانضمام للفرق الصوفية في رسالتها... الجميع يعزف من أجل معنى واحد، وينادي لنبذ العنف ووقف الحروب، ونشر السلام، الذي يوافق شعار المهرجان». ولفت إلى أن «فرقة النشيد الأردنية تتكون من عشرة أعضاء جميعهم منشدون، ومعهم عازف للدف، وباركشن».
وقدمت الفرقة أناشيد وقصائد لعبد الغني النابلسي، وابن الفارض، وابن عربي والبصيري، وهي من ألحان عمر البطش، وزهير منيني.
من جهته، قال محمد حجازي المنسق الإعلامي لبيت السناري إن الفرق «تركز على تقديم مجموعة من الفقرات والبرامج الموسيقية والغنائية التي تسمو بالمشاعر والوجدان، وبينها العديد من الأغاني القديمة الأصيلة والمدائح الكلاسيكية والحديثة التي تخاطب أعماق الإنسان وروحه، وتسعى لإبراز خير ما فيه من خصال، بصرف النظر عن أديان أصحابها ومعتقداتهم، فالكل يعزف على وتر مشترك من الهند إلى رومانيا مروراً بكندا وجيبوتي، لذلك يمكن النظر للمهرجان باعتباره رسالة سلام إلى العالم تحملها كل الفرق المشاركة للتأكيد على أن التنوع يدعو للتقارب ولا يكون سبباً للخلافات».
ومن بين الفرق المشاركة تأتي فرقة «حور للإنشاد الديني» التي تتكون من مجموعة من الفتيات والسيدات، وتأسست منذ 7 سنوات، بحسب مديرتها نعمة فتحي، التي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «أشارك في المهرجان للمرة الخامسة. وفي الحفل قدمت نشيد (حور)، وقصائد (المسك فاح) و(على باب سيدنا النبي)، و(الليلة دي) و(يا أيها النبي)، وجميعها من الأناشيد التي اشتهر بها ويتفاعل معها الجمهور». وتضيف: «أسعى إلى تطوير الفرقة وزيادة أعضائها وتدعيمها بأصوات توفر لها القدرة على تلبية دعوات الاحتفالات المتزايدة».
فيما يقول عماد الشفيع عضو فرقة «دنقلة للتراث النوبي والإنشاد» لـ«الشرق الأوسط» إن «عدد أعضاء فرقته يتجاوز الثلاثين، وتقدم إلى جانب الإنشاد الديني عروض الفنون الشعبية، وهذه هي المرة السادسة التي تشارك فيها في (سماع)».
ورغم تعاقب الدورات سنوياً، فإن المهرجان يجدد نفسه بشكل مستمر، بحسب الدكتورة سهام إسماعيل، مديرة المهرجان، التي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن المهرجان يتجدد بشكل متواصل من خلال طبيعة الفرق المشاركة به، لذا لا يحدث تكرار في الدورات المتعاقبة». وتوضح أن «الدورة الجارية من المهرجان تتميز بالورش الدولية التي ينظمها رئيس المهرجان الفنان انتصار عبد الفتاح، وتجتمع خلالها الفرق في حوار موسيقي هدفه التقارب، ومن المقرر أن تعقد واحدة من الورش في مجمع الأديان داخل المتحف القبطي، تحت شعار «هنا نصلي معاً».


مصر موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو