إسرائيل توسع عملياتها في الضفة وتنفذ اعتقالات في القدس

استباقاً لتدهور محتمل في الأعياد اليهودية... وتحذير أممي من فقدان السيطرة

مواجهة بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين قرب الخليل، أمس (إ.ب.أ)
مواجهة بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين قرب الخليل، أمس (إ.ب.أ)
TT

إسرائيل توسع عملياتها في الضفة وتنفذ اعتقالات في القدس

مواجهة بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين قرب الخليل، أمس (إ.ب.أ)
مواجهة بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين قرب الخليل، أمس (إ.ب.أ)

تستعد إسرائيل لتطبيق سلسلة من الخطط ستوسع معها عملياتها في مدن الضفة الغربية، مع التركيز على نابلس وجنين شمالاً، قبل بدء الأعياد اليهودية نهاية الشهر الحالي.
وفي ظل عمل الجيش المتواصل في الضفة، أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها بادرت إلى القيام ببضع خطوات لمنع تصاعد أمني مع اقتراب الأعياد اليهودية. ومن بين الخطوات تنفيذ اعتقالات احترازية وإصدار أوامر إبعاد عن الحرم القدسي والقدس.
وقالت مصادر في الشرطة والأوقاف الإسلامية إن كلا الطرفين يكثفان الاتصالات والتعاون فيما بينهما للحيلولة دون تصعيد الأوضاع في الأقصى المبارك.
وكان وزير الأمن الداخلي عومر بار ليف قد عقد جلسة بحضور مسؤولين كبار من الأجهزة الأمنية والشرطة، واستمع إلى تحذير من مغبة أن ينتشر التصعيد في الضفة إلى داخل إسرائيل وخصوصاً إلى منطقة القدس.
وجاءت الخطوات الإسرائيلية في ظل تقديرات متصاعدة بأن الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية ستتدهور مع دخول الأعياد اليهودية، وهو ما سيضطر إسرائيل إلى توسيع عملياتها في شمال الضفة الغربية، خصوصاً بعدما اتضح لإسرائيل أن أحد منفذي عملية الجلمة الأسبوع الماضي هو ضابط في الأمن الفلسطيني.
وذكرت وسائل إعلام عبرية أمس السبت أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تشعر بالقلق أكثر مع زيادة مشاركة عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية في العمليات المسلحة.
وأشارت قناة «ريشت كان» العبرية، إلى أن هناك قلقاً إسرائيلياً أيضاً من تصدي عناصر الأجهزة الأمنية للقوات الإسرائيلية التي تقوم بنشاطات عسكرية في مدن الضفة الغربية. أضافت أنه «خلال العملية في كفر دان قرب جنين يوم الخميس والتي قتل فيها الفتى عدي صلاح، أصيب فلسطيني آخر كان مسلحاً ويطلق النار على القوات الإسرائيلية، وتبين أنه عنصر في أجهزة الأمن الفلسطينية وحالته خطيرة».
وبحسب القناة، فإن «مدير شرطة جنين سائد زهران شارك في جنازة التشييع الخاصة بالطفل»، معتبرة ذلك «مؤشراً على توجه جديد لدى عناصر السلطة الفلسطينية رغم أنه لا توجد تعليمات بذلك من قبل كبار المسؤولين».
ولفتت القناة إلى أن «هذه المشاركة ليست الأولى، خصوصاً أنه اعتقل وأصيب عدد آخر من عناصر الأمن الفلسطيني في حوادث مماثلة مؤخراً، كما أن أحمد عابد أحد منفذي عملية الجلمة عنصر في جهاز الاستخبارات الفلسطينية».
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد قد اعتبر «أن حقيقة أن أحد المسلحين المتورطين في قتل ضابط في الجيش الإسرائيلي فجر الأربعاء هو عنصر في أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية يُعتبر تصعيداً»، ملمحاً إلى أن الحادثة تمثل فقداناً للسيطرة من قبل السلطة الفلسطينية.
والاتهامات المتزايدة للسلطة جاءت في وقت لم تتجاوب فيه مع ضغوط إسرائيلية للعمل ضد المسلحين في شمال الضفة.
وكنوع من الضغط الإضافي، قرر الجيش الإسرائيلي تشديد إجراءات التعامل مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية، بما في ذلك اعتقال أي مشتبه فيه أو ناشط في هذه الأجهزة من دون التنسيق مع الفلسطينيين. ومع هذا التصعيد، أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، عن القلق البالغ إزاء تدهور الوضع والخسائر اليومية غير المقبولة في الأرواح في الضفة الغربية المحتلة.
وحذر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، من مغبة «خروج الوضع عن السيطرة». وقال في المؤتمر الصحافي اليومي من المقر الدائم في نيويورك، نقلاً عن وينسلاند في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع «تويتر»، إنه «لا يمكن أن يكون هناك رابحون إذا استمر العنف الحالي في التصعيد».
وأشار إلى أن المدنيين يستمرون في دفع ثمن الفشل السياسي. وتابع «أن العنف واستخدام القوة لا يؤديان إلا إلى إدامة الأزمة، وينبغي أن يتوقف ذلك، ونحن نعمل مع جميع الأطراف المعنية للحد من التوترات على الفور».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

سكان القرى الحدودية بجنوب لبنان ينزحون مجدداً باتجاه العمق

القصف يتصاعد من مناطق لبنانية استهدفها القصف الإسرائيلي أمس (أ.ف.ب)
القصف يتصاعد من مناطق لبنانية استهدفها القصف الإسرائيلي أمس (أ.ف.ب)
TT

سكان القرى الحدودية بجنوب لبنان ينزحون مجدداً باتجاه العمق

القصف يتصاعد من مناطق لبنانية استهدفها القصف الإسرائيلي أمس (أ.ف.ب)
القصف يتصاعد من مناطق لبنانية استهدفها القصف الإسرائيلي أمس (أ.ف.ب)

تطوَّر القصف المتبادل بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي إلى مرحلة الاستهدافات المباشرة للمركبات، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف «حزب الله» عربة عسكرية قرب مطار كريات شمونة العسكري، أسفر عن وقوع «إصابات طفيفة»، في حين تحدثت وسائل إعلام لبنانية عن استهداف إسرائيلي لسيارة بين منطقتيْ شقرا وحولا أسفر عن مقتل شخصين كانا بداخلها، كما استؤنفت موجة النزوح من بلدات جنوب لبنان الحدودية.

وعلى وقْع القصف المتزايد، استأنف أهالي القرى الحدودية النزوح من الجنوب إلى العمق. وقالت مصادر ميدانية في الجنوب، لـ«الشرق الأوسط»، إن السكان، الذين عادوا خلال فترة الهدنة، نزحوا مجدداً من قراهم إلى العمق، حيث لجأ بعضهم إلى الضاحية الجنوبية لبيروت، بينما لجأ آخرون إلى قرى وبلدات موجودة في العمق، في حين أفادت وسائل إعلام محلية بازدياد النازحين إلى مراكز الإيواء في مدينة صور.

استهدافات متبادلة للمركبات

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، إصابة عدد من الجنود بـ«إصابات بسيطة»، جراء استهداف عربة عسكرية بصاروخ مضاد للدبابات أُطلق من جنوب لبنان. وأضاف الجيش، في بيان على «تلغرام»، أن الصاروخ استهدف مركبة تابعة له في منطقة بيت هليل، «وأصيب عدد من الجنود بجروح طفيفة نتيجة الشظايا، كما لحقت أضرار بالمركبة». وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن 11 إصابة، بينها 8 عسكريين. وأوضحت التقارير الإسرائيلية أن الجنود خرجوا من آليتهم العسكرية قبل استهدافها، وأُصيبوا من الشظايا، كما أغلق الجيش محاور طرقات عدّة في منطقة الجليل الأعلى على طول خط الحدود مع لبنان.

وكان «حزب الله» قد أعلن استهداف «آلية عسكرية في قاعدة بيت هليل بالصواريخ الموجهة، ‏وأوقعت طاقمها بين قتيل وجريح»، علماً بأن القاعدة تبعد من أقرب نقطة على الحدود اللبنانية 3.6 كيلومتر، وتقع على مقربة من مطار كريات شمونة العسكري، وفق ما أفادت وسائل إعلام تابعة لـ«حزب الله»، مشيرة إلى أن الآلية من نوع «M113».

ولم يتأخر الرد الإسرائيلي، إذ أفادت وسائل إعلام لبنانية بتعرض سيارة من نوع «رابيد» لاستهداف إسرائيلي مباشر في منطقة تقع بين بلدتيْ شقرا وحولا، وأسفر الاستهداف عن مقتل شخصين، دون أن تعلن عن هويتهما، ما إذا كانا من عناصر «حزب الله» أم مدنيين. غير أن مصادر قريبة من الحزب نفت حصول الاستهداف.

وأفاد «حزب الله»، في بيانات متتالية، بتنفيذ 7 هجمات استهدفت المواقع والآليات الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان، وإلى جانب ناقلة الجند في قاعدة بيت هليل، استهدف الحزب مواقع رويسات العلم وزبدين والرادار وحانيتا وراميا والراهب.

قصف إسرائيلي

وأعلن الجيش الإسرائيلي قصف بنى تحتية وأهداف عسكرية لـ«حزب الله»، في لبنان، في حين تحدثت وسائل إعلام لبنانية عن غارة شنّتها مسيّرة إسرائيلية على أطراف بلدة عيتا الشعب. وذكر البيان أنه جرى أيضاً رصد إطلاق عدة صواريخ في منطقة جبل دوف، وسقط بعضها داخل الأراضي اللبنانية، وقال إن المدفعية الإسرائيلية تردّ على مصادر النيران في لبنان.

واستهدفت المدفعية الإسرائيلية سهل مرجعيون، وألقت القذائف الفوسفورية على وادي شبعا، كما طال القصف المدفعي الإسرائيلي خراج برج الملوك أطراف بلدة كفرحمام، وبلدة سردا قرب مركز الجيش، كما استهدفت أطراف بلدة ميس الجبل عند سفح تلة المنارة. وبعد الظهر، أفيد بتعرض بلدة كفركلا لإطلاق نار كثيف، كما تعرَّض تل نحاس لقصف مدفعي.

وفي القطاع الغربي، المحاذي للساحل اللبناني، تعرضت منطقة اللبونة في الناقورة لقصف مدفعي من عيار 155 ملم، كما استهدف الجيش الإسرائيلي بقذيفتين منزلاً في أطراف بلدة مروحين مقابل مقر الكتيبة الغانية، وكان المنزل نفسه قد تعرَّض للقصف مرات عدة سابقاً، في حين سقطت قذيفة في الحرج، بين القوزح وبيت ليف. كما طال القصف الإسرائيلي أطراف بلدات الناقورة وعيتا الشعب ورامية ومروحين. وأفادت الوكالة الوطنية بأن طائرة مسيّرة إسرائيلية نفذت غارة جوية، حيث استهدفت بصاروخ موجه الأطراف الشمالية الشرقية لبلدة عيتا الشعب. وعصراً، تعرضت أطراف بلدات اللبونة، ومروحين، وشيحين، والجبين، وأم التوت، والبستان لقصف مدفعي عنيف.


البرهان يتوعد «الدعم السريع» ومؤيديها بـ«السحق»

قائد الجيش رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة (الأحد) إلى مدينة ود مدني (إعلام مجلس السيادة)
قائد الجيش رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة (الأحد) إلى مدينة ود مدني (إعلام مجلس السيادة)
TT

البرهان يتوعد «الدعم السريع» ومؤيديها بـ«السحق»

قائد الجيش رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة (الأحد) إلى مدينة ود مدني (إعلام مجلس السيادة)
قائد الجيش رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة (الأحد) إلى مدينة ود مدني (إعلام مجلس السيادة)

وجه قائد الجيش رئيس «مجلس السيادة الانتقالي» في السودان، عبد الفتاح البرهان، تصريحات هجومية غاضبة ضد قوات «قوات الدعم السريع» ومؤيديها، متوعداً إياهم بـ«السحق» و«الإلقاء في مزبلة التاريخ»، على حد تعبيره.

وجاءت إفادة البرهان، خلال حديثه (الأحد) وسط حشد عسكري في مبنى الفرقة الأولى مشاة بمدينة ود مدني (وسط البلاد)، وقال إن «معركة الكرامة، لم ولن تنته أو تتوقف، إلا بنظافة كل السودان»، مضيفاً: «نحن ومواطنونا المؤمنون بوحدة السودان، سندمر العدو... سنسحقه... وسنقذفه مع كل من يعينه إلى مزبلة التاريخ».

وزار البرهان ود مدني، بعد يوم من جولته في ولاية القضارف، التي تحدث خلالها عن «القضاء على المتمردين»، في إشارة إلى «قوات الدعم».

ومنذ أبريل (نيسان) الماضي، يتقاتل الجيش و«قوات الدعم السريع»، وامتدت المعارك إلى أجزاء واسعة من البلاد، وألحقت خسائر فادحة، إذ قُدّر عدد القتلى المدنيين بنحو 9 آلاف، بينهم نساء وأطفال وعجائز، فضلاً عن تشريد نحو 6 ملايين شخص.

تصريحات البرهان تضمنت كذلك هجوماً عنيفاً على المعارضة المدنية في الخارج إلى حد وصفه لقادتها بـ«المتسولين... الباحثين عن حلول خارجية». وقال البرهان: «جزء كبير من مكوناتنا أصبحوا متسولين في دول العالم يبحثون عن حلول، من يريد الحلول فليأت ويتحدث معنا هنا، لن تأتي حلول من الخارج، ولن تفرض علينا أي حلول من الخارج، والحل عند الشعب السوداني في الداخل».

وقطع البرهان باستحالة الوصول للسلطة عبر الحرب، وقال: «لن يصل أحد للسلطة على أشلاء وجماجم المواطنين، إلا بنهاية كل السودانيين»، وتابع: «إذا كان هناك من يظن أنه سيكون مقبولاً للسودانيين بعد الذي فعله بهم فهو (غلطان)، ولن يحكم إلا ينتهي من كل الناس الموجودين». وأضاف: «أنت قتلتني ونهبتني واغتصبت وأخذت بيتي، نزحتني وأخذت أرضي، كيف تحكمني؟».

ووجه البرهان رسالة إلى من أطلق عليهم «مؤيدي الدعم السريع»، وخص بالذكر السياسيين، وقال «إن الشعب سيلفظهم مثلما لفظ المتمردين».

وبشأن تطورات مفاوضات جدة التي ترعاها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، جدد البرهان تمسكه بخروج «قوات الدعم السريع» من «مناطق القتال»، وأن أي عملية دون ذلك ستكون «غير مقبولة»، بقوله: «ذهبنا للتفاوض بقلب مفتوح من أجل الوصول لسلام، لكن مفاوضات لا تلبي رغبة الشعب السوداني لن تكون مقبولة، مفاوضات ليس فيها خروج من مناطق القتال لن تكون مقبولة أبداً».

البرهان أبدى كذلك ترحيباً بقرار مجلس الأمن الدولي الذي أنهى «بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان» (يونيتامس)، محذراً في الوقت نفسه المبعوث الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، رمطان لعمامرة، مما سماه «مصير سابقيه»، «حال اصطفافه مع طرف من أطراف الصراع»، وفق تعبيره.

واستدرك البرهان: «نحن لا نرفض العمل مع الأمم المتحدة، لكنا نشترط بعثة محايدة تساعدنا في إعادة الأمن والاستقرار في السودان... أي بعثة أو أي مندوب يأتي للسودان ويحاول اصطفاء فئة والاصطفاف مع فئة حتماً لن يكون مقبولاً».

وتابع: «نرحب بالمبعوث الجديد للأمين العام، ونقول له قبل أن تأتي للسودان، اعرف أنك تأتي لإعانة كل السودانيين، وليس لإعانة فئة محددة، أو مجموعة محددة، فإذا وقفت في صف أحد ضد الآخرين فسيكون مصيرك مصير من سبقك».


«حماس: طائرات الاستطلاع البريطانية مشاركة في الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة اليوم (د.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة اليوم (د.ب.أ)
TT

«حماس: طائرات الاستطلاع البريطانية مشاركة في الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة اليوم (د.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة اليوم (د.ب.أ)

ندّدت حركة «حماس»، اليوم الأحد، باعتزام بريطانيا المشاركة فيما وصفته بحرب «الإبادة الجماعية» ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت الحركة، في بيان، إن «إفصاح الجيش البريطاني عن نيّته تنفيذ طلعات جوّية استخبارية فوق قطاع غزَّة، يجعل بريطانيا شريكة مع الاحتلال الصهيوني في جرائمه، ومسؤولة عن المجازر التي يتعرّض لها شعبنا الفلسطيني».

كانت الحكومة البريطانية قد ذكرت، أمس، أنها سترسل طائرات استطلاع في مهامّ فوق شرق البحر المتوسط؛ بهدف تحديد أماكن وجود أفراد، منهم بريطانيون، تحتجزهم «حماس» منذ هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية أن الطائرات لن تكون مسلَّحة، ولن تلعب دوراً في القتال، مشيرة إلى أن الغرض الوحيد من إرسالها هو تحديد أماكن احتجاز «الرهائن».

وأضاف البيان أن الطائرات سوف تعمل في المجال الجوي فوق إسرائيل وغزة، وسيجري نقل المعلومات المتعلقة بإنقاذ الرهائن فقط إلى السلطات المسؤولة عن تحريرهم.


فصائل عراقية تستهدف قاعدة أميركية في سوريا

قاعدة التنف الأميركية في سوريا (أرشيفية - رويترز)
قاعدة التنف الأميركية في سوريا (أرشيفية - رويترز)
TT

فصائل عراقية تستهدف قاعدة أميركية في سوريا

قاعدة التنف الأميركية في سوريا (أرشيفية - رويترز)
قاعدة التنف الأميركية في سوريا (أرشيفية - رويترز)

أعلنت فصائل مسلّحة عراقية، اليوم الأحد، استهداف قاعدة للقوات الأميركية في سوريا، مشيرةً إلى أن القصف جاء رداً على استئناف الحرب على قطاع غزة.

وقالت الفصائل، في بيان حصلت «وكالة أنباء العالم العربي» على نسخة منه، إنها استهدفت قاعدة خراب الجير، شمال شرقي سوريا، برشقة صاروخية كبيرة «وأصابت أهدافها بشكل مباشر».

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قد قال، في وقت سابق اليوم، إن قذائف صاروخية سقطت في منطقة القاعدة الأميركية في خراب الجير بريف بلدة رميلان شمال الحسكة، حيث يوجد مدرج لطائرات الشحن العسكرية الأميركية، ومهبط للطائرات الهليكوبتر.

وأشار «المرصد» إلى أن القوات الأميركية حوّلت القاعدة من مطار زراعي إلى قاعدة ومطار عسكري، لافتاً إلى أن قاعدة خراب الجير استقبلت تعزيزات عسكرية كبيرة عبر طائرات الشحن، حيث بلغ عدد الطائرات 13 طائرة منذ تصاعد الهجمات على القواعد الأميركية.

وكانت الفصائل قد أعلنت، ليل الخميس، مع استئناف الحرب على غزة، «استعدادها وجهوزيتها لتصعيد العمليات العسكرية داخل العراق وخارجه»، إذا استمرت الهجمات على غزة أو جنوب لبنان.


«الصحة الفلسطينية»: 15500 قتيل منذ بدء العدوان على غزة

جانب من الدمار جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (د.ب.أ)
جانب من الدمار جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (د.ب.أ)
TT

«الصحة الفلسطينية»: 15500 قتيل منذ بدء العدوان على غزة

جانب من الدمار جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (د.ب.أ)
جانب من الدمار جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (د.ب.أ)

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إلى 15 ألفاً و523 قتيلاً، و41 ألفاً و316 مصاباً، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف المتحدث بمؤتمر صحافي في غزة أنه أمكن انتشال 316 قتيلاً، و664 جريحاً، منذ صباح أول من أمس حتى هذه اللحظة. وأوضح القدرة أن 70 في المائة من ضحايا الهجمات الإسرائيلية من النساء والأطفال.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة أن 281 من أفراد الكوادر الصحية قُتلوا بفعل الهجمات الإسرائيلية، ودمرت إسرائيل 56 مؤسسة صحية بالكامل، وخرج من الخدمة 20 مستشفى.

وأشار القدرة إلى استمرار اعتقال 35 من الكوادر الصحية في غزة؛ منهم مدير عام «مجمع الشفاء الطبي» محمد أبو سلمية.

واستأنفت إسرائيل ضرباتها على قطاع غزة، يوم الجمعة الماضي، بعد هُدَن إنسانية استمرت سبعة أيام تبادلت خلالها الأسرى والمحتجَزين مع حركة «حماس».


باقري يقترح إجراء مناورات مشتركة بين العراق وإيران

العباسي مجتمعاً مع باقري في بغداد (إكس)
العباسي مجتمعاً مع باقري في بغداد (إكس)
TT

باقري يقترح إجراء مناورات مشتركة بين العراق وإيران

العباسي مجتمعاً مع باقري في بغداد (إكس)
العباسي مجتمعاً مع باقري في بغداد (إكس)

رغم كثرة زيارات كبار المسؤولين الإيرانيين إلى العراق؛ وفي مقدمتهم قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» إسماعيل قاآني، أخذت الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى العراق رئيس الأركان الإيراني اللواء محمد باقري بعداً جديداً في سياق العلاقات بين البلدين. ففيما يجري التكتم على كثير من الزيارات، لا سيما الأمنية والعسكرية، فإن الجانب الآخر من تلك الزيارات لم يشهد ما يشير إلى تحولات غير محسوبة في سياق العلاقات التي تربط البلدين، لا سيما في الوقت الراهن؛ حيث تقوم فصائل عراقية مسلحة مقربة من إيران باستهداف القواعد التي يوجد فيها مستشارون أميركيون في العراق.

ففي هذه الزيارة التي يقوم بها باقري، والتي تستغرق 3 أيام، واصل لقاءاته مع كبار المسؤولين العراقيين، لا سيما وزيري الدفاع ثابت العباسي والداخلية الفريق عبد الأمير الشمري. لكن الجديد لدى باقري هذه المرة هو الاقتراح الذي عرضه على المسؤولين العراقيين والمتضمن إجراء مناورات مشتركة على الحدود الإيرانية - العراقية.

وزارة الداخلية

وقد التقى وزيرُ الداخلية العراقي باقري في مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية.

وطبقاً لبيان رسمي، فقد أكد الشمري على «أهمية العمل في مركز التنسيق المشترك بما يعزز أمن البلدين، خاصة في تأمين الحدود العراقية - الإيرانية ومكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، وتكثيف العمل في المجال الاستخباري بما يعزز العلاقات الثنائية في كافة المجالات».

من جهته، أكد المسؤول الإيراني دعم بلاده أمن واستقرار العراق والعمل على ضبط الحدود الدولية المشتركة.

وزارة الدفاع

وفي وزارة الدفاع العراقية، عقد العباسي لقاء مع باقري حضره كبار القادة والضباط في وزارة الدفاع، وبحث جملة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين العراق والجمهورية الإيرانية الإسلامية، خصوصاً ما يتعلق منها بتطوير العلاقات العسكرية بين بغداد وطهران، وفق بيان رسمي.

وقال باقري: «على الصعيد الأمني، ليس لدينا أي مشاكل مع العراق، هذا البلد صديق وجار لنا، ونحن نسير على طريق تطوير التعاون العسكري». وأضاف: «في الوقت الحاضر يدرس عدد كبير من طلاب الجيش العراقي في جامعات قواتنا المسلحة، وفي المقابل هناك احتمالية لوجود طلاب القوات المسلحة الإيرانية في العراق». وأشار إلى أن «البلدين ستكون لديهما اتصالات عملياتية وتعليمية مختلفة». وختم: «خلال هذه الرحلة، سنناقش ونراجع هذه المجالات مع قيادة العمليات المشتركة العراقية والمسؤولين العراقيين الآخرين، أعتقد أنه سيتم وضع الأساس للتطوير السليم للعلاقات في هذه الرحلة».

رئيس الأركان

وخلال لقائه الأحد مع رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الركن عبد الأمير يار الله، عدّ باقري الحدود بين إيران والعراق فرصة لزيادة التعاون بينهما، مؤكداً أنها تخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن باقري قوله إن العراق يشهد في الوقت الحالي أمناً واستقراراً جيدين، ويسير في طريق النمو والتطور. وأضاف أن «البلدين يمتلكان تجارب جيدة وقيمة في الحرب ضد الإرهاب، لذا بإمكانهما مقاسمة التخطيط الجيد لهذه التجارب القيمة».

بدوره؛ أعرب الفريق الركن يار الله عن استعداد القوات المسلحة العراقية بشكل كامل لتنمية التعاون العسكري والدفاعي والتدريبي والمناورات المشتركة وتبادل الخبرات مع جمهورية إيران الإسلامية.

قرب كردستان

وفي هذا السياق، يقول الخبير الأمني العراقي سرمد البياتي لـ«الشرق الأوسط» إن «المناورات المشتركة التي سوف تجرى بين العراق وإيران؛ وفق مقترح باقري وما يمكن أن يصدر عن الجانب العراقي، سوف تكون على الحدود بين البلدين، لا سيما من جهة إقليم كردستان»، مبيناً أن «العراق من جهة إقليم كردستان يرتبط بحدود طويلة تبلغ أكثر من 600 كيلومتر، وهذه المسافة طويلة وتحتاج إلى تنسيق مشترك». وأوضح البياتي أن «الهدف الرئيسي كما أتوقع لهذه المناورات المشتركة هو الجماعات المسلحة، وإن جرى سحبها من المناطق الحدودية مع إيران إلى مناطق داخل العراق، لكنها تبقى تؤشر على وجود خلل، وبالتالي، فإن المناورات المشتركة في بعض القواطع الأمنية يتم من خلالها التأكد من أن هذه المناطق باتت خالية من وجود الجماعات الإيرانية المعارضة المسلحة التي تتخذ من بعض أراضي كردستان الحدودية مع إيران ملاذات لها».

زيارة إلى طهران

وبالتزامن مع زيارة باقري إلى العراق، زار وفد برلماني عراقي برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس النواب محسن المندلاوي طهران الأحد. وذكر مكتب المندلاوي في بيان أن «الزيارة تأتي تلبية لدعوة رسمية مقدمة من قبل مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، وتستمر لمدة يومين».

وأشار إلى أن «الوفد سيجري عدداً من اللقاءات مع عدد من المسؤولين الإيرانيين، وسيركز خلال الزيارة على تعزيز التعاون لمواجهة التحديات القائمة ودعم التنسيق المشترك في المجالات التي تخدم الشعبين العراقي والإيراني».


وصول سفينة طبية إيطالية إلى مصر لمعالجة جرحى غزة

جريح يرقد على الأرض في مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة الأحد (إ.ب.أ)
جريح يرقد على الأرض في مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة الأحد (إ.ب.أ)
TT

وصول سفينة طبية إيطالية إلى مصر لمعالجة جرحى غزة

جريح يرقد على الأرض في مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة الأحد (إ.ب.أ)
جريح يرقد على الأرض في مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة الأحد (إ.ب.أ)

وصلت سفينة المساعدة الطبية الإيطالية «فولكانو» إلى ميناء مدينة العريش المصرية، الأحد، وفق مسؤول ملاحي، بغرض تقديم الرعاية لجرحى الحرب بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة.

وقال مسؤول في الميناء لوكالة الصحافة الفرنسية: «إن مستشفى عائماً هو عبارة عن سفينة طبية إيطالية، وصلت إلى ميناء العريش لعلاج مصابي غزة في مصر».

والسفينة الإيطالية هي ثاني مستشفى عائم يصل إلى العريش بعد حاملة المروحيات الفرنسية «ديكسمود» التي وصلت في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) لتقديم الرعاية الطبية إلى جرحى غزة بعد خروج كثير من مستشفيات القطاع عن الخدمة جراء الحرب التي اندلعت في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وتحمل السفينة الإيطالية على متنها «أكثر من 170 بحاراً، منهم نحو 30 يعملون في القطاع الصحي»، وفق بيان من وزارة الدفاع الإيطالية.

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل و«حماس» في السابع من أكتوبر، تمكن عدد من الجرحى من مغادرة القطاع إلى مصر عبر معبر رفح، وهو المنفذ البري الوحيد غير الخاضع لسيطرة إسرائيل. كما خرج عبر المعبر مئات الأجانب وحملة الجنسيات المزدوجة، ودخلت شاحنات مساعدات إنسانية إلى غزة.

وشنّت «حماس» في السابع من أكتوبر هجوماً على جنوب إسرائيل أوقع قرابة 1200 قتيل، معظمهم مدنيون قضوا في اليوم الأول للهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على الحركة، ونفذت منذ ذلك الحين قصفاً مكثفاً على القطاع، وبدأت بشنّ عمليات برية بداية من 27 أكتوبر. وأدى القصف إلى مقتل أكثر من 15 ألف شخص غالبيتهم من المدنيين، وإصابة أكثر من 30 ألف شخص، وفق «حماس».

وانتهت، الجمعة، هدنة بين الطرفين امتدت 7 أيام، أتاحت الإفراج عن رهائن كانوا محتجزين في غزة، مقابل معتقلين في السجون الإسرائيلية، وإدخال مزيد من المساعدات إلى القطاع في ظل حاجات متنامية لسكانه البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة.


«المرصد»: مُسيرة مجهولة تستهدف سيارة تُقل مسلحين موالين لإيران قرب العراق

صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
TT

«المرصد»: مُسيرة مجهولة تستهدف سيارة تُقل مسلحين موالين لإيران قرب العراق

صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)

قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم الأحد، إن طائرة مُسيّرة مجهولة استهدفت سيارة تُقلّ مسلّحين مُوالين لإيران، قرب الحدود السورية العراقية، بالقرب من مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي.

وأضاف أن هناك معلومات عن مقتل من كانوا بداخلها، وأن الفصائل الإيرانية في المنطقة في حالة استنفار، وفق ما أفادت «وكالة أنباء العالم العربي».

وذكر المرصد أن المناطق التي تسيطر عليها الفصائل الإيرانية داخل الأراضي السورية تشهد تصاعداً في معدل الهجمات التي تستهدف قادة وعناصر من جنسية سورية وغير سورية.

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قد ذكر، منذ يومين، أنه جرى استهداف الميليشيات الإيرانية في سوريا، حيث تعرَّض مقر تابع لها في مدينة البوكمال لهجوم من طائرة مسيّرة يُرجح أنها أميركية، في حين تُواصل قوات التحالف الدولي تعزيز قواتها في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق.


إسرائيل تقصف مربعاً سكنياً كاملاً في حي الشجاعية شرق غزة

دمار واسع في ضاحية الشجاعية شرق مدينة غزة بعد قصف إسرائيلي الشهرالماضي (أرشيفية - إ.ب.أ)
دمار واسع في ضاحية الشجاعية شرق مدينة غزة بعد قصف إسرائيلي الشهرالماضي (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

إسرائيل تقصف مربعاً سكنياً كاملاً في حي الشجاعية شرق غزة

دمار واسع في ضاحية الشجاعية شرق مدينة غزة بعد قصف إسرائيلي الشهرالماضي (أرشيفية - إ.ب.أ)
دمار واسع في ضاحية الشجاعية شرق مدينة غزة بعد قصف إسرائيلي الشهرالماضي (أرشيفية - إ.ب.أ)

أفاد تلفزيون فلسطين اليوم (الأحد) بأن إسرائيل قصفت مربعاً سكنياً كاملاً في حي الشجاعية شرق غزة، الأمر الذي تسبب في دمار هائل بالمنطقة.

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة قد قال أمس إن الجيش الإسرائيلي قصف أكثر من 50 عمارة ومنزلا في حي الشجاعية وفي مناطق أخرى بالقطاع، واستخدم عشرات الصواريخ والقنابل العملاقة في القصف «الأمر الذي ينذر بمقتل المئات»، وفقا لما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأورد التلفزيون الفلسطيني اليوم في نبأ عاجل «دمار هائل جراء قصف إسرائيل مربعا سكنيا كاملا في حي الشجاعية». وذكر التلفزيون في وقت سابق أن أكثر من 700 قتيل سقطوا في غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.


البابا فرنسيس «حزين» لانتهاء الهدنة في غزة

البابا فرنسيس (رويترز)
البابا فرنسيس (رويترز)
TT

البابا فرنسيس «حزين» لانتهاء الهدنة في غزة

البابا فرنسيس (رويترز)
البابا فرنسيس (رويترز)

عبر البابا فرنسيس اليوم (الأحد)، عن «حزنه لانتهاء الهدنة» في غزة، معرباً عن أمله في أن «تتمكن الأطراف المعنية من التوصل في أقرب وقت ممكن إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار».

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد قال البابا، الذي يتعافى من التهاب في الشعب الهوائية، في بيان تلاه مساعد له: «في إسرائيل وفلسطين، الوضع خطير».

وقال البابا أيضاً إنه يفكر بالأشخاص الذين ما زالوا محتجزين في غزة، ونقص الضروريات الأساسية في الأراضي الفلسطينية.