«حقوق الإنسان» بالبرلمان المصري ترفض «انتقادات» طالت «كوب 27»

«حقوق الإنسان» بالبرلمان المصري ترفض «انتقادات» طالت «كوب 27»

الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ
الوزيرة فؤاد خلال مشاركتها في مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة (وزارة البيئة المصرية)

رفضت لجنة «حقوق الإنسان» بالبرلمان المصري، «انتقادات» طالت قمة «كوب 27» لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، التي سوف تستضيفها مدينة شرم الشيخ المصرية العام الجاري. ووجه رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري (البرلمان) النائب طارق رضوان، «انتقادات» لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية الدولية، على خلفية تقريرها الصادر عن (كوب 27)، الذي اتهمت فيه المنظمة، مصر بـ«فرض عقبات على عمل المجموعات البيئية المصرية»، بحسب رضوان، الذي وصف التقرير بـأنه احتوى على «معلومات غير صحيحة».
ووفق إفادة لرضوان (الجمعة)، فإن «تقرير المنظمة تضمن كماً كبيراً من (المغالطات) و(المعلومات غير الدقيقة) التي استند فيها إلى شهادات مصادر مجهولة، ومجموعات غير محددة، تدعي وجود عوائق محتملة تواجه مشاركتها في المؤتمر»، مؤكداً أن «هذا الأمر لا أساس له من الصحة، خصوصاً قواعد وإجراءات مشاركة المنظمات غير الحكومية في دورات مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ معروفة ومحددة للجميع ومعلنة من جانب سكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، وطبقاً لهذه القواعد يحق لأي منظمة معتمدة لدى الاتفاقية الإطارية المشاركة في المؤتمر».
النائب رضوان أعرب عن «أسفه الشديد لصدور هذا التقرير، في وقت يحتاج فيه العالم كله إلى التكاتف لإنجاح المؤتمر على نحو يضمن تنفيذ تعهدات المناخ الدولية، ويمهد الطريق لخطة تحرك متفق عليها في مواجهة التحديات والتداعيات السلبية والخطيرة لظاهرة تغير المناخ».
وتعقد الحكومة المصرية اجتماعات مُكثفة للتحضير لـ«كوب 27». ودعت آخر نسخة من قمة المناخ، التي حملت اسم «كوب 26» التي استضافتها مدينة غلاسكو بالمملكة المتحدة نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى «الإسراع في التخلص التدريجي من الفحم، وتخفيض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري».
في غضون ذلك، أكدت وزير البيئة المصرية ياسمين فؤاد أن «الدول الأفريقية تسهم بنسبة 4 في المائة فقط في الانبعاثات العالمية، ومع ذلك فهي من بين الأكثر تضرراً من تغير المناخ؛ حيث يعيش 20 في المائة من سكان أفريقيا حالياً في أكثر 10 دول عرضة للتأثر بالمناخ على المستوى العالمي». جاء ذلك خلال مشاركتها في مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة في دورته الثامنة عشرة بالعاصمة السنغالية داكار. وأضافت الوزيرة المصرية، في بيان (الجمعة)، أن «التكيف يُعد الأولوية الأولى لأفريقيا ومصر؛ حيث بذلت الحكومة المصرية جهوداً (حثيثة) لمواجهة تحديات تغير المناخ وتعميم أبعاد المناخ في خططها الوطنية في جميع القطاعات».


مصر أخبار مصر تغير المناخ اتفاقية المناخ

اختيارات المحرر

فيديو