«غازبروم»: لا بديل للغاز الروسي في أوروبا

«غازبروم»: لا بديل للغاز الروسي في أوروبا

فنزويلا تعرض المساعدة وتنتقد العقوبات
الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15998]

قال أوليغ أكسيوتين، نائب الرئيس التنفيذي لعملاق الطاقة الروسي «غازبروم»، يوم الخميس، إنه لا يوجد بديل للغاز الروسي لأوروبا. وأضاف، في مؤتمر صحافي، أنه لا يمكن توقع إمدادات إضافية كبيرة من الغاز الطبيعي المسال في المستقبل المنظور.
حديث أكسيوتين يتزامن مع عدد من العروض والمباحثات التي تجريها أوروبا في سياق رحلة البحث عن بدائل، وفي أحدث هذه التوجهات، أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الأربعاء، أن كراكاس «مستعدة لتزويد السوق العالمية» بالنفط والغاز، مديناً أزمة الطاقة التي نجمت عن فرض عقوبات «غير عقلانية» على روسيا، على حد قوله، بعد غزوها لأوكرانيا.
وقال مادورو، خلال زيارة إلى كراكاس للأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) هيثم الغيص، إن «فنزويلا مستعدة وراغبة في أداء دورها وإمداد سوق النفط والغاز الذي يحتاج إليه الاقتصاد العالمي، بطريقة مستقرة وآمنة». وأكد الرئيس الفنزويلي أن حكومته «أصلحت» صناعتها النفطية التي انخفض إنتاجها إلى مستويات تاريخية بعد سنوات من سحب الاستثمارات ونقص الصيانة.
ويبلغ إنتاج فنزويلا حالياً نحو 700 ألف برميل يومياً مقابل 2.3 مليون برميل في 2002.
وفرضت الولايات المتحدة سلسلة عقوبات على كراكاس في 2019، تشمل حظراً على النفط الفنزويلي بعد إعادة انتخاب مادورو في 2018 لولاية ثانية في تصويت قاطعته المعارضة.
وأعلنت إدارة الرئيس جو بايدن في مايو (أيار) تخفيفاً محدوداً لبعض تلك العقوبات، في خطوة جاءت مع ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا. وأدان مادورو «أزمة الطاقة» الناتجة عن العقوبات المفروضة على روسيا التي وصفها بأنها «غير منطقية وغير مبررة».
وخفضت روسيا أكبر مورد لأوروبا، بشكل حاد شحناتها من الغاز، ما أثار مخاوف من حدوث نقص في الغاز وارتفاع الأسعار. ودعا مادورو إلى «سعر عادل ومتوازن» قدره مائة دولار للبرميل.
كما دعا من جديد شركات النفط الأجنبية إلى الإنتاج في فنزويلا. وقال: «نحن مستعدون... لزيادة إنتاج النفط بشكل تدريجي ومتسارع لتوسيع وزيادة إنتاج المنتجات المكررة». وقال إن «فنزويلا لديها أكثر من خمسين مشروعاً للغاز من الدرجة الأولى مع دراسات زلزالية تم إجراؤها وكل الضمانات القانونية ليتمكن المستثمرون الدوليون» من الحضور «لإنتاج الغاز في فنزويلا ونقله إلى الأسواق الدولية».
وفي سياق البحث عن بدائل أيضاً، قال كلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إيني» الإيطالية للطاقة، يوم الأربعاء، إنه يجب على إيطاليا أن تزيد قدراتها لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من العام المقبل. وأبلغ ديسكالزي مؤتمراً للأعمال أن إيطاليا ضمنت واردات إضافية من الغاز من الجزائر والنرويج للتعويض عن هبوط في الإمدادات من روسيا، لكنها تحتاج إلى مرافئ إضافية للغاز الطبيعي المسال لاستقبال المزيد من الوقود من بضع دول.
وقال ديسكالزي إن المجموعة التي استوردت العام الحالي نحو 21 مليون متر مكعب من الغاز من روسيا من بين ما إجماليه 29 مليار متر مكعب استوردتها إيطاليا، ستستبدل ما يزيد قليلاً على 50 في المائة من الإمدادات الروسية بدءاً من شتاء هذا العام. وأضاف أنه في شتاء 2024 - 2025، ستكون «إيني» قد استبدلت الغاز الروسي بنسبة 100 في المائة.
وقال ديسكالزي إن الجزائر في الوقت الحالي ضاعفت إلى المثلين تدفقاتها من الغاز إلى إيطاليا. وأضاف قائلاً: «ثم لدينا مساهمات أخرى مثل مساهمة من النرويج. في المستقبل ستكون لدينا أيضا مساهمات من مصر ونيجيريا وأنغولا والكونغو عبر الغاز الطبيعي المسال».
في المقابل، وفي إطار التهوين من أثر العقوبات على روسيا، ذكر ايغور سيتشين، الرئيس التنفيذي لشركة النفط الروسية «روزنفت»، يوم الخميس، أن الشركة المملوكة للدولة حققت أرباحاً من ارتفاع الأسعار في أعقاب الحرب في أوكرانيا، وسوف تدفع لحملة الأسهم عائدات مؤقتة، بالإضافة إلى رفع عائدات نهاية العام.
وقال سيتشين، في بيان، إن أرباح الشركة ارتفعت بنسبة 13 في المائة على أساس سنوي في النصف الأول من 2022 لتصل إلى 432 مليار روبل (7.25 مليار دولار). وفي حين أن المبيعات ارتفعت بنسبة 5.7 في المائة، كان هذا نتيجة لمضاعفة المبيعات المحلية، بينما جرى خفض الصادرات بشكل هائل جراء العقوبات الغربية. وأعلنت أوروبا عن خطط لوقف روسيا عن تصدير النفط عبر مسارات بحرية بحلول نهاية العام. وأشار سيتشين إلى الخطط قائلاً: «إنه ضغط غير مسبوق وعقوبات غير قانونية».
وتمتلك شركة النفط البريطانية بريتش بتروليوم (بي بي) 19.75 في المائة من «روزنفت». غير أنه بعد بداية الغزو الروسي، علقت «بي بي» المشروعات المشتركة مع «روزنفت»، وسحبت ممثليها من مجلس الإدارة.


أوروبا روسيا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو