محمد رمضان في مرمى الانتقادات مجدداً بسبب فريد شوقي

محمد رمضان في مرمى الانتقادات مجدداً بسبب فريد شوقي

أسرة «ملك الترسو» تتهم الفنان الشاب بـ«إفساد الذوق العام»
الخميس - 19 صفر 1444 هـ - 15 سبتمبر 2022 مـ
الفنان الراحل فريد شوقي

وقع الفنان المصري محمد رمضان في مرمى الانتقادات مجدداً، بعد تصريحات تلفزيونية سابقة تداولها متابعون على مواقع التواصل أمس، تتعلق بالفنان الراحل فريد شوقي، جاءت في معرض دفاعه عن اتهامات توجه له بـ«نشر العنف والبلطجة بين الأطفال والشباب عبر أفلامه التي قدمها على غرار (عبده موتة) و(قلب الأسد)، وانتقد الكثير من المتابعين تصريحات رمضان بشأن الفنان فريد شوقي، مؤكدين أنه لا يجوز أن يقارن نفسه بـ«ملك الترسو».

وكان رمضان قد قال خلال حواره مع الإعلامية نجوى إبراهيم، إنه لم يخترع الرقص بالسلاح كما يتهمه البعض، مشيراً إلى أنه من مواليد 1988 والشباب يرقصون بالسلاح الأبيض من قبل ولادته، وقارن بين بدايته الفنية وبديات فنانين كبار مثل الفنان الراحل فريد شوقي قائلا: «أول بطولة لفريد شوقي كان فيلم (حميدو)، وكان يتاجر في المواد المخدرة».

وأضاف «فيلم (حميدو) قريب من فيلمه (عبده موتة) بل في فيلمي لم أقتل البطلة، وهناك نجوم كبار كانوا مضطرين أن يقدموا أشياء أصعب من عبده موتة في بداياتهم، ومش هقول اسمهم عشان ميزعلوش».
محمد رمضان (فيسبوك)

وتصدت المنتجة ناهد فريد شوقي لتصريحات رمضان، وكتبت على صفحتها بـ«فيسبوك» رسالة إلى الفنان فريد شوقي، كتبت فيها: «أبي الحبيب، الفنان العظيم فريد شوقي ستظل خالدا ومؤثرا في قلوب وعقول محبيك»، وهاجمت محمد رمضان قائلة: «منتهى الجرأة من محمد رمضان التصدي للمقارنة بين فيلم (حميدو) الذي لا يزال في ذهن الجمهور رغم مرور 70 عاما على إنتاجه، وبين (عبده موتة) الذي ينتهي من ذهن الجمهور بمجرد عرضه»، وأضافت قائلة: «سأترك المقارنة للجمهور والنقاد».

ووجهت ناهد نصيحة إلى رمضان قائلة: «أنصحك يا رمضان لا تتعرض وتقارن بين أفلام والدي التي خدمت المجتمع، وغيرت قوانين وبين أفلامك التي أدت إلى إفساد الأخلاق والذوق وأدت إلى جرأة القتل في الشوارع»، ووجدت كلماتها مساندة من الجمهور.

وعبرت ناهد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عن سعادتها بردود الفعل التي تلقتها مؤكدة: «ردود فعل الناس أسعدتني وأثلجت صدري، فقد جاءت مبهرة ومفرحة، تؤكد أن أبي سيظل خالداً بأعماله، وأن الناس تحبه كإنسان وفنان، تدرك طيبته وشهامته وجدعنته، فمن يجرؤ أن يقارن بين (حميدو) و(عبده موتة)، هذا أمر غير مقبول، لقد وهب أبي كل حياته للفن، وكل ما كسبه منه أنفقه في إنتاج أفلام ذات هدف ومعنى تعبر عن حبه لجمهوره وليس استغلاله له، وسيبقى خالداً في ذاكرة الناس، فحينما تعرض أعماله أتلقى ردود أفعال من الجمهور كأنهم يعيدون اكتشاف أعماله من جديد، وسيظل أبي فخراً لمصر وللفن العربي». بحسب وصفها.

فريد شوقي ورانيا 

وبينما رفضت رانيا فريد شوقي التعليق، نشرت حفيدته الفنانة ناهد السباعي عبر حسابها على إنستغرام «سكرين شوت» من محرك البحث «غوغل» عن معنى «ملك الترسو» وهو اللقب الذي اشتهر به فريد شوقي، جاء فيه «هو الملك الذي اختار أن يعيش ملكا متوجا على القلوب فاستحق أن يتربع على عرش الفن نصف قرن من الزمان»، وكتبت: «لو متعرفش مين فريد شوقي مش لازم ترجع لكتب التاريخ، اسأل غوغل... أفلام الجريمة زمان غيرت سلوك بشر للأحسن وقوانين للأرحم».

وتعرض رمضان لموجة من الانتقادات في عام 2017 بعد حديثه في أحد البرامج عن أفلام إسماعيل ياسين، قبل أن تتجدد الأزمة العام الماضي لدى عرض مسلسل «موسى» حيث اعتبرت أسرة ياسين أن ظهوره في أحد المشاهد كان «غير لائق».

ويعلق الناقد والباحث السينمائي سامح فتحي على الأزمة قائلاً: «فيلم (حميدو) يعد واحداً من أهم أفلام السينما المصرية، وشهد أول إنتاج للفنان الراحل فريد شوقي عام 1953. وقد منحه الجمهور لقب (وحش الشاشة) بعد عرض الفيلم الذي كان بمثابة نقلة جديدة في السينما المصرية، وقد كتبه بنفسه ليكشف من خلاله نهاية تجارة المخدرات، وجعل البطل يُقتل على يد الشرطة في النهاية، وكان يقدم في كل أفلامه هدفا أخلاقياً معبراً عن سينما تخدم المجتمع، وقد تسبب نجاحه الجماهيري الكبير في إصدار قانون لتغليظ العقوبة على تجار المخدرات لتصل إلى 25 عاما».

ويضيف فتحي أن «فيلم (جعلونى مجرما) أدى إلى إسقاط السابقة الأولى للمجرم من صحيفته الجنائية، كما كان تعديل القوانين بسبب أفلامه دافعا لأن يطلب منه الرئيس جمال عبد الناصر أن يقدم فيلم (بورسعيد) الذي يعد أهم فيلم تناول فترة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وكان إنتاجا ضخما للفنان الراحل وأنفق عليه كثيرا، وهو لا يقل في رأيي عن فيلم مثل (الناصر صلاح الدين)».


مصر أخبار مصر سينما

اختيارات المحرر

فيديو