أي مستقبل لتنظيم «الإخوان» في المنطقة؟

أي مستقبل لتنظيم «الإخوان» في المنطقة؟

أمير قطر قال إن بلاده تتعامل مع الحكومات لا المنظمات السياسية
الخميس - 19 صفر 1444 هـ - 15 سبتمبر 2022 مـ
أمير قطر خلال حوار صحافي مع مجلة «لو بوان» الفرنسية (وكالة الأنباء القطرية)

فتح حديث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أنه «ليس هناك أي أعضاء نُشطاء من (الإخوان) أو أي جماعات متصلة بها على الأراضي القطرية»، وأن «بلاده تتعامل مع الدول وحكوماتها الشرعية، وليس مع المنظمات السياسية»، تساؤلاً حول مستقبل «الإخوان» في المنطقة، فيما رجّح خبراء أنه «لا مستقبل لتنظيم (الإخوان) في المنطقة»، لافتين إلى أن «التنظيم استهلكته الخلافات الداخلية ومنعته من الحركة و(الفاعلية)».
وغادرت عناصر من «الإخوان» مصر، عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عن الحكم في 3 يوليو (تموز) 2013 إلى عدد من دول المنطقة.
وقال الشيخ تميم، في حوار مع مجلة «لو بوان» الفرنسية، وفق ما أوردت وكالة «الأنباء القطرية» مساء (الأربعاء)، إن «العلاقة مع (الإخوان) غير موجودة، وليس هناك أي أعضاء نشطاء من (الإخوان) أو أي جماعات متصلة بها على الأراضي القطرية»، وذلك في رده على تساؤل حول الانتقادات التي تواجهها قطر بشكل متكرر بشأن العلاقة مع «الإخوان». وأكمل الشيخ تميم بقوله إن «بلاده دولة منفتحة، ويمر عليها عدد كبير من الأشخاص من أصحاب الآراء والأفكار المختلفة؛ لكننا دولة، ولسنا حزباً».
تصريحات أمير قطر جاءت عقب قمة جمعته بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في العاصمة القطرية الدوحة. وأكد السيسي في حوار مع وكالة الأنباء القطرية «قنا» مساء (الأربعاء) أن زيارته لقطر تعكس رغبة البلدين المتبادلة «لدعم التضامن العربي وتفعيل العمل العربي المشترك لتحقيق هدف رئيسي، وهو الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة خلال المرحلة الراهنة، التي تتسم (بدقة شديدة) في ظل ظروف عدم الاستقرار الإقليمي والدولي الذي يجتاح العالم، الأمر الذي يتطلب تكثيف التعاون والتنسيق المشترك بين مصر وقطر».
وشدد السيسي على «حتمية استعادة عدد من المبادئ والمفاهيم في منطقتنا العربية، في مقدمتها التمسك بمفهوم الدولة الوطنية، والحفاظ على سيادة ووحدة أراضي الدول، وعدم التعامل تحت أي شكل من الأشكال مع (التنظيمات الإرهابية) والميليشيات المسلحة، ودعم الجيوش الوطنية والمؤسسات العسكرية».
عن مستقبل «الإخوان» في المنطقة، قال الخبير المصري المتخصص في شؤون الحركات الأصولية أحمد بان، لـ«الشرق الأوسط»، إنه «لا مستقبل لتنظيم (الإخوان) في المنطقة». وتابع: «جميع من راهنوا في السابق على التنظيم، تراجعوا عن هذا الرهان، بعدما أدركوا أنه تنظيم (غير قادر) على تحقيق أهدافها، وبالتالي فإن المصالح الباقية تكون مع الدول وليس مع الكيانات أو المنظمات، وسط إدراك بأن التنظيم استهلكته الخلافات الداخلية ومنعته من الحركة و(الفاعلية)، ولم يعد بالإمكان توظيف (ورقة الإخوان) في المستقبل»، لافتاً إلى أن «التنظيم يعاني الآن من حالة (أفول)».
واتخذت تركيا خلال الأشهر الماضية خطوات وصفتها القاهرة بـ«الإيجابية»، تعلقت بوقف أنشطة «الإخوان» الإعلامية والسياسية «التحريضية» في أراضيها، ومنعت إعلاميين تابعين للتنظيم من انتقاد مصر. وفي نهاية أبريل (نيسان) الماضي، أعلنت فضائية «مكملين»، وهي واحدة من ثلاث قنوات تابعة لـ«الإخوان» تبث من إسطنبول، وقف بثها نهائياً من تركيا. وأجرت مصر وتركيا «محادثات دبلوماسية استكشافية» برئاسة مساعدي وزيري الخارجية؛ الأولى احتضنتها القاهرة، بينما جرت الثانية في أنقرة.
وبحسب الخبير الأمني المصري المتخصص في شؤون الإرهاب الدولي العقيد حاتم صابر، فإن «تنظيم (الإخوان) في المنطقة (ربما انتهى إكلينيكياً)، فلم تعد له (قواعد شعبية)؛ لكن قد تكون له (خلايا نائمة) في عدد من الدول بالمنطقة؛ ولكنها لا تنشط لعدم وجود غطاء يوفر لها التحركات»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «كل ما تفعله هذه (الخلايا) هو المساهمة في نشر الإحباط في الدول عبر الإشاعات، خاصة على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي»، موضحاً أن «الأجهزة الأمنية في الدول تتصدى بشكل كبير لأي محاولات من عناصر التنظيم (الخلايا) لنشر أي فوضى».
في سياق الحديث، ما زالت أزمة الانقسامات بين قيادات «الإخوان» في الخارج تتفاقم بين جبهتي إسطنبول بقيادة محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم، وجبهة لندن بقيادة إبراهيم منير، ولا تزال أصداء تشكيل «جبهة لندن» هيئة عليا بديلة لمكتب إرشاد «الإخوان» متصاعدة، عقب تصعيد آخر بتشكيل «جبهة لندن» لـ«مجلس شورى»، وإعفاء أعضاء «شورى إسطنبول» من مناصبهم. و«شورى لندن» قد تم تشكيله عقب خلافات تعمقت بين جبهتي «لندن وإسطنبول» عقب قيام «مجلس شورى إسطنبول» بتشكيل «لجنة» لتقوم بمهام مرشد «الإخوان» بقيادة مصطفى طُلبة، وعزل إبراهيم منير من منصبه.
ويقبع معظم قيادات «الإخوان» داخل السجون المصرية، في اتهامات بالتورط في «أعمال عنف وقتل». وصدرت بحقهم أحكام بـ«الإعدام والسجن المؤبد والمشدد». وتنظيم «الإخوان» مستبعد من الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس السيسي قبل أشهر. وقال السيسي، مطلع يوليو الماضي، إن «الحوار الوطني للجميع باستثناء فصيل واحد فقط» (في إشارة ضمنية لـ«الإخوان»).
أحمد بان يرى كذلك أن «(الإخوان) تنظيم أهدافه غير قابلة للتحقق، وغير قادر على وحدة أهدافه، وبالتالي انتفى الغرض من وجوده في المنطقة». لكن العقيد حاتم صابر نوّه إلى أنه على «المستوى الدولي، تنظيم (الإخوان) لم ينتهِ، فهو موجود في كثير من الدول ويلعب بـ(ورقة حرية الرأي) وله استثمارات في عدد من الدول الأوروبية».


قطر مصر أخبار قطر أخبار مصر الاخوان المسلمون

اختيارات المحرر

فيديو