هنية: «حماس» متفقة مع موسكو في مواقفها الخارجية

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

هنية: «حماس» متفقة مع موسكو في مواقفها الخارجية

الخميس - 19 صفر 1444 هـ - 15 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15997]

قال إسماعيل هنية رئيس «المكتب السياسي لحركة حماس»، إن وفد حركته الذي يزور العاصمة الروسية، موسكو، التقى بوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وعقد اجتماعات ناقشت القضايا الأمنية والتعاون في ملفات الشرق الأوسط.
وأضاف هنية، في تصريحات لوكالة «نوفوستي» الروسية، خلال زيارة لمسجد كاتدرائية موسكو، أن «وفد (حماس) راضٍ عن زيارة موسكو، حيث تم التوصل إلى قرارات بشأن عدد من القضايا في الشرق الأوسط».
وتابع أن «الاتصالات بين روسيا وفلسطين في السنوات الأخيرة، اكتسبت طبيعة منهجية للعلاقات، ونحن نتشارك في مواقف عديدة من السياسة الخارجية الروسية، وفي المقابل، فإن روسيا منتبهة لمشكلات فلسطين، وعلى وجه الخصوص لحل الصراع العربي – الإسرائيلي، ووضع القدس، مع مراعاة مطالبنا لإسرائيل».
وكان وفد من «حماس» ترأسه هنية قد وصل، السبت، إلى العاصمة الروسية، موسكو، بناء على دعوة روسية، وناقش الوفد، في اجتماعات مع مسؤولين روس، بينهم لافروف، ورئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، ليوند سلوتسكي، ورئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، غريغوري كاراسين، العلاقات الثنائية والقضية الفلسطينية والمصالحة.
وقال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن الأخير وجه رسالة خطية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تتضمن العديد من القضايا، وتم تسليمها إلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.
واعتبر النونو أن الزيارة إلى روسيا تكتسب أهمية حقيقية من حيث الهدف والمكان والزمان وطبيعة الوفد، الذي شمل رئيس الحركة ونائبه وعضوين من القيادة الأولى في الحركة. وقال: «نقطة أساسية جرى بحثها خلال اللقاءات، وهي تطوير العلاقة مع روسيا، وإحداث التوازن المهم والإيجابي للدور الروسي لصالح القضية الفلسطينية، لا سيما أن المواقف الروسية كانت دوماً داعمة للحق والشعب الفلسطيني، ورافضة للممارسات والانتهاكات الإسرائيلية في حقه».
واعتبر النونو أن توقيت الزيارة في هذا الوقت الحساس الذي تنشغل فيه روسيا بالحرب الدائرة بينها وبين أوكرانيا، والتطورات السياسية في المنطقة «دليل على التأثير الدولي للقضية الفلسطينية بشكل عام، وحركة حماس بشكل خاص».
وكان عضو المكتب السياسي لـ«حماس»، موسى أبو مرزوق، قد قال سابقاً، إن الحرب الروسية - الأوكرانية تشي بأن عهد أميركا كقطب متفرّد بالعالم قد انتهى، لعدم قدرتها على اتخاذ قرار الحرب ضد روسيا. وأضاف أن أميركا بذلك لن تكون مقرراً في السياسة الدولية.
وتحافظ «حماس» على اتصالات، منذ سنوات، مع موسكو، في مسعى لتهدئة الأوضاع في الميدان، والتقارب الفلسطيني - الفلسطيني، لا سيما ملف المصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس». لكن النونو اعتبر أن هنية «يقود دبلوماسية سياسية في العديد من الدول لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية مركزية، بعد التغييب الذي تعرضت له على مدى سنوات مضت». وكان هنية قد زار لبنان ثم الجزائر، وهو الآن في روسيا، وقريباً جداً قد يكون في دولة أخرى بعد روسيا لم يسمّها النونو.


فلسطين حماس

اختيارات المحرر

فيديو