باريس عازمة على نقل ملف الاشتباكات الأرمينية - الأذربيجانية إلى مجلس الأمن

باريس عازمة على نقل ملف الاشتباكات الأرمينية - الأذربيجانية إلى مجلس الأمن

الثلاثاء - 17 صفر 1444 هـ - 13 سبتمبر 2022 مـ
القوات الأرمينية تتمركز في المواجهات العسكرية ضد جنود أذربيجان في يوليو2020 (أ.ب)

إزاء تدهور الأوضاع على الحدود الأرمنية - الأذربيجانية والاشتباكات الجارية التي تعيد شبح الحرب بين الدولتين، كشفت باريس عن عزمها على نقل الملف إلى مجلس الأمن الدولي الذي تترأسه فرنسا للشهر الحالي.
وقالت مصادر الإليزيه إن اتصالاً هاتفياً حصل الليلة الماضية بين الرئيس إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء أرمينيا باشينيان، وإن الأول دعا الطرفين، من جهة، إلى «الاحترام الصارم لوقف إطلاق النار» المبرم بين البلدين منذ الحرب السابقة بينهما ومن جهة ثانية، حث الطرف الأذربيجاني إلى «احترام سلامة الأراضي الأرمينية». وفي السياق عينه، أفادت الرئاسة الفرنسية بأن باريس «ستنقل الوضع إلى مجلس الأمن» دون الكشف عن تاريخ محدد. كذلك أفادت مصادر الإليزيه عن استعداد الرئيس ماكرون للتواصل مع رئيس جمهورية أذربيجان إلهام عالييف إضافة إلى استعداده للتوسط بين الطرفين المتقاتلين من أجل «إيجاد حلول «لخلافاتهما» حصراً عبر المفاوضات». وأبدت باريس الاستعداد للمساهمة النشطة في هذه الجهود «بالتعاون مع الشركاء والأطراف المعنية».
وكانت الاشتباكات قد اندلعت بين الطرفين الليلة الماضية وتبادلت يريفان وباكو الاتهامات محملة كل جهة المسؤولية للطرف الآخر. وأفاد الرئيس الأرميني بأن قواته خسرت 49 قتيلاً في الاشتباكات وأن الجيش الأذربيجاني يستخدم المدفعية والصواريخ والمسيرات. وبالمقابل، اتهمت باكو الجانب الأرميني بالقيام بـ«أعمال تخريبية على نطاق واسع». وتسعى يريفان إلى الحصول على دعم دولي لمواقفها والضغط على باكو. ويأتي التواصل بين ماكرون وباشيشيان في هذا الإطار. ورغم أن باريس تطرح نفسها وسيطاً بين الطرفين المتقاتلين، فإنها تعد داعمة لأرمينيا. وتعيش في فرنسا جالية أرمينية كثيرة العدد وذات تأثير على سياسة فرنسا إن إزاء تركيا أو إزاء أذربيجان.


فرنسا أرمينيا أزربيجان اذربيجان و ارمينيا فرنسا مجلس الأمن

اختيارات المحرر

فيديو