كاتبات لبنانيات: نحتاج أدب أطفال يشبه حياتنا المعاصرة

كاتبات لبنانيات: نحتاج أدب أطفال يشبه حياتنا المعاصرة

يتحدثن عن تجاربهن في الكتابة للطفل... ومخاوفهن
الثلاثاء - 17 صفر 1444 هـ - 13 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15995]
فاطمة شرف الدين

ثلاث كاتبات لبنانيات يشغلهن أدب الطفل: فاطمة شرف الدين، لوركا سبيتي ورانيا زغير، أو أناييل، كما تفضل مناداتها بعد تغيير اسمها قانونياً والانتقال للعيش في باريس. ويطرحن أسئلة حول مستقبله في بلد غامض مستقبله: هل يزال كتاب الطفل أولوية السوق اللبنانية المأزومة؟ هل موضوعات الكتابة تحاكي تغير عادات الصغار جراء هموم الكبار؟ ماذا عن «غزو» فيديوهات بلغات أجنبية تخاطب الطفل وتحتل مساحات من ثقافته؟

تلاحظ شرف الدين «تغيراً جذرياً» في أحوال كتب الأطفال منذ بداية تجربتها في هذا المجال قبل عشرين عاماً، وتقول عن ذلك: «زاد وعي الأهل والمربّيين لأهمية الكتب الجيدة في نمو الطفل السليم ونجاحه المدرسي، وفي إنجازه لطموحات الحياة. هذا الواقع هو نتيجة عوامل عدة. أولاً، وجود كتّاب ورسّامين جديّين في خلق كتب إبداعية تحاكي اهتمامات القراء الصغار وحاجاتهم بحسب أعمارهم. ثانياً، تكاثر دور النشر المتخصّصة في إصدار كتب الطفولة. ثالثاً، وجود مؤسّسات في مجتمعنا المدني تُعنى بترويج أهمية القراءة لدى الأطفال، وتؤمّن الكتب والمكتبات لهم في المدارس الرسمية أو المراكز الثقافية».




رانيا زغير( أناييل)



ولكن قبل الحديث عن مستقبل الكتاب، تطرح أناييل سؤالاً: «هل أيّ كاتب مؤهّل للكتابة للطفل؟ وتجيب بلا، فـ«أدب الأطفال روحٌ يتحلى بها الكاتب، لا يُملأ نقصها بالبحوث والمراجع. إنه عالم يتطلب حساسيّة عالية وذوقاً ووعياً يتصل بداخل الصغار. في لبنان، ثمة لغط كبير بين الكتابة التربويّة التي تُغرق السوق، وأدب الطفل. كتب التربية مقرونة بالمواضيع الدارجة كالتنمّر وتمكين الفتيات مثلاً؛ وهي مهمة، معالجتها ملحّة. الفارق في كيفية الحديث عنها وبأي ذهنيّة».

وبما يمكن اعتباره نظرة مستقبلية متفائلة، تتحدث لوركا سبيتي بدورها عن اهتمام دور النشر اللبنانيّة بأدب الطفل، «حتى غير المتخصّصة بهذا الحقل»، وذلك برأيها «اتجاه يسلكه العالم لإعلاء التربية والصحة النفسية، كمُنتج رابح حتى في عز الأزمات»، كما أن «الأمهات ما زلن يهتمن بعقول أطفالهن فيشترين لهم الكتب على حساب الضرورات الحياتية».

تتمسك شرف الدين أيضاً بنظرة متفائلة، رغم «وضع البلاد الجنوني، بحيث صار إنتاج الكتاب مكلّفاً بشكل خيالي» لكن لرانيا زغير، مُؤسسة دار «الخياط الصغير» لنشر كتب الأطفال، مقاربة نقدية تطرحها من باب السؤال الآتي: «هل الموضوع المطروح قضية الكاتب أم لا؟ على الكاتب ألا يكون (ما يطلبه المستمعون). إن لم يكتب ما اختبره، فنصه سيكون مليئاً بالافتعال».




لوركا سبيتي


تلمس لوركا سبيتي التي تستعد لإصدار كتاب جديد للطفل، تطوراً في الأفكار، مادة الكتابة، وتقول عن ذلك: «لم أعد باستطاعتي أن أقرأ على طفلتي قصة (ليلى والذئب) مثلاً. ستهزأ بي. قصص اليوم حديثة تشبه الحياة المعاصرة، وهي نقيض ما تربينا عليه». ولفاطمة شرف الدين قناعتها في هذا السياق: «الطفل طفل، يمر بمراحل النمو الذهني والعاطفي والاجتماعي في أي مكان وأي زمان. هناك مواضيع عالمية تتكرر كثيراً، لكن لا بأس. فكل كاتب يكتب من وجهة نظره وبطريقته... عن أول يوم في المدرسة، أو تقبل طفل مختلف، أو اقتناء حيوان أليف أو القلق من زيارة طبيب... يبقى أن يضيف الكاتب خياله وبراعته في حبْك القصة لتصبح فريدة».

وهي تعترف بأن الخيال الذي غذته حكايات الأطفال الخرافية كـ«بياض الثلج والأقزام السبعة»، سهل عليها الغوص في العالم الواقعي: «قصص اليوم تذهب في اتجاه مختلف، فنحاول أن نشرح للطفل واقعه المُستجد بأسلوب صحي». وإن كانت المواضيع بالنسبة إلى شرف الدين «تنبع من الحياة اليومية، وعلى الكاتب أن يواكب الأطفال ويحاكي رغباتهم وحاجاتهم، وينتج مادة إبداعية مولودة من بحثه ومراقبته للأمور من حوله»، فهي وفق رانيا زغير رهينة «عقبات ثلاث تحول دون تطور هذا الصنف الأدبي وخروجه من قوقعته». وهذه العقبات، كما تذكر، هي «الرقابة الذاتية حين يمارسها الكاتب على نفسه، فيتردد في الاجتهاد على اللغة. ثم المعرفة المبنية على جهل، بدليل أن معرفة أكثرية الكتاب والناشرين اللبنانيين ليست قائمة على معرفة حقيقية بعالم الطفل ، ولا فكرة كافية لديهم عن حركة أدب الطفل العالمية. والعقبة الثالثة هي وضع لبنان وتحكم شخصيات أمية بحركة نهوضه». وتتوصل إلى خلاصة مؤسفة: «قطاع الثقافة اللبناني، كسواه، جثة متحللة يصعب نفخ الروح فيها».


القلق من التكنولوجيا


لا تنكر شرف الدين أن استخدام آلاف الأطفال للهواتف والآيبادات، «هو أمر مقلق»، وبرأيها: «بما أنه لا يمكننا أن نمنع ذلك، فينبغي أن نستغله. تطبيقات عدة تقدم كتباً تفاعلية للأطفال أو نصوصاً إلكترونية للقراء المستقلين من أولاد في المرحلة الابتدائية وما فوق. أظن أن الطريقة الوحيدة لجذب انتباه الطفل من الآلة الإلكترونية التي بين يديه إلى كتاب ورقي، هي تقديم كتب ذات مواضيع تحاكي اهتماماته ومخاوفه وأحلامه، إنما بشكل حيوي، مضموناً وأسلوباً ورسماً وإنتاجاً».

توافقها سبيتي وهي تتحدث عن تأثير الأجهزة الإلكترونية على تشكيل الطفولة: «المُصور يمنح الطفل إحساساً بأنه خارج إطار الواجبات المدرسية، لذلك هو مرغوب. التكنولوجيا تسهل التفاعل وتُلطف فكرة المعرفة. لكن ذلك لا يحول دون دور الأهل في تعزيز العلاقة الإيجابية بين الكتاب الورقي والطفل، فيبقى وفياً له. الأهم أن يكون الكبار قدوة للطفل في حب الكتاب والقراءة. لا يمكن أن نحبب الطفل بالكتاب إن كنا نحن الأهل لا نقرأ ونمضي معظم وقتنا على الهاتف أو في مشاهدة التلفزيون».

أما أناييل زغير فتقول عن هذه النقطة: «قبل الحديث عن سطوة الفيديوهات على يوميات أطفالنا، لا بد من حل جذري يحد من التوغل الأجنبي في التعليم العربي والمناهج وأدب الطفل. هذا يشترط وجود أصوات لا تُكرر الكتابة المستهلكة في المواضيع المستهلكة ولا تكتب بدافع الدارج والواجب والتوثيق».


الأمومة... والكتابة


تُسهل الأمومة لسبيتي وشرف الدين مَهمة الكتابة كما تذكران. أولاد الأولى هم أبطال قصصها الموجهة للطفل. ومن تجربة طلاقها وأثره عليهم كتبت «لي بدل البيت بيتان» التي نالت عنها «جائزة اتصالات لكتاب الطفل 2017». تقول: «الأمومة جعلتني أحتال على شخصيتي لأضع نفسي أمام المسؤولية. ما يحدث مع الأولاد يلهمني للكتابة، وأرسل للرسام أشكالهم فيرسم ما يشبهها للكتب».

ورغم أن أمومة شرف الدين تلهمها أيضاً في كتاباتها، لكن «لا يشترط على الكاتب أن يكون أباً أو تكون الكاتبة أماً، بل هناك عناصر تجعل كُتّاب أدب الطفل ناجحين: «معرفة مراحل تطور الأطفال منذ الولادة إلى سن الـ18 سنة من النواحي الذهنية والعاطفية واللغوية والاجتماعية، معرفة سيكولوجية الطفل، والإلمام بالأدب عموماً وبأدب الأطفال خصوصاً، وامتلاك القدرة على الإبداع والتخيل، والإلمام باللغة العربية والمثابرة لإنتاج الأفضل».

وترى رانيا زغير أن أمومتها أصبحت عائقاً أمام كتابتها. تقول عن ذلك: «كتبتُ للأطفال قبل أن أصبح أماً بـ15 سنة. كانت أجمل قصصي، فجعلتني أحب أولاداً هم ليسوا أولادي. الأمومة أثرت سلباً، فلم يعد لدي الوقت للضياع في الشارع. إلهامي يتكون من المشي بلا هدف».


لبنان Art

اختيارات المحرر

فيديو