مصر: الإعدام لقاضٍ وشريكه أدينا بقتل إعلامية

مصر: الإعدام لقاضٍ وشريكه أدينا بقتل إعلامية

في قضية شغلت الرأي العام
الأحد - 15 صفر 1444 هـ - 11 سبتمبر 2022 مـ
الإعلامية شيماء جمال (أرشيفية)

قضت محكمة مصرية، الأحد، بالإعدام لقاضٍ أدين بقتل زوجته الإعلامية شيماء جمال، في قضية شغلت الرأي العام المصري مؤخراً، وأصدرت محكمة جنايات الجيزة حكماً بالإعدام شنقاً للقاضي وشريكه بتهمة «القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد».

كانت المحكمة قد أحالت أوراق المتهمين في جلسة سابقة إلى فضيلة مفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في الحكم عليهما بالإعدام.

وعلى مدار الشهرين الماضيين، انشغل المصريون بمتابعة القضية، بعدما تم الكشف عن مقتل الإعلامية على يد زوجها المستشار أيمن حجاج، ودفنها بإحدى مزارع البدرشين، وتعددت الروايات عن أسباب الجريمة، حيث ادعى البعض أن «السبب هو تهديد المجني عليها لزوجها بإعلان زواجهما السري»، فيما ذهب بعض آخر إلى الحديث عن «تهديد الإعلامية الراحلة لزوجها بمقاطع مصورة لعلاقتهما»، إضافة إلى الحديث عن «مخالفات مالية وشبهات فساد، واستغلال للوظيفة القضائية».

وكشفت تحقيقات النيابة أن «المتهم الأول أيمن حجاج، زوج الإعلامية، أضمر التخلص منها، بسبب تهديدها له بإفشاء أسرارهما، ومساومته على الكتمان بطلبها مبالغ مالية منه، فعرض على المتهم الثاني حسين الغرابلي معاونته في قتلها، وقَبِل الأخير نظير مبلغ مالي وعده المتهم الأول به». وحسب نص قرار المستشار حمادة الصاوي، النائب العام المصري، بإحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية، فإن «المتهمين عقدا العزم وبيتا النية على إزهاق روح جمال، واتفقا على استئجار مزرعة نائية لقتلها وإخفاء جثمانها فيها».

وخلال 4 جلسات، بدأت في 20 يوليو (تموز) الماضي استمعت المحكمة لأقوال النيابة ودفاع المتهمين، وعاينت تقرير الطب الشرعي، وتقرير الحالة النفسية والعقلية للمتهم الأول (القاضي). واعترف القاضي، في أولى جلسات محاكمته، بقتل زوجته، لكنه نفى «تعمد القتل».

وفور إعلان الحكم بإعدام المتهمين، سجدت ماجدة الحشاش، والدة الإعلامية القتيلة، على الأرض، سجدة شكر لله، وأطلقت الزغاريد في قاعة المحكمة، وأجرت اتصالاً هاتفياً مع حفيدتها (ابنة الإعلامية) قالت خلاله: «حق ماما رجع».

 


مصر أخبار مصر عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو