هل يشهد «القاعدة» تحولات في أفغانستان وتوسعاً في أفريقيا؟

هل يشهد «القاعدة» تحولات في أفغانستان وتوسعاً في أفريقيا؟

التنظيم بلا قائد... وتباين حول «خليفة الظواهري» مع حلول «11 سبتمبر»
الجمعة - 12 صفر 1444 هـ - 09 سبتمبر 2022 مـ
عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)

غموض يحيط بتنظيم «القاعدة» الإرهابي الذي نفذ عملية هزت أميركا في 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001، حيث كان التنظيم في أوج قوته، وقاد حركة «الجهاد» العالمي؛ لكنه تعرّض لمرحلة خفوت، عززها ظهور تنظيم «داعش» الذي خسر نفوذه بعد ذلك في سوريا والعراق. وتأتي ذكرى 11 سبتمبر الـ21 و«القاعدة» بلا قائد، عقب مقتل زعيمه أيمن الظواهري الشهر الماضي. ومع حلول ذكرى 11 سبتمبر أثيرت تساؤلات حول التحولات الذي شهدها التنظيم، وخريطة تواجد «القاعدة» في أفغانستان وأفريقيا؟، واسم الزعيم المرتقب لخلافة الظواهري؟

باحثون متخصصون في الحركات المتطرفة والإرهاب الدولي أكدوا، أن «التنظيم سيشهد نشاطاً متزايداً ومُكثفاً في أفريقيا الفترة المقبلة». وأضافوا، أن «التنظيم يواجه عوائق في أفغانستان». ورجحوا «احتمالية تأخر إعلان اسم (الزعيم الجديد)».

وأحداث 11 سبتمبر، هي مجموعة من الهجمات شهدتها الولايات المتحدة الأميركية، وفيها توجهت 4 طائرات لتصطدم ببرجي مركز التجارة الدولية بمانهاتن، وسقط نتيجة لهذه الهجمات عشرات الضحايا.



طائرات الإرهابيين تصطدم ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك


وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أن «الولايات المتحدة قتلت الظواهري في كابل». وقالت واشنطن مطلع أغسطس (آب) الماضي، إنها «قتلت الظواهري بصاروخي (هلفاير) من طائرة مسيرة (درون) خلال وقوفه في شرفة منزل بحي شربور في كابل يوم 31 يوليو (تموز) الماضي».

وقال الباحث المصري المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية والإرهاب، أحمد سلطان، إن «التنظيم يعيش الآن حالة تحولات جذرية بالنسبة لفكرة (القاعدة) المسؤول عن إدارة التنسيق وإدارة شبكة عالمية، ولم يعد ذلك موجوداً باعتراف قادة التنظيم، فالظواهري سبق أن قال (إننا لا نملك على الأفرع الخارجية أي سلطة سوى الإرشاد والنصح)، والآن أصبحت أفرع (القاعدة) كل منها له استراتيجياته الخاصة، ويعمل على تحقيق مصالحه الذاتية من دون النظر إلى التنظيم المركزي؛ فالتنظيم المركزي صار اسماً وعلامة جهادية فقط؛ لكن دوره العملياتي وواقعه الفعلي غير موجود». وتابع، أننا «أمام تحولات جذرية سواء في آيديولوجيا (القاعدة) أو في طبيعة التنظيم، وهذه التحولات أفضت إلى تغيير شبه كامل في (القاعدة)».

ويتابع «يمكن أن نقول إن (القاعدة) بنسخته القديمة انتهى، ولم يبقَ منه سوى الاسم، والنسخة الجديدة لـ(القاعدة) قامت بناءً على شبه مراجعات لاستراتيجيات (القاعدة)، اكتشف التنظيم من خلالها أنه أخطأ، وأن مسيرته عبارة عن رحلة مليئة بالفشل»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أنه «بالنسبة لهذه التحولات، فالتنظيم بدأ يتحول ناحية تقديم نسخة أقل راديكالية، أقل تشدداً، يحاول تقديم نفسه بأنه ما زال رأس الجهاد العالمي، لكن بصورة جيدة تراعي طبيعية وخصوصيات المجتمعات المحلية التي تنشط فيها أفرعه، يحاول جذب الأنصار من جميع التيارات الإسلامية بما في ذلك تنظيم (الإخوان)».

وشرح سلطان، أن «التغيير في (القاعدة) جاء بدافع اليأس والفشل المتكرر؛ فالتنظيم عندما أصبح مقوداً من الداخل وأصبحت فاعلياته الحركية والعملياتية ضعيفة، بدأ يبحث عن وسيلة أخرى للتمدد، فهو ينظر إلى (الإخوان) والتيار الإسلامي العام باعتباره (خزاناً بشرياً للتجنيد والاستقطاب)، يحاول استعطافها، على سبيل المثال، التنظيم الذي كان يستهدف في عملياته المدنيين، أصبح يقدم نفسه أنه لا يستهدف المدنيين، كل هذا أفضى إلى انشقاقات هيكلية داخل (القاعدة)، جزء من تيار التنظيم القديم يرى أن التنظيم ضل وتغير عن المنهج الجهادي».

من جهته، أوضح الباحث المصري المتخصص في شؤون الحركات المتطرفة والإرهاب الدولي، منير أديب، أن «(القاعدة) نجح في تنفيذ مئات، بل آلاف من العمليات ضد خصوم التنظيم، وكان أهم حدث منذ 21 عاماً، وهو 11 سبتمبر؛ فالتنظيم نجح في استهداف الولايات المتحدة الأميركية، ولم تستطع الرد عليه أو على قادته». وأضاف، أن «أسامة بن لادن زعيم التنظيم السابق نفذ هجوم سبتمبر عام 2001 وقضت عليه واشنطن في 2011، أي بعد 10 سنوات، وخلال هذه السنوات غزت الولايات المتحدة أفغانستان؛ بهدف القضاء على بن لادن، لدرجة أن الولايات المتحدة طالبت حركة (طالبان) بتسليم بن لادن، وكانت تريد أن تعلن أنها وجّهت ضربه قاتلة ضد (القاعدة)؛ لكن رفضت (طالبان) وتآخت مع (القاعدة)».

وأضاف أديب لـ«الشرق الأوسط»، أن «(القاعدة) نجح في تنفيذ هجمات أخرى، وكأنه كان يقصد أميركا، وكان يجب على الولايات مواجهة من قام بهذه الهجمات ولم تستطع الانتقام من (القاعدة) إلا عام 2011، ثم توقفت من عام 2011 وحتى عام 2022 عندما قتلت الظواهري، لدرجة أن الرئيس الأميركي خرج ليعلن مقتل الظواهري، فقال (آن لضحايا 11 سبتمبر أن يطووا صفحة ما حدث في 2001)».

ووفق أديب، فإن «التنظيم كان قوياً، ولم تنجح الولايات المتحدة في التعامل معه، وما زال قادراً على تنفيذ عمليات مسلحة، صحيح أن الولايات نجحت في الوصول لبن لادن والظواهري، لكنها وصلت إليهما متأخرة».

واستدل أديب على حديثه بقوة التنظيم، بأن «(القاعدة) ما زال مسيطراً في أفريقيا من خلال أفرعه في القارة، فحركة (الشباب) ما زالت تسيطر على الأوضاع في الصومال، ونجحت في تنفيذ عمليات نوعية حتى بعد مقتل الظواهري، ونجحت أخيراً في الهجوم على أحد الفنادق أسفر عن مقتل 13 شخصاً، وسبقه هجوم آخر على القوات الإثيوبية، وقبل أيام قتلت 20 مدنياً، و(الشباب) أعلنت مبايعتها لـ(القاعدة) في 2012».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1566924143232180225

ويشار إلى أن عمليات حركة «الشباب» امتدت خارج حدود الصومال؛ حيث نفذت أخيراً هجمات في العمق الإثيوبي، أسفرت عن مقتل 17 من رجال الشرطة الإثيوبيين. وشنّت هجوماً على قاعدة للجيش الكيني أوقعت إصابات عدة. كما امتدت الهجمات لتشمل قواعد بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال.

عن واجهة الإرهاب القادم لـ«القاعدة» في أفريقيا أم أفغانستان؟ قال أديب «سيأتي من أفريقيا، فـ(بوكو حرام) تنظيم قاعدي، صحيح هناك مجموعة منه بايعت (داعش) لكنه قاعدي، و(جند الإسلام) تنظيم قاعدي، و(نصرة الإسلام والمسلمين) قاعدي أيضاً، فتنظيم (القاعدة) يتمدد بصورة كبيرة في أفريقيا، وهذا يرجع لأسباب منها، الأوضاع الاقتصادية في بعض الدول، وضعف بعض الحكومات، وعدم السيطرة في بعض الدول على أمن الحدود؛ لذا يتحرك (القاعدة) بأريحية داخل القارة السمراء، والمجتمع الدولي لم يستطع مواجهة التنظيم داخل أفريقيا»، لافتاً إلى أن «الرئيس الأميركي السابق قرر عام 2020 عودة 700 جندي من الصومال، والرئيس بايدن اكتشف أن هذا خطأ استراتيجي؛ لذا قام بعودة الجنود إلى الصومال في عام 2022... إذن، هناك عامان الصومال خلالهما كانت بلا جنود أميركية لدعم الحكومة الصومالية في مواجهة الإرهاب».

وأدرجت الخارجية الأميركية في سبتمبر عام 2018 جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وبحسب سلطان، فإنه «بلا شك أن عودة (القاعدة) ستكون من أفريقيا وسيكون هناك نشاط متزايد ومكثف الفترة المقبلة، فحركة (الشباب) ستسعى لزيادة العمليات الإرهابية، وجماعة (نصرة الإسلام والمسلمين) ستضغط على السلطة المؤقتة في مالي بشكل أكبر، ولديها انتشار في مناطق ببوركينافاسو وتتوجه أكثر نحو ساحل العاج؛ فالخريطة في أفريقيا معقدة والظروف السياسية والاقتصادية وحتى التغيرات المناخية تخدم تمدد الإرهاب في أفريقيا».

وتابع «أما أفغانستان، فهناك عوائق تحول دون وصول (القاعدة) إلى حالة (الفاعلية القصوى)، أولها أن قدرات التنظيم العملياتية ضعيفة وأفراده المتواجدون في أفغانستان قلائل ويركزون على البقاء والتعايش، والجزء الأهم هو حركة (طالبان) نفسها، بعد تجربة 11 سبتمبر، والغزو الأميركي لأفغانستان أدركت أن الخطأ القاتل كان استضافتها المقاتلين العرب والأجانب المرتبطين بـ(القاعدة)؛ فحركة (طالبان) الآن ترفض وجود (القاعدة) بشكل مُعلن في أفغانستان، وترفض أن يمارس التنظيم أي نشاط من داخل أراضيها، وترى أن ذلك معناه دمار جديد للأراضي الأفغانية، وخسارة للحكم الذي وصلت له بعد 20 سنة من القتال».

ويرى أديب، أن تنظيم «القاعدة» أخطر من «داعش»؛ لأن «(القاعدة) الأكثر انتشاراً ووجوداً في القارة الأفريقية»، موضحاً أن «(القاعدة) ما زال قوياً وقادراً على تكرار أحداث مثل 11 سبتمبر مرة أخرى سواء في أميركا أو في أي دولة أخرى».

وحذرت السلطات الأمنية في الولايات المتحدة من أنه مع اقتراب ذكرى 11 سبتمبر، فإن «منظمات إرهابية أجنبية قد تستغل الأحداث الأخيرة مثل مقتل الظواهري، في الاحتفالات بذكرى الهجمات». ووفقاً لنشرة استخباراتية صدرت أخيراً بشكل مشترك من قِبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، وحصلت عليها شبكة «سي إن إن»، فإن «تنظيم (القاعدة) وأنصاره يسعون عادة إلى إحياء ذكرى الهجمات، وقد أظهروا محتوى يحتفل بالهجوم باعتبارها (نجاحاً)، ويمدح المهاجمين، وقيادة التنظيم، ويشجّع أتباع التنظيم على شن هجمات مماثلة». وذكرت النشرة، أنه «لا توجد مؤامرة معروفة أو تهديد وشيك لمهاجمة الولايات المتحدة، لكن السلطات تبحث عن أشخاص قد يستلهمون الرسائل المحيطة بذكرى الهجمات».

عودة إلى سلطان الذي أكد، أن «التحذيرات الأميركية، هي أمر مُعتاد، ولا تعني أن هناك خططاً حالية لـ(القاعدة) لشنّ هجمات ضد الولايات المتحدة أو الدول الغربية؛ فالتنظيم ليس لديه أي قدرات على شنّ هجمات خارج مناطق النشاط التقليدية في الوقت الحالي، فقدراته العملياتية تآكلت ومسؤولو العمليات الخارجية قُتلوا ولديه أزمة في التمويل، وفكرة الانخراط المباشر في هجوم جديد كـ11 سبتمبر انتحار لما تبقى من (القاعدة)»، مضيفاً أن «التنظيم وقياداته الحالية أدركت أن الخطر الأكبر كان هجمات 11 سبتمبر؛ لذا فهم لن يجازفوا ويقوموا بشنّ هجوم شبيه مرة أخرى، فالوضع الحالي يفرض على (القاعدة) أن ينزوي وينكفئ على نفسه حتى يتعافى من جراحه ولو بشكل جزئي، ويعود للمنافسة من جديد على الجهاد العالمي مع تنظيم (داعش)، حتى مناشداته لـ(الذئاب المنفردة) بشن هجمات في الغرب فشلت».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1566232073731317760

حول احتمالية إعلان اسم زعيم «القاعدة» الجديد في ذكرى 11 سبتمبر، لم يحدد منير أديب موعداً للإعلان عن القائد الجديد، بقوله «ربما يكون الإعلان بعد ساعات أو أيام أو أشهر، فما زال الجميع يفتقد لأسباب تأخر (القاعدة) في إعلان اسم الزعيم الثالث، ومعظم الترجيحات حول الشخصيات المُرشحة هي (مجرد اجتهادات)».

ويرجع أديب عدم الإعلان اسم الزعيم الجديد، إلى أنه «قد تكون حركة (طالبان) قد طلبت من (القاعدة) عدم الإعلان عن الزعيم الجديد؛ لأن الإعلان معناه أن (القاعدة) سوف ينعى الزعيم القديم، خاصة أن التنظيم حتى الآن لم يعترف بمقتل الظواهري». ودلل على ذلك بأن «متحدث (طالبان) ذكر أن الحركة لم تعثر على جثمان الظواهري، كما أن (طالبان) متهمة أمام المجتمع الدولي بأنها توفر (ملازاً لـ«القاعدة»)، والإعلان الآن عن الزعيم الجديد يُعرّض (طالبان) لأزمة».

في حين رجّح أحمد سلطان «تأخير إعلان الزعيم الجديد، إلى وجود خلافات حوله، فضلاً عن أن تأكيد (القاعدة) مقتل الظواهري، سيحدث أزمة داخل التنظيم ومع (طالبان)؛ لأن ذلك سيعني اعترفاً صريحاً بأن الظواهري كان موجوداً في أفغانستان، وسيفتح باباً لاستهداف ما تبقى من (القاعدة) في أفغانستان، وسيؤكد أن التنظيم يحاول إعادة بناء شبكته في أفغانستان؛ لذا من مصلحة التنظيم تأخير الإعلان، فضلاً عن أن هناك أحاديث داخل التنظيم، بأن الإعلان ربما يكون في غضون أشهر، وربما يرجئ التنظيم الإعلان لفترة أطول؛ لكن ذلك سيكون له ارتباط أكثر سلبية عليه».

وقال الناطق باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد، نهاية الشهر الماضي، إن «الحركة لم تعثر على جثمان الظواهري، وتواصل التحقيقات». وذكرت «طالبان» في بيان سابق، أنها «ليس لديها أي معلومات عن مجيء الظواهري وإقامته في كابل».

عن ترشيحات «خلافة الظواهري»، أكد أديب، أن «التنظيم سيأخذ القرار، ثم يحصل على البيعة بعد ذلك من الأفرع، وقد يكون التنظيم قد اختار بالفعل الزعيم الجديد، وقد يكون تم اختياره في حياة الظواهري بشكل مؤقت، ثم يتحول من مؤقت لدائم، فلدى التنظيم ترتيبات، وجميع الأسماء التي تتردد مثل سيف العدل، وعبد الرحمن المغربي وغيرهما (اجتهادات)، رغم أن هناك تكهنات (غير مؤكدة) تشير لفرص سيف العدل».

وبحسب سلطان، فإن «(القاعدة) يواجه أزمة اختيار القائد الجديد، فهناك صراع بين مجموعات داخل التنظيم، مجموعات ترفض مثلاً تولي سيف العدل إمارة التنظيم لأنه متواجد في إيران، وبعضها يرفض المغربي لأنه ليس لديه خبرة جهادية طويلة، وهناك مطالب بترشيح أحمد ديري أبو عبيدة أمير حركة (الشباب)، وهذا ترفضه المجموعة العربية، ومطالب أخرى بتولي أبو عبيدة يوسف العناني أمير التنظيم في المغرب الإسلامي، وهذا الأمر مرفوض من أغلبية الأفرع، لأن أبو عبيدة يتبنى خطاً ربما يختلف عن الخط التقليدي لـ(القاعدة)، فالوضع مُعقد، فضلاً عن عدم وجود قيادي كاريزما يتولى قيادة التنظيم».


أفغانستان إفريقيا أخبار أفغانستان أفريقيا الارهاب القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو