أُنس جابر: ما حدث في ويمبلدون سيدفعني للأفضل في نهائي أميركا المفتوحة

أنس جابر (إ.ب.أ)
أنس جابر (إ.ب.أ)
TT

أُنس جابر: ما حدث في ويمبلدون سيدفعني للأفضل في نهائي أميركا المفتوحة

أنس جابر (إ.ب.أ)
أنس جابر (إ.ب.أ)

اثبتت التونسية أنس جابر جدارتها في التأهل إلى المباراة النهائية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى، على حساب الفرنسية كارولين غارسيا، في ثاني نهائي توالياً في «الغراند سلام» بعد «ويمبلدون»، وهذه المرة أكدت بخبرتها أنها «هنا من أجل الظفر باللقب».
عنى رأيها في أدائها، قالت أُنس جابر إنها لعبت جيداً حقاً، وقررت اتباع نصائح مدربيها لأول مرة بنسبة 100 في المائة (تضحك).
وحول نصائح مدربها التي قامت بتطبيقها 100 في المائة، قالت من الناحية التكتيكية: «أخبرني أن ألعب كثيراً على ضرباتها الخلفية، لأنها تهيمن جداً بضرباتها الأمامية. كان عليَّ التركيز على اللعب في أحد جانبيها. كما أخبرني كثير من الأشياء حول إرسالها. علمت أنها ستهاجم في كل مرة. لذا، نعم، أعتقد أنني لعبتُ بشكل جيد جداً من الناحية التكتيكية».
وبشأن شعورها مقارنة بالتأهل إلى نهائي «ويمبلدون» قبل شهرين، شددت على أنها تشعر بأن الأمر أكثر واقعية ... في ويمبلدون، «كنت في حلم، لم أصدق ذلك. حتى بعد المباراة النهائية، عدت إلى ممارسة أعمالي، دون أن أدرك أن ما فعلته كان بالفعل إنجازاً غير عادي. ولكن هذه المرة أعتقد أنني اعتدت على ذلك قليلاً، أنا سعيدة بتأكيد نتائجي في (ويمبلدون). لم يفاجأ الناس حقاً برؤيتي في النهائي مرة أخرى. ربما الآن أعرف ماذا يتعين عليَّ فعله في النهائي. سيكون الأمر صعباً جداً، لكن علي أن أبذل قصارى جهدي. لقد تعلمت دون أدنى شك من جميع المباريات النهائية التي لعبتها وخاصة الأخيرة في (ويمبلدون). سأبذل كل ما في وسعي. وأنا هنا من أجل الظفر باللقب».
وقالت أُنس وهي أول لاعبة عربية وأفريقية تبلغ النهائي على ملاعب «فلاشينغ ميدوز» في عصر الاحتراف: «النهائي في (ويمبلدون) كان صعباً للغاية بالنسبة لي، خاصة المجموعة الثانية... لكن أشعر بهذا النهائي، سأقدم كل ما لدي، وسأبذل قصارى جهدي».
وأشارت أُنس، التي نالت لقبها الأول في بطولات المحترفات قبل أكثر من عام بقليل، إلى أنها تتحسن بالمصداقية التي اكتسبتها مع الجماهير، وتركز على إدارة الضغوط على الملعب.


مقالات ذات صلة

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

شمال افريقيا تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على  أمن الدولة»

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

وجه القطب القضائي لمكافحة الإرهاب طلبا رسميا إلى رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس لبدء تحقيق ضدّ المحامين بشرى بلحاج حميدة، والعيّاشي الهمّامي، وأحمد نجيب الشابي، ونور الدين البحيري، الموقوف على ذمة قضايا أخرى، وذلك في إطار التحقيقات الجارية في ملف «التآمر على أمن الدولة». وخلفت هذه الدعوة ردود فعل متباينة حول الهدف منها، خاصة أن معظم التحقيقات التي انطلقت منذ فبراير (شباط) الماضي، لم تفض إلى اتهامات جدية. وفي هذا الشأن، قال أحمد نجيب الشابي، رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة، وأحد أهم رموز النضال السياسي ضد نظام بن علي، خلال مؤتمر صحافي عقدته اليوم الجبهة، المدعومة من قبل حركة النهضة، إنّه لن

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

بحثت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش مع نظيرها الجزائري أحمد عطاف، خلال زيارة لها اليوم الخميس إلى الجزائر، في فتح المعابر البرية والنقل البحري والجوي أمام حركة التجارة وتنقل الاشخاص، بعد سنوات طويلة من الإغلاق، بسبب الأزمة السياسية والامنية في ليبيا.

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

أعلنت نقابة الصحافيين التونسيين أمس رصد مزيد من الانتهاكات ضد حرية التعبير، مع تعزيز الرئيس قيس سعيد لسلطاته في الحكم، وذلك ردا على نفي الرئيس أول من أمس مصادرة كتب، وتأكيده أن «الحريات لن تهدد أبدا»، معتبرا أن الادعاءات مجرد «عمليات لتشويه تونس». وكان سحب كتاب «فرانكشتاين تونس» للروائي كمال الرياحي من معرض تونس الدولي للكتاب قد أثار جدلا واسعا في تونس، وسط مخاوف من التضييق على حرية الإبداع. لكن الرئيس سعيد فند ذلك خلال زيارة إلى مكتبة الكتاب بشارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة قائلا: «يقولون إن الكتاب تم منعه، لكنه يباع في مكتبة الكتاب في تونس...

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

بعد مصادقة البرلمان التونسي المنبثق عن انتخابات 2022، وما رافقها من جدل وقضايا خلافية، أبرزها اتهام أعضاء البرلمان بصياغة فصول قانونية تعزز مصالحهم الشخصية، وسعي البرلمانيين لامتلاك الحصانة البرلمانية لما تؤمِّنه لهم من صلاحيات، إضافة إلى الاستحواذ على صلاحيات مجلس الجهات والأقاليم (الغرفة النيابية الثانية)، وإسقاط صلاحية مراقبة العمل الحكومي، يسعى 154 نائباً لتشكيل كتل برلمانية بهدف خلق توازنات سياسية جديدة داخل البرلمان الذي يرأسه إبراهيم بودربالة، خلفاً للبرلمان المنحل الذي كان يرأسه راشد الغنوشي رئيس حركة «النهضة». ومن المنتظر حسب النظام الداخلي لعمل البرلمان الجديد، تشكيل كتل برلمانية قبل

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار أمس، الاثنين، أنه لا مجال لإرساء ديكتاتورية في تونس في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن التونسيين «لن ينتظروا أي شخص أو شريك للدفاع عن حرياتهم»، وفق ما جاء في تقرير لـ«وكالة أنباء العالم العربي». وأشار التقرير إلى أن عمار أبلغ «وكالة تونس أفريقيا للأنباء» الرسمية قائلاً: «إذا اعتبروا أنهم مهددون، فسوف يخرجون إلى الشوارع بإرادتهم الحرة للدفاع عن تلك الحريات». وتتهم المعارضة الرئيس التونسي قيس سعيد بوضع مشروع للحكم الفردي، وهدم مسار الانتقال الديمقراطي بعد أن أقر إجراءات استثنائية في 25 يوليو (تموز) 2021 من بينها حل البرلمان.

المنجي السعيداني (تونس)

قصف لـ«الدعم السريع» على قرية وسط السودان يخلف 20 قتيلاً

عناصر من «قوات الدعم السريع» في شرق السودان (أ.ب)
عناصر من «قوات الدعم السريع» في شرق السودان (أ.ب)
TT

قصف لـ«الدعم السريع» على قرية وسط السودان يخلف 20 قتيلاً

عناصر من «قوات الدعم السريع» في شرق السودان (أ.ب)
عناصر من «قوات الدعم السريع» في شرق السودان (أ.ب)

أفادت وسائل إعلام سودانية وتنسيقية لجان مقاومة كرري، وهي تجمُّع محلي في وسط السودان، بأن «قوات الدعم السريع» شبه العسكرية شنت حملة من القصف المدفعي العنيف على قرية الشيخ السماني شرق سنار، وقتلت 20 شخصاً على الأقل، وخلفت عشرات المصابين.

وأضافت في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، اليوم (الجمعة)، أن من بين القتلى أطفالاً تقطعت جثثهم بسبب القصف، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وتقاتل «قوات الدعم السريع» قوات الجيش السوداني منذ 14 شهراً، حيث تتنازعان السيطرة على مناطق مختلفة من البلد مترامي الأطراف، حيث اندلعت الحرب في السودان في أبريل (نيسان) من العام الماضي بين الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع»، ما أدى إلى أكبر أزمة نزوح في العالم.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقرب من 25 مليون شخص، أي نصف سكان السودان، يحتاجون إلى المساعدات، وإن نحو 8 ملايين فروا من منازلهم، وإن الجوع يتفاقم.