ألوان زاهية وجاكيتات كلاسيكية تعكس توجهات ليز تراس السياسية

ألوان زاهية وجاكيتات كلاسيكية تعكس توجهات ليز تراس السياسية

الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15990]
رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس (إ.ب.أ)

لم تكن رحلة دخول وزيرة الخارجية البريطانية السابقة، ليز تراس، إلى 10 داونينغ ستريت، رئيسة للوزراء بعد فوزها على وزير الخزانة السابق ريتشي سوناك، في قيادة حزب المحافظين سهلة رغم حصولها على 81 ألفاً و326 صوتاً مقابل 60 ألفاً و399 صوتاً.

كانت بمثابة حرب استعملت فيها كل الأسلحة الممكنة، بما في ذلك الأزياء التي كانت في الكثير من الأحيان وسيلة الاتهام لغريمها سوناك، الذي كان يرتدي أزياء راقية من أغلى الماركات العالمية. في المقابل كانت تراس تحاول تنسيق أزيائها بشكل يعكس قراءتها للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد. فانيسا فريدمان، رئيسة قسم الأزياء في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، أشارت إلى أن الأزياء كانت جُزءاً من المنافسة بين ليز وغريمها سوناك مُعلقة أن «ما ارتداه المرشحان يرمز إلى الاختلافات بينهما، بقدر ما يرمز إلى أي شيء قالاه أثناء حملتهما الانتخابية».

ليز تراس ثالث امرأة تتولى رئاسة الحكومية البريطانية. ومثل تيريزا ماي وقبلها مارغريت ثاتشر فإن الأزياء تُعبر بالنسبة للكثيرات عن توجهاتهن السياسية بشكل أو بآخر. فبينما كان أسلوب تيريزا ماي واضحاً، لم تحاول إخفاءه سواء من خلال أحذية منقوشة بجلد النمر أو حقائب يد من أسماء كبيرة، كان أسلوب مارغريت ثاتشر محافظاً وقوياً، ولا يزال مُلهماً للموضة لحد الآن بكلاسيكيته وأناقته. ورغم أن ترشيح ليز تراس جاء من داخل الحزب وليس نتيجة انتخابات عامة، فإن أزياءها هي الأخرى خضعت للتشريح، خصوصاً من ناحية ألوانها التي كانت مُبهجة وكأنها تتحدى قتامة الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها بريطانيا.


أزياء تراس كانت وسيلة الاتهام لغريمها سوناك الذي كان يرتدي أزياء من أغلى الماركات العالمية


وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية أشارت في هذا الصدد إلى أنها في كل مرة كانت تُلقي فيها خطاباً أو تتوجه إلى اجتماع في مقر الحكومة البريطانية في 10 داونينغ ستريت، تُرسل رسالة خفية تجعل الناظر يشك بأن اختياراتها كانت عفوية أو صدفة. بمناسبة إلقاء خطاب فوزها مثلاً، اختارت فستاناً باللون البنفسجي، الأمر الذي أعاد إلى الذاكرة صورتي كل من ميشيل أوباما، سيدة الولايات المتحدة الأولى السابقة التي ارتدته في مناسبات رسمية مهمة، وكامالا هاريس، نائب الرئيس الأميركي التي ارتدته في حفل تنصيب الرئيس جو بايدن في عام 2021. ثم إن هذا اللون في علم النفس يعكس التوازن النفسي والذهني على حد سواء.

مجلة «غراتسيا» الإيطالية الأسبوعية المعنية بالأزياء والموضة نشرت أيضاً مقالاً تساءلت فيه ما إذا كانت «ليز تراس ستحذو حذو لاعبي القوة المخضرمين، ببراعة أم لا؟».

وتجدر الإشارة إلى أن الاهتمام بأزياء تراس ليس وليد الساعة، فطوال الأعوام التي قضتها وزيرة تم التدقيق في الجاكيتات ذات الألوان الفاتحة والصارخة من قبل وسائل الإعلام على اختلافها. كان أسلوبها يعكس بشكل أو بآخر توجهاتها السياسية التي كانت تختلف حسب المواقف والأوضاع. من نفس المنظور لم يكن لها أسلوب واحد، بل كان يتلون بأشكال مختلفة أثناء نوعية رحلاتها واجتماعات مجلس الوزراء التي كانت تحضرها. في يوليو (تموز) من عام 2014 وعندما عُينت وزيرة للبيئة، تبنت جاكيتات كلاسيكية محافظة نسقتها مع قطع بسيطة، وفي عام 2016 ظهرت بمعطف أسود بأزرار، وحذاء شتوي مع قبعة متماشية. بالتدريج بدأ أسلوبها يتحلى بجُرأة أكبر من خلال تبنيها ألواناً زاهية مثل الوردي مع استعمالها حقائب يد بألوان وتصاميم تتماشى مع كل زي تظهر به. لكن ما أثار انتباه وسائل التواصل الاجتماعي أخيراً، تشابه أسلوبها مع رئيسة الوزراء السابقة مارغريت ثاتشر.


لا سيما بعد ظهورها في مناظرة بشأن قيادة حزب المحافظين على القناة الرابعة في شهر يوليو الماضي. تسابق مستخدمو «تويتر» خصوصاً على عقد مقارنات بين مظهرها ومظهر المرأة الحديدية أثناء حدث انتخابي في عام 1979. ظهرت فيه هذه الأخيرة بجاكيت أسود وقميص أبيض يُربط حول العنق على شكل «فيونكة» كبيرة. لم ترُق هذه المقارنة للسيدة تراس، واصفة إياها بأنها أمر «محبط».

الأيام المقبلة وحدها، كفيلة بأن تجيب على ما إذا كانت ليز تراس ستبقى وفيّة لأسلوب واحد، أم أنها ستُغيره حسب الأوضاع والأهواء.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

فيديو