عمدة لندن يناشد الحكومة البريطانية تخصيص حزمة من الدعم لمعالجة التضخم

عمدة لندن يناشد الحكومة البريطانية تخصيص حزمة من الدعم لمعالجة التضخم

المدارس تترقب الشتاء مع استمرار ارتفاع أسعار الطاقة
الاثنين - 8 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15987]
مشاة يسيرون على الضفة الجنوبية لنهر التايمز خلفها قصر وستمنستر في لندن (أ.ف)

حث عمدة لندن صديق خان الحكومة البريطانية على تخصيص «حزمة من الدعم على غرار الجائحة»، لمعالجة التفاوتات المالية الناجمة عن ارتفاع تكاليف المعيشة بالمملكة المتحدة.
وأضاف: «الدليل واضح: تفاقمت التفاوتات المالية في مدينتنا، بسبب الجائحة»، طبقاً لما ذكرته وكالة «بلومبرغ»، أمس (الأحد).
وتابع خان: «لمنع تزايد هذه التفاوتات، ومساعدة سكان لندن، أصحاب الدخول المنخفضة على البقاء على قيد الحياة في فصل الشتاء، نحتاج إلى حزمة من دعم الرعاية الاجتماعية، على غرار الجائحة من الحكومة».
وفي مقابلة مع صحافية، قال عمدة لندن، وهو عضو بحزب «العمال»، إن أي مرشح من حزب المحافظين، يصبح رئيس الوزراء المقبل، يحتاج إلى فهم حجم التدخل المطلوب. وأضاف: «هذا يعني تقديم حزمة دعم للرعاية الاجتماعية على غرار الجائحة، على الفور، تستهدف بشكل مباشر أصحاب الدخول المنخفضة، لمساعدتهم على البقاء على قيد الحياة هذا الشتاء».
وتأتي مطالبات خان في وقت يزداد فيه الوضع صعوبةً على المدارس الحكومية البريطانية، التي تبحث عن حلول جذرية تسمح بتجنيب التلاميذ البرد الذي قد يضطرهم لارتداء معاطفهم، خلال الدروس، في الشتاء المقبل، وذلك في مواجهة الارتفاع الشديد في تكلفة الطاقة.
وتعاني المملكة المتحدة من تضخّم تخطّى العشرة في المائة، وهو المستوى الأعلى بين دول مجموعة السبع، فيما من المتوقَّع أن يزداد الوضع سوءاً، في ظل الزيادات المتوقّعة في أسعار الطاقة.
وفي حين تبدو الأسر محمية بسقف سعر تفرضه السلطات العامة سيزيد بنسبة 80 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول)، لا يوجد أي إجراء مشابه يتعلّق بالشركات والمؤسّسات العامة. وتؤثر الأزمة على جميع القطاعات... من الحانات إلى المستشفيات.
وبعد عامين طغت خلالهما جائحة «كوفيد» على العودة المدرسية، بات على مديري المدارس الآن التعامل مع أزمة جديدة، في ظلّ ميزانيات جرى تحديدها قبل الحرب في أوكرانيا، وارتفاع أسعار الطاقة.
ويقول بول غوسلينغ مدير مدرسة ابتدائية في إكسموث (جنوب إنجلترا) ورئيس الرابطة الوطنية لمديري المدارس «مما أسمعه من مدارس أخرى، فإنّ الأسعار ستتضاعف مرّتين أو ثلاثاً على الأقل». ويأتي ذلك فيما يجب على المدارس أن تموّل زيادة رواتب موظفيها بنسبة 5 في المائة، أعلنت عنها الحكومة هذا الصيف، من دون مساهمة إضافية منها.
يشير ستيف شالكي، مؤسس مجموعة مدارس «أواسيس»، المكوّنة من 52 مدرسة، إلى أن «الكتب أغلى ثمناً، والطعام أغلى ثمناً، وكل شيء أغلى ثمناً». نتيجة لذلك، يبحث مديرو المدارس في كل مكان عن وسائل لتوفير المال. ويقول شالكي: «هذه خيارات صعبة»، لافتاً إلى احتمال زيادة أحجام الفصول الدراسية، وإلغاء الرحلات المدرسية، أو حتى خفض التدفئة درجة أو درجتين.
ويقول: «يقترح البعض اعتماد أسبوع من أربعة أيام. إغلاق المدارس ليوم واحد. ولكن لا يمكننا فعل ذلك إذا قمنا بذلك، كيف سيذهب الأهالي إلى العمل؟».
ويناشد الجميع رئيس الحكومة الجديد الذي سيُعيّن، اليوم (الاثنين)، ويقول بول غوسلينغ: «ستحتاج جميع الخدمات العامة إلى تحديد سقف للأسعار»، كما يجري مع الأفراد والأسر. ويشير، مثل غيره، من مديري المدارس، إلى سنوات من التقشّف في تمويل التعليم.
ويقول: «إذا لم تفعل الحكومة شيئاً، فستسعى المدارس إلى تحقيق توازن في ميزانيتها عبر اقتطاعات في إنفاقها»، خصوصاً عبر تقليل عدد موظفيها، مثل المساعدين التربويين. ويضيف: «لكن هذا ليس أمراً جيداً، لأنه سيعاقب التعليم الذي يتلقّاه الأطفال».
وتبدو وزارة التعليم «على علم بالضغوط التضخّمية التي تواجه المدارس»؛ فقد أعلنت الحكومة، في بيان وصل إلى «الصحافة الفرنسية»، أنها «زادت التمويل بمقدار أربعة مليارات جنيه إسترليني هذه السنة». كما قدّمت توصيات للمدارس بشأن عروض إمدادات الطاقة.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو