المتمرد سيد درويش أول من ترجم الأحاسيس الشعبية إلى ألحان

المتمرد سيد درويش أول من ترجم الأحاسيس الشعبية إلى ألحان

فكتور سحاب يعيد الاعتبار لـ«المؤسس»
الأحد - 8 صفر 1444 هـ - 04 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15986]

حين قيل لسيد درويش إن رأسه يشبه رأس فيردي، أجاب: «أنا فيردي مصر». وهو قول له خلفياته. فقد روى توفيق الحكيم في كتابه «فنان الشعب»: «رأيت سيد درويش بعيني، يأتي معنا إلى تياترو الكورسال ليشاهد جوقة الأوبرا الإيطالية، تعرض توسكا، ومدام بترفلاي لبوتشيني، والبلياتشو لليونكافالو». فقد تأثر الرجل بما كانت تقدمه الفرق الغربية التي تفد إلى مصر من أوبرات. صحيح أنه لم يحقق حلمه بدراسة الموسيقى في إيطاليا لأن الموت عاجله، غير أن فضوله وعصاميته، كانا له سنداً عظيما.
وأهمية كتاب «سيد درويش المؤسس» لمؤلفه فكتور سحاب، الذي صدر هذا الأسبوع بفضل أول تعاون مشترك بين «دار نلسن» في بيروت، و«دار ريشة للنشر والتوزيع» في مصر، أنه يعيد الاعتبار لعبقري، لا بل لأسطورة موسيقية أحدثت ثورة فنية عربية، رغم عمره الفني القصير للغاية والذي لم يتعد الست سنوات.
مغني العمّال
كانت عائلة سيد درويش تحضّره لأن يصبح شيخاً مقرئاً، لكنه سرعان ما خلع العمامة والقفطان، وعمل مغنياً، في ورشة بناء، يحض العمال على الاجتهاد. وصادف أن سمعه سليم عطا لله فصحبه معه إلى بلاد الشام عام 1909. وكان لا يزال في السابعة عشرة.
لم يلق النجاح الذي يستحقه، لكنه أفاد وتعلم على موسيقيين كثر: «حفظت التواشيح والضروب الموسيقية القديمة ثم أناشيد الكنائس». لكن رحلة ثانية إلى بلاد الشام، كانت له الفاتحة لنجاحات، سيعود بعدها إلى مصر قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، وقد ذاع صيته، مما سهل عليه الانطلاق، لكن كل ما يعثر عليه في تلك الفترة يدلل على أن الاهتمام به، ومكافآته كانت دون ما يستحق، إلى أن كان لقاؤه بالشاعر بديع خيري، ومن ثم أحداث ثورة 1919. وعمله مع نجيب الريحاني.
موهبة سيد درويش الكبيرة، وقدرته الفائقة على العمل وتأليفه المقطوعات الاستعراضية، ومن ثم تلحين المسرحيات وكان أولها «كله من ده»، كل هذا جلب عليه خيراً كثيراً، وتقديراً من الناس، بحيث أحلوه في المرتبة مكان سلامة حجازي. لكن سيد درويش المبذر، الذي صرف ما في الجيب، منتظراً أن يأتي ما في الغيب، عاش أيام فقر مدقع، نتيجة سلوكه هذا ومات ولم يخلف وراءه «إلا عصاه والعود ورزمة من الأوراق التي دون عليها أغنياته، وولدين هما محمد البحر وحسين درويش». وهو الذي تزوج في عمره القصير، أربع نساء، لم يدم زواجه من إحداهن سوى يوم واحد.
العبقري المظلوم
المحزن في حياة سيد درويش الذي توفي وهو لا يزال في الحادية والثلاثين، كمّ الظلم والألم اللذين تعرض لهما رغم الخدمة الاستثنائية التي أسداها للموسيقى العربية. صاحب أجمل الألحان والمغني والممثل، هو بحد ذاته ثورة، في كل ما فعله خلال حياته الفنية. وضع عشرة أدوار تعتبر جزءاً خطيراً من تراثه الفني، وهي ليست تجديداً خالصاً، كما يظن البعض، وهنا أهميتها، بل استفاد من تطوير من سبقه، وبنى عليه، مركزاً على مضمون اللحن وأسلوب التعبير.
ويقدم الكتاب تفاصيل فنية موسيقية حول تفاصيل التجديدات المثيرة التي أحدثها سيد درويش، والألحان التي تركها ولا تزال تهزّ الوجدان، وأهمية موشحاته، وذكاء الطقاطيق التي عرف بها حتى قيل إنه وضع ست وستين طقطوقة، كثير منها أصابت شهرة واسعة مثل «يا عزيز عيني»، و«أهه ده اللي صار»، و«يا بلح زغلول»، التي قصد بها سعد زغلول، و«زوروني كل سنة مرة».
لحن سيد درويش مائتين وثلاثاً وثلاثين أغنية مسرحية، في ثلاثين تمثيلية غنائية واستعراضاً وأوبرا. كما كتب الأوبريتات التي اعتبرت تطويراً عظيماً للمسرح الغنائي، الذي سينحسر في مصر بعد وفاته. قال عنه عاصي الرحباني: «فنان متمرد، أول من ترجم الأحاسيس الشعبية إلى قوالب موسيقية سليمة، وأول من لحن الأوبريت كما يجب أن تلحن... وأول فنان يعمّ فنه الشرق، أيام كانت لا تربطه أي وسيلة إعلامية. إنه رائد جيله، وأستاذ مدرسة عريقة، وفنان شعبي كبير جداً».
فنان الشعب وضميره
ودرويش هو أول من استعمل آلات الأوركسترا الغربية في الموسيقى العربية، مما أعطى رونقاً خاصاً لموسيقاه المسرحية. ويقال إن «ثمة تناقضاً، بين طابع كثير من مؤلفات درويش المسرحية، ونوازعه إلى الطرب العربي الأصيل». لكن الأرجح أن سيد درويش في الموسيقى كما كل التوفيقيين في تلك المرحلة، الذين حاولوا المصالحة بين الجديد الوافد الذي أبهرهم، والقديم الذي لم يريدوا التخلي عن أصالته وعمق جذوره. وفي الكتاب تفاصيل وافيه لمحبي الموسيقى حول تقنيات سيد درويش الموسيقية، وتجديداته وإضافاته.
لكن ما صنع شهرة الرجل فعلاً، هي الروح الشعبية لأغنياته التي كان يجمعها من أفواه الناس، وأصرّ على العيش بينهم، وأن ينهل من معينهم، لا يفارق الشارع والسوق، والعمّال.
وهو ما صنع، تلك النزعة الحماسية في ألحانه، حتى لنشعر أن جميع أغنياته فيها نبرة وطنية، منها ما يشتكي من الغلاء، ويعترض على الظلم، ويساند الفقراء، ويحضّ المرأة على النهوض: «ده وقتِك ده يومِك يا بنت اليوم، قومي اصحي من نومك بزياداكي نوم».
عبّرت أغنياته عما يجول في خاطره، رغم أنه لم يكن كاتبها في أغلب الأحيان، بل كان يفضل أن يطلب تأليفها عن موضوع عزيز على قلبه، أو يختارها من أشعار جاهزة.
أكثر من ذلك أن درويش أعلى من شأن الملحن، وكبح ميل المغنين، كما شاع في القرن التاسع عشر، للارتجال والتصرف والتطريب الفطري، وألزمهم باحترام ما يضعه من ألحان، احتراماً لعمله. هكذا وضع الملحن في المرتبة الأولى بعد أن كان كاتب الكلام هو الأولى بالالتزام بما يقدمه للمطرب، فيما يشعر، هذا الأخير، أن بمقدوره التصرف في اللحن على هواه.
نحت صوره بالموسيقى
ويلفت الكاتب إلى أن الكلام على درويش يفتقد كثيراً للمعرفة الموسيقية، لذلك فإن رأي أحد أنجب تلامذته هو محمد عبد الوهاب، يبدو في غاية الأهمية «إن الشيخ سيد هو الذي فصل الموسيقى العربية عن الموسيقى التركية، وأبرز الملامح المستقلة في الموسيقى العربية». الشيخ سيد هو الذي أنشأ التعبير الموسيقي والتصوير بالموسيقى والغناء ويعتبر دور «أنا هويت وانتهيت»، الذي نال شهرة كبيرة، «هو مبتدأ التعبير التمثيلي الانفعالي أو الدرامي في الغناء العربي».
نحت درويش بألحانه صوراً ومشاعر، كأنه يحكي بموسيقاه قصصاً. وهو ما أثمر بعد ذلك الحوار الغنائي الذي يعتقد أنه دخل الموسيقى العربية مع ديالوغ «على قد الليل ما يطول» من رواية «العشرة الطيبة». ثم أدخل المونولوغ على الموسيقى العربية من خلال «والله تستاهل يا قلبي» عام 1920. وهو أول من اعتمد استخدام الأصوات أو الألحان المتعددة والمتزامنة، أي ما يسمى الـ«بوليفونيا».
حفلات تأبين عديدة أقيمت، لسيد درويش بعد موته عام 1923 إلا أن أغنياته طويت في غالبيتها، وأريد لها أن تخبو، ولم تعد إلى الحياة، إلا بعد ثورة 1952. حيث تم العمل على إحياء أعماله، وتدوين موسيقاه وتأديتها. ومع ذلك، بقي مظلوماً هذا الكبير، فتجديده أسيء فهمه، وأحياناً نظر إليه بدونية، أو بشيء من الحسد.
الفنان الشامل
من مواليد الإسكندرية عام 1892، السنة عينها التي ولد فيها موسيقي كبير آخر هو محمد القصبجي ونجيب الريحاني الذي سيتخصص بعد ذلك في تقديم مسرحيات سيد درويش الغنائية، وكذلك شريكه الأقرب بديع خيري ومحمود بيرم التونسي. من أسرة فقيرة، مات والده النجار وهو لا يزال في السابعة، أرسلته أمه إلى الكتّاب ثم إلى المدرسة، لكن سرعان ما استهواه الغناء.
العرب يرددون أغنياته مثل «سالمة يا سلامة» و«زوروني كل سنة مرة» و«الحلوة دي» و«طلعت يا محلا نورها»، و«أنا هويت»، ولكن يغيب عن الناس فهم قدرته الاستثنائية على الاستفادة من التراث وتطويعه، ومدّ جسور هائلة بين الشعب والأغنية التي تخترق الضمائر وتشعل الوجدان.
وكما يقول في الكتاب سليم سحاب «ماذا عن الأوبريتات الثلاثين التي لحنها سيد درويش، ماذا عن أغنياته للطوائف الاجتماعية المختلفة؟ ماذا عن الأوبرا التي شرع في تلحينها؟ وماذا عن عشرات الطقاطيق والموشحات والأدوار؟ هنا لا تجد جواباً».
درويش هو «أول موسيقي عربي شمولي من ناحية معرفته بالمدارس الموسيقية العربية الهامة خارج مصر». لكن إنجازه الأهم هو تخليص الموسيقى العربية نهائياً من اللكنة الموسيقية التركية التي سيطرت عليها، بوقت وجيز، وكان يحتاج عشرات السنين. أنجز هذا بفضل إصغائه لغناء الناس بمختلف فئاتهم وطبقاتهم ومهنهم، معتبراً أنهم النبع الصافي الذي ينهل منه. عن غناء العمال يقول سيد درويش: «أين نحن من هؤلاء العمال؟ إنهم المؤلفون والملحنون إنهم الطبيعة، والطبيعة فوق الفن».


Art

اختيارات المحرر

فيديو