حال فوزه عام 2024... ترمب يفكر «جدياً» بالعفو عن المشاركين في اقتحام الكابيتول

حال فوزه عام 2024... ترمب يفكر «جدياً» بالعفو عن المشاركين في اقتحام الكابيتول

الجمعة - 6 صفر 1444 هـ - 02 سبتمبر 2022 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمس (الخميس) إنه سينظر «بجدية بالغة للغاية» في منح العفو الكامل عن المشاركين الذين اقتحموا مبنى الكابيتول في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، وذلك في حال ترشح لإعادة انتخابه وفاز بالرئاسة مجدداً عام 2024، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وأوضح ترمب: «سأنظر بإيجابية للغاية بشأن العفو الكامل. إذا قررت الترشح وإذا فزت، فسوف أبحث بقوة عن العفو. العفو الكامل». مضيفاً: «سننظر بجدية بالغة في العفو الكامل لأننا لا نستطيع السماح بحدوث ذلك... وأعني العفو مع الاعتذار للكثيرين».

كان ترمب قد قطع وعداً مماثلاً خلال أيامه الأخيرة في منصبه عندما كان بعض مثيري الشغب في 6 يناير في السجن بالفعل. ومع ذلك، لم يتم العفو عن أي منهم قبل أن يترك منصبه.

قالت النائبة زوي لوفغرين، عضوة لجنة التحقيق في مجلس النواب الخاصة بأحداث 6 يناير، لمراسل «سي إن إن» فيكتور بلاكويل أمس إنها وجدت تصريحات العفو التي أدلى بها ترمب «صادمة»، خاصةً بعد الحكم على أحد مثيري الشغب في وقت سابق من اليوم بالسجن 10 سنوات بتهمة الاعتداء على ضابط شرطة.




وقالت الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا: «حديث الرئيس السابق عن العفو عن الأشخاص الذين تورطوا في هذا السلوك أمر مروع حقاً».

تأتي تعليقات ترمب وسط تكهنات مكثفة حول محاولة إعادة انتخاب محتملة، وحديثه المستمر عن هجوم الكابيتول يمكن أن يعاين جزءاً مركزياً من رسالته السياسية المستقبلية.

عندما سئل يوم الخميس عما إذا كان سيترشح مرة أخرى، أجاب ترمب: «حسناً، لقد اقترب الوقت وأعتقد أنك ستكون سعيداً حقاً»، مضيفاً: «أنت تعلم أن لديك قوانين تمويل الحملات الانتخابية... إنه جنون، الأمر ليس ذكياً». وأضاف «سأفعل شيئاً وأعتقد أنك ستكون سعيداً».

ويبدو أن ترمب أمضى الأسابيع القليلة الماضية في التراجع عن بعض الأمور المرتبطة بجدوله الزمني في أعقاب بحث مكتب التحقيقات الفيدرالي في منزله بمارالاغو، ما زاد الذعر بين الجمهوريين من أن الحزب قد لا يكون في ظل الموجة الحمراء التي توقعها منذ فترة طويلة في نوفمبر (تشرين الثاني).

في حين أن جدوله الزمني قد يتغير مرة أخرى بين الآن ونوفمبر، إلا أن هجمة المخاوف السياسية والقانونية جعلت الرئيس السابق يشعر بالتوتر بشأن الغوص قبل الأوان في الانتخابات التمهيدية لعام 2024، وفقاً لتسعة من مساعدي وحلفاء ترمب السابقين والحاليين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

ومضى الرئيس السابق في التأكيد بأنه «يدعم ماليا» بعض المشاركين في هجوم الكابيتول الذين وصفهم بـ«الرائعين».




رغم أن العفو لا يمكن أن ينطبق إلا على المتهمين الجنائيين، وأن جميع المتهمين الذين وجهت إليهم تهم تقريباً كانوا في مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير، إلا أن منتقدي ترمب قد أثاروا سابقاً احتمال أنه قد يحاول شراء صمت المستشارين المقربين الذين لم يشاركوا مباشرة في التمرد.


أميركا أخبار أميركا الكونغرس ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو